أخطاء عمليات تجميل الأنف لا تنتهي، تعرفي على أبرزها !

قبل أن تخوض التجربة، تعرفي على أخطاء عمليات تجميل الأنف !

تعتبر عملية تجميل الأنف هي أكثر العمليات التجميلية شيوعًا في السنوات الأخيرة. يتم من خلال هذه العملية تغيير شكل الأنف أو تصحيح انحرافه أو تصغير حجمه من خلال تغييرات معينة يحددها الطبيب الجراح بالاتفاق مع المريض. ولكن هل العملية آمنة تمامًا؟ أم تحدث أحياناً أخطاء عمليات تجميل الأنف ولو نادرًا؟

ما قبل عملية تجميل الأنف:

إذا كنتي تنوين الخضوع لعملية تجميل الأنف، فقبل القيام بالعملية يجب أولاً إجراء بعض الفحوصات الطبية وفق تعلميات الطبيب، ومعاينة الأنف من الداخل والخارج مع كشف الأشعة اللازمة.

إذا كنتي مدخنة، فيفضل الإقلاع عن التدخين قبل العملية، نظرًا لأن التدخين يؤجل شفاء المريض.

سيتحدث الطبيب أو أحد مساعديه معك حول تفاصيل العملية والتخدير والمضاعفات المحتملة إن وجدت.

عمليات التجميل والمرأة
لابد أن يعرف المريض كل ما يتعلق بعملية التجميل قبل الخضوع للجراحة

أثناء عملية تجميل الأنف:

قبل الدخول لغرفة العمليات، لابد أن تعرفي ما الذي سيحدث بالداخل؛ أثناء العملية، يتم استخدام مخدر موضعي للمريض ما يجعله يشعر بخدر كامل في منطقة الوجه.

بعد ذلك يتم عمل شق خارجي في جلد الأنف. ثم يبدأ الجراح القيام بإعادة تشكيل وتصحيح عظام الأنف، أو اصلاح أي اعوجاج بها أو إزالة غضروف أو أي زوائد لحمية مثلاً، حسب ما تقتضيه الحالة. لا تستغرق الجراحة أكثر من ساعتين، إلا في بعض الحالات المعقدة يمكن أن تستغرق وقتًا أطول.

طالع أيضا متى يرجع التنفس طبيعي بعد عملية تجميل الانف

ما هي أبرز أخطاء عمليات تجميل الأنف؟

غني عن القول أن المريض – قبل خضوعه لعملية التجميل – لابد أن يكون على دراية بالمخاطر المحتملة لتلك العملية، بالإضافة إلى إطلاعه على أخطاء عملية تجميل الأنف التي من الوارد حدوثها، حتى لو كان الطبيب ماهرًا، وهذه قائمة بأهمها:

  • وجود اثار وندوب دائمة على الوجه.
  • احتمال الإصابة بنزيف الأنف.
  • تمزق الأوعية الدموية في منطقة الأنف.
  • إحساس بالخدر والتنميل المستمر في الأنف.
  • الشعور باحتقان في الأنف.
  • قد يشعر المريض بنوع من الصداع ومشاكل في الذاكرة بالإضافة إلى التورم الخفيف وهذه أمور طبيعية.

 

تجميل الانف
هل عملية تجميل الانف آمنة تمامًا؟ أم هناك أخطاء في عمليات تجميل الأنف؟

وقد يعاني المريض من مشاكل في التنفس إذا طالت فترة النقاهة عن الوقت الطبيعي. وفي حالة عدم رضا المريض عن نتائج العملية، فيجب عليه الانتظار مدة لا تقل عن سنة لتتمكن من الخضوع مجدداً لعملية تجميل أنف أخرى.

بعد الجراحة ، يكون المريض بحاجة إلى الراحة في السرير مع رفع الرأس أعلى من الصدر لتقليل النزيف والتورم. قد يكون أنفك محتقنًا بسبب الجبائر الموضوعة داخل أنفك أثناء الجراحة.

هل عملية تجميل الانف سهلة أم معقدة ذات مضاعفات؟

تعد عملية تجميل الأنف عملية صعبة ومعقدة إلى حد ما، لذلك كثيرا ما نسمع عن أخطاء عمليات تجميل الأنف، ويرجع ذلك إلى عدة عوامل منها؛ الأنف عضو بارز  ثلاثي الأبعاد معقد يقع في منتصف الوجه. غالبًا ما تكون التغييرات التي يتم إجراؤها أثناء عملية تجميل الأنف صغيرة ودقيقة للغاية. لكن هذه التغييرات يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في شكل الأنف ووظائفه. ولكن متى يتم اللجوء لجراحة ثانية إذا كانت هناك أخطاء في عمليات تجميل الأنف؟

يمكن للتغييرات الطفيفة جدًا في بنية أنفك – التي يتم قياسها غالبًا بالمليمترات – أن تحدث فرقًا كبيرًا في شكل أنفك. في معظم الأوقات ، يمكن للجراح المتمرس الحصول على النتائج التي ترضيكما. ولكن في بعض الحالات، لا تكفي التغييرات الطفيفة، وقد تقرر أنت وطبيبك الجراح إجراء جراحة ثانية لاضافة المزيد من التغييرات. إذا كان هذا هو الحال، يجب عليك الانتظار لمدة عام على الأقل، لأن أنفك يمكن أن يمر بتغييرات خلال هذا الوقت.

عمليات التجميل للانف
عمليات تجميل الانف بالليزر قد تنطوي ايضا على مخاطر

جدير بالذكر أن هناك بعض العيوب أو الأخطاء الإضافية الناتجة عن عمليات تجميل الأنف، ولكن نادرة وتشمل:

  • احتمالية ظهور أنف غير متساوية المظهر
  • قد يستمر الألم أو تغير اللون أو التورم لفترة أطول من المعتاد
  • حدوث ثقب في الحاجز (ثقب الحاجز)
  • الحاجة إلى جراحة إضافية

عملية تجميل الأنف Rhinoplasty  هي عملية جراحية تغير شكل الأنف. قد يكون الدافع وراء عملية تجميل الأنف هو تغيير مظهر الأنف أو تحسين التنفس أو كليهما ولكن لا بد من الأخذ في الاعتبار أخطاء عمليات تجميل الأنف التي قد يكون بعضها شائعًا وبعضها الآخر نادرا والتي يكون أسوأها على الإطلاق أن يضطر الجراح إلى إعادة العملية نظرًا لعدم الحصول على النتيجة المتوقعة.

طالع أيضا عملية انحراف الانف بالليزر