أجهزة التكييف .. إليك هذه النصائح لتحصلي على أفضل نتيجة بلا أضرار صحية

يتميز فصل الصيف بشدة ارتفاع درجة الحرارة، وهو ما يتسبب في شدة الإحساس بالعرق ويؤثر على سعادة وراحة الإنسان، كما أن درجة الحرارة المرتفعة تساعد على انتشار العديد من أنواع البكتيريا والفيروسات، ولذلك يبحث الناس عن وسائل جيدة لخلق جو رطب، وهواء منعش يخلصهم من حرارة الصيف، وتاتي أجهزة التكيييف في مقدمة تلك الوسائل، حيث تنتشر أجهزة التكييف بدرجة كبيرة في المنطقة العربية التي قد تصل فيها درجة الحرارة بها صيفًا إلى 65 درجة.

تشتهر أجهزة التكييف ، باعتبارها حلًا مثاليًا لمشكلة حرارة الصيف، لكن هل هي كذلك فعلًا؟! وهل بإمكاننا اعتبارها بديلًا آمنًا، وحلًا مثاليًا فعلًا.. في هذا المقال سنتعرف على بعض المخاطر التي قد تتسبب فيها أجهزة التكييف، وكيف بإمكاننا أن نتجاوز تلك المخاطر.

فوائد أجهزة التكييف

  1. تساعدنا أجهزة التكييف في الشعور بالانتعاش والحصول على الهواء الرطب في الأيام شديدة الحرارة
  2. تخلصنا أجهزة التكييف كذلك من البكتيريا التي تسببها حبيبات العرق التي تلتصق بأجسامنا نتيجة ارتفاع درجة الحرارة.

أضرار أجهزة التكييف

اجهزة التكييف
قد يتسبب التكييف في نوبات حساسية ، والإصابة بالفيروسات

على الرغم من الفوائد التي يشتهر بها، قد يتسبب التكييف في بعض الأضرار التي إذا لم يحسن الانسان معالجتها، فإنها قد تؤثر في صحته بشكل سلبي، من هذه الأضرار والسلبيات على سبيل المثال:-

  • لا يقوم التكييف بعملية تنقية الهواء، حيث ترتكز آلية عمله على إعادة تدوير الهواء في الغرفة مرارًا وتكرارًا، وفي تلك الحالة قد يساعد على انتشار الفيروسات، داخل الحجرة، فهو يعيد توزيع الهواء، فقط من دون تنقيته، وقد يتسبب هذا في إصابة شخص سليم بفيروس يتواجد في جزء معين من الغرفة.في تلك الحالة ينصح الأطباء، بضرورة تهوية الغرفة بشكل يومي، وعدم الاقتصار على الهواء المنعش الذي يُحدثه التكييف في الغرفة، فقد نحصل على الانتعاش من التكييف لكننا لا نحصل على الصحة بالضرورة.
  • تراكم البكتيريا، وذلك لأن السبب الأساسي لوجود البكتيريا هي الفيروسات، وإذا لم يتم معالجة الأمر بشكل دوري، قد يصبح الأمر عائقًا صحيًا يهدد أفراد المكان، ولذلك عليك أن تتبع نصائح الأطباء بتهوية الغرفة بشكل يومي.
  • يتسبب التكييف أحيانًا في إحداث ضرر للمصابين بحساسية الأنف أو الصدر، حيث يعيد تدوير ذرات الغبار التي تنتشر في هواء الغرفة، وهو ما قد يجعل التنفس في تلك الحالة صعبًا، خصوصًا على مرضى الحساسية.
  • يتسبب الجمع بين الرطوبة والغبار في جفاف البشرة وكذلك قد يتسبب في جفاف العين والأنف.
اجهزة التكييف
اجهزة التكييف

استخدام أجهزة التكييف بشكل صحي

هذه الأضرار التي ذكرناها آنفًا، تمثل آثارًا جانبية قد تتسبب بها أجهزة التكييف، مع مرور الوقت، ولذلك فهناك بعض النصائح التي قد تساعد في استخدام مثالي لصحة الإنسان، يجب عليك أن تراعيها عند شراءك جهاز تكييف جديد، أو تحاول توفيرها في حالة امتلاكك لجهاز تكييف.

  • استخدم مطهر التكييف حيث يساعد في الحفاظ على الهواء نظيفًا، ويتم استخدامه في غرف العمليات للتخلص من البكتيريا
  • استخدم الفلاتر المانعة لانتشار الغبار في أنحاء الغرفة، ويجب عليك أن تقوم بتنظيفها بشكل دوري للحفاظ على جودتها لوقت أطول، كما عليك أن تقوم بتنظيف فتحات التكييف بشكل دوري.

الوقاية من أضرار أجهزة التكييف 

تنظيف أجهزة التكييف
تنظيف اجهزة التكييف يحافظ على صحة افراد المكان

إليك هذه النصائح لكي تحافظي على افراد المنزل آمنين:-

  1. استخدمي جهاز ترطيب الهواء.
  2. لا تستخدمي جهاز التكييف دون حاجتك إليه.
  3. تأكدي من غلق النوافذ والأبواب عند تشغيله.
  4. امسحي بيتك بانتظام لمنع نمو البكتيريا وتراكمها في غرف المنزل.
  5. امسحي ونظفي جهاز التكييف بشكل جيد لكي تتخلصي من الغبار والأتربة، التي قد تتسبب في انتشار العدوى بالفيروسات.