- Advertisement -

أبوصلاح ورفاقه في بلاد الثلج وفراعنة الاسكواش يحتكرون الذهب … هؤلاء أبهجونا في 2017

عام آخر يلملم أطراف ثوبه استعدادا للرحيل، بعدما أخذ منا ما أخذ وترك لنا ما ترك، مثله مثل سابقه ومثل تاليه، مرور السنين يزيدنا نضجا وخبرة، نتعلم منه ويقربنا من الحقيقة أكثر، كل منا يمكنه كتابة سطور وسطور عن 2017، كيف مر به؟ وماذا ينتظر من 2018؟ لكني لن أكتب هنا عن 2017 الخاص بي، سأكتب عن إنجازات رياضية مصرية رائعة شهدها 2017، رسمت البسمة على وجوهنا، وفتحت لها الباب لتدخل قلوبنا.

أرقام قياسية، وميداليات أولبمبية، وبارالمبية، وبطولات عالم، وأخيرا تحقيق الحلم الذي داعب خيال أجيال وأجيال منذ 28 عاما بالصعود لنهائيت كأس العالم لكرة القدم، الذي غنى معه المصريون: جاينلك يا موسكو.

أبطال رفعوا اسم مصر مع أثقالهم: 4 بنات ورجلين

ليس غريبا على أبطال رفع الأثقال تحقيق الإنجازات، فقد عودونا على الأداء المشرف الذي يرفع دائما علم مصر عاليما، والمبهج في الإنجازات هذا العام أن الفتاة المصرية تمكنت من احتلال المقدمة في واحدة من أقوى وأعنف الرياضات، وهى رياضة رفع الأثقال، ففي بطولة العالم للكبار فى الولايات المتحدة الأمريكية، حصل البطل المصري محمد إيهاب على ثلاث ميداليات ذهبية، ولأول مرة في مشوارها حصلت البطلة القادمة بقوة سارة سمير على ميدالية ذهبية، بينما كان نصيب البطلة شيماء هريدي ميداليتين (فضية وبرونزية).

وفي بطولة العالم “البارالمبية” بالمكسيك فى رفع الأثقال أيضا، تألقت النجمتان فاطمة محروس وفازت بالميدالية الذهبية، وچيهان جلال بالميدالية البرونزية، وفاز طارق وهدان بالميدالية الذهبية.

 zxcvb.jpg

aya ayman .jpg

إنجاز غير مسبوق للسباحة المصرية على يد البنات:

فتاتان من فتيات مصر العظيمات، حققتا إنجازين غير مسبوقين في السباحة في 2017.

الإنجاز الأول في بطولة العالم البارالمبية بالمكسيك، عندما تمكنت البطلة آية أيمن من اجتياز سباق 400 متر “حر” 6:14.59 دقيقة، لتفوز بالميدالية البرونزية وتسجل  كأول سباحة بارالمبية مصرية تحصد ميدالية بالبطولة.

أما الإنجاز الثاني فكان من نصيب السباحة فريدة عثمان، التي حققت هى الأخرى إنجازين غير مسبوقين بفوزها بجائزة أفضل رياضية إفريقية في 2017، في الحفل السنوي لتوزويع جوائز ااتحاد اللجان الأولمبية الوطنية “أنوك”، في التشيك.

ثم حصولها على الميدالية البرونزية في سباق 50 مترًا “فراشة”، في بطولة العالم للسباحة في بودابست، بفارق 0.01 ثانية عن صاحبة الميدالية الفضية، لتصبح أول سباحة مصرية تحصد ميدالية في بطولة العالم.

الفراعنة في المونديال بعد 28 عاما

egyptt.jpg

منتخب مصر لكرة القدم يحقق الحلم الكبير، الذي انتظرته أجيال وأجيال، وصعود لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقامة في روسيا في 2018، وهو الحدث الأبرز في العام على جميع المستويات، خاصة بعد التأهل في مباراة مثيرة، ظلت تتلاعب بأعصاب المصريين، ولم تحسم نتيجتها إلا في آخر دقيقة.

