أسباب الضغط النفسي عند المرأة

تتعدد أسباب الضغط النفسي عند المرأة بسبب تعرضها للكثير من الأمور والمشكلات في حياتها، فالضغط النفسي يحدث في الغالب بسبب التعرض  لمطالب كثيرة قد تكون مادية أو داخل العمل أو من أجل الطعام والشراب أو مسئوليات المنزل والأطفال.

فقد تكون هذه المطالب مؤشر لحدوث ضغط نفسي إيجابي يحفز من المرأة وتجعلها قادرة على تحمل المسؤولية، أو قد يزيد عن الحد الذي يتعامل معه الإنسان فيتسبب في حدوث مشاكل نفسية وجسدية لديها تجعلها غير قادرة على مواصلة الحياة.

تعريف الضغط النفسي 

يعتبر الضغط النفسي أحد الاضطرابات النفسية المعروفة التي تصيب الكثير من الأشخاص مثله كمثل القلق والمخاوف المرضية، ويعد من أشهر أنواع الاضطرابات نظراً لتعرض الناس للكثير من الظروف التي تعقد الحياة، والاضطرار إلى تغيير المبادئ والقيم من أجل استمرار الحياة وتلبية حاجاتنا، مما يسبب حدوث إجهاد للشخص يترافق معه ضغط نفسي وبعض التغييرات، وقد عرفه بعض الباحثين على أنه ” قدرة الفرد على التكيف مع البيئة، وتقديره على أنها شاقة ومرهقة وتفوق قدرته للتعامل معها، مما يعرضه للإصابة بأمراض عدة”، وعرفه آخر بأنه ” عدم قدرة الفرد على التكيف مع الحياة الاجتماعية كمتطلبات الحياة نتيجة إدراك عقلي خاطئ للأمور الحياتية مما يسبب قلق وتوتر عاطفي “.

أسباب الضغط النفسي عند المرأة

أسباب الضغط النفسي عند المرأة

تتعوض المرأة للكثير من الضغوط سواء في البيت أو العمل ونظراً لطبيعة المرأة العاطفية يعرف الضغط النفسي طريقه إليها ومن أهم أسبابه :

  • الضغوط البيئية يظهر أثرها كرد فعل للمؤثرات والأشياء الموجودة حول المرأة في حياتها مثل الضوضاء، ازدحام الشوارع والأسواق وأماكن الخدمات العامة، والضغوط الأسرية من الزوج والأبناء أو المشاكل العائلية.
  • ضغوط العمل إذا كانت المرأة موظفة أو لديها مشروع خاص بها تكون أكثر إجهاد وتعب وذلك بسبب عدم حصول الجسم على الراحة بشكل كافي خلال اليوم، أو قيامها ببعض الأعمال الصعبة، وأحياناً تضطر إلى مواصلة الأعمال المنزلية فلا تتمكن من إدارة الوقت، وتستمر في العمل لفترات طويلة.
  • تعرضها للكثير من الأمور التي تهدد حياتها، أو تؤذيها نفسياً، وفي مثل هذه الحالة يكون لهذا الضغط دور كبير في تكوين شخصيتها، إما بجعلها قوية وقادرة على المواجهة، أو سلبية تلجأ إلى الهروب.
  • ضغوط نفسية داخلية وهي النابعة من داخلها والتي تكون بالخوف من المستقبل أو عدم تحقيق الأهداف في العمل والأسرة وتعتبر هذه الضغوط من أكثر الحالات القابلة للعلاج والسيطرة.

قد يهمك أيضا: بالرضا والواقعية يمكنك التأقلم مع اضطرابات القلق النفسي!

أسباب التوتر عند المرأة 

  • تشعر المرأة بالتوتر المستمر نتيجة شعورها بالظلم بسبب تدخل المجتمع وحكمه على تصرفاتها بشكل مستمر وإلقاء اللوم دائماً عليها عند حدوث أي خطأ، على عكس الرجال فعند رؤية أطفال غير نظيفين تكون الأم هي الملامة في ذلك.
  • كثرة تعرض المرأة للمواقف التي تحتاج إلى القرار السريع، وذلك نتيجة سرعة بديهيتها التي تميزها عن الرجل، مما يجعلها دائماً في حالة الشعور بالتوتر بسبب تعرضها لمثل هذه المواقف كثيراً.
  • في الغالب تشغل المرأة نفسها بمعرفة آراء الآخرين بها، لذلك تحاول الظهور بشكل مناسب والتصرف بشكل سليم وهذا يزيد من شعور التوتر والخوف لديها.
  • عدم النوم بشكل كافي وخاصة للمرأة في بداية زواجها وإنجابها، فهي تضطر للاستيقاظ كثيراً من أجل إطعام طفلها، مما يعرضها للنوم المتقطع الذي يشعرها بالإجهاد والتوتر.

لمساعدة المرأة على التخلص من التوتر الذي قد يؤدي بها إلى الضغط النفسي يجب على من حولها وخاصة لو كان زوجها تقديرها باستمرار، ومعرفة ما تشعر به ومساعدتها في أمور بيتها وتربية أولادها، وتشجيعها في عملها والاشادة بما تقوم به من إنجازات .

قد يهمك أيضا: الفرق بين ضيق التنفس النفسي والعضوي