- Advertisement -

أضرار سكر إريثريتول

أضرار سكر إريثريتول يزداد وزن الجسم بسبب عدة عوامل رئيسية، منها تناول السكر، فهو من الأمور التي تعيق الشخص في أن يكون صاحب الوزن المثالي، وإن لجأ الشخص إلى عمل نظام غذائي، لن يمكنه التخلص من تناول السكر، فليس هناك أنظمة غذائية بدون سكريات، وفي هذه الحالة يتم اللجوء إلى نوع آخر بديل لسكر المائدة، مثل سكر الإريثريتول، وينتمي هذا السكر إلى سكريات الكحول، أو فئة الكربوهيدرات، ويمتلك سكر الإريثريتول عدة فوائد لجسم الإنسان، وكذلك له العيوب المتعددة، وفي هذا المقال سنتحدث عن أضرار سكر إريثريتول .

 

قد يهمك أيضا:  سكر اريثريتول الدانوب

أضرار سكر إريثريتول

 مثلما يقدم سكر إريثريتول بعض المزايا للجسم، فهو يقدم أيضًا بعض العيوب له، وهذه العيوب كالتالي:

  • يعتبر مدرًا للبول: فإذا قام الشخص بتناول سكر إريثريتول بكميات كبيرة لمدة طويلة من الزمن، فينتج عن ذلك زيادة عدد مرات، وكمية البول.
  • يسبب أضرارًا غير صحية: قد يصيب الجسم الذي يعاني من حساسية من السكريات الكحولية بالمشكلات الصحية، مثل الانتفاخ، والغثيان، والصداع، والإسهال.
  • الإصابة بالإسهال: قد يصاب الجسم بالإسهال عند تناوله لكميات من سكر إريثريتول، حيث يمنع الماء من أن تصل للأمعاء الدقيقة، وذلك يتسبب في الإصابة بالإسهال الأسموزي.
  • إلحاق الضرر بالجهاز الهضمي: ينتقل سكر الإريثريتول إلى القولون،مرورًا بالجهاز العظمي دون إحداث أي تغيير له، وعند وصوله إلى القولون تقوم البكتيريا بعمل تخمير له، مما يتسبب في إنتاج الغازات، والانتفاخات، وذلك يتسبب في حدوث اضطرابات وخلل بالجهاز الهضمي.

الحصول على سكر إريثريتول بشكل طبيعي

يتم استخدام سكر إريثريتول بدلًا من سكر المائدة المُصنع، وطعم تحليته هو نفس طعم تحلية السكر العادي، ويتواجد هذا السكر في بعض الفواكه بشكل طبيعي، مثل الفطر، والبطيخ، والكمثرى، والخوخ، والعنب، كما يمكن تصنيعه من خلال طريقة التخمر للجبن، والبيرة، والنبيذ.

الكمية المسموح تناولها من سكر إريثريتول

لم يتم تحديد أي كمية مسموح تناولها من الإريثريتول، لكن هناك طريقة آمنة يمكن اتباعها عند استخدامه، ويتم تحديد الكمية وفقًا لوزن جسم الإنسان، فحسب عدد الكيلوغرامات للجسم، يتم تناول جرامات من سكر الإريثريتول، حيث يتم تناول واحد غرام منه كل يوم في مقابل كل كيلوجرام، وذلك يعني أن الجسم الذي يصل وزنه إلى