أبوصلاح “قاهر الإنجليز”

salah.jpg

من المفارقات التي لا تتناسب إطلاقا مع ثقافتنا التي تقدس التمجيد والتغني بالرموز، لايزال نجم المنتخب المصري ولاعب ليفربول الإنجليزي محمد صلاح رغم كل إنجازاته لا يحمل لقبا خاصا به، من أمثال: (صانع السعادة – ساحر الكرة – أمير الموهوبين ….)، ويكتفي المصريون حتى الآن بالتغني ببطولاته دون لقب، أو ربما مناداته بـ”أبوصلاح” هو اللقب الذي اختاره له الجمهور.

بعيدا عن موضوع اللقب، الذي لن يغير من حقيقة موهبة وتألق “أبوصلاح”، ، ابن قرية نجريج التابعة لمدينة بسيون في محافظة الغربية، صاحب الـ25 عاما، أصبح حقا مصدر البهجة الرئيسي –إن لم يكن الوحيد- لجموع المصريين، ينتظرون مباريات فريقه بحماس لا يتفوق عليه سوى حماسهم في متابعة مباريات منتخب بلدهم، يفتخرون بابن بلدهم وهو يتفوق ويتألق في بلاد الإنجليز، ويعتبرون نجاحه نجاحا لمصر كلها، ولكل منهم شخصيا.

فاز محمد صلاح حامد غالي طه في 2017 باثنين من أهم جوائز كرة القدم، بحصوله على جائزة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لأفضل 11 لاعب أفريقي، ثم جائزة أفضل لاعب في إفريقيا من إذاعة “بي بي سي”، كما ينافس اللاعب المصري، الذي يتقاسم حاليا صدارة قائمة هدافى الدورى الإنجليزى مع هارى كين لاعب توتنهام برصيد 15 هدفاً، بقوة على جائزة شبكة «ESPN»  لأفضل لاعب في 2017.

“ملوك المضرب” يسطرون ملحمة الاسكواش

.noor.jpg

رغم أن رياضة الاسكواش من الرياضات التي تتفوق فيها مصر وتحتل مركزا متقدما عاليما، فقد كان 2017 من أكثر الأعوام التي شهدت إنجازات عالمية لنجوم اللعبة المصريين.

“نفرتيتي” الإسكواش الشهيرة بنور الشربيني، المصنفة الأولى عالميا، اكتفت في 2017 بثلاثة ألقاب دولية، بطولة الجونة الدولية التي أجريت في إبريل، وبطولة الصين المفتوحة” في سبتمبر، و”بطولة كارول الأمريكية” في أكتوبر.

كما عاد لنا بطل العالم السابق رامي عاشور في سبتمبر بلقب بطولة “الصين المفتوحة” للإسكواش.

ولن ننسى أو ينسى العالم هذين الزوجين الرائعين على فرج ونور الطيب بطلي الاسكواش اللذين حولا نسخة 2017 من بطولة أمريكا المفتوحة للاسكواش لبطولة عائلية بعدما حصدا لقبيها (رجال وسيدات) في اكتوبر.

ختامها مسك … نهائي محلي لبطولة دولية

وهل هناك ختام لـ2017 أفضل مما أهدانا إياه الواعدان رنيم الوليلي ومحمد الشوربجي؟!

raneem .jpg

 

شهدت مباراتي نهائي بطولة الأسكواش العالمية التى أقيمت فى مانشستر بإنجلترا، بطولة محلية مصغرة، عندما تنافس على لقب الرجال “شقيقين” وعلى لقب النساء “صديقتين”.

ليتمكن محمد الشوربجي من حسم لقب بطولة العالم للمرة الأولى في تاريخه على حساب شقيقه الأصغر مروان، وتحسم رنيم الوليلي لقب بطولة العالم للسيدات على حساب البطلة نور الشربيني.

باي باي 2017، وأهلا بـ2018 … يارب تكون مليانة بطولات وإنجازات وحاجات سعيدة في الرياضة وغيرها … وكل عام وأنتم طيبين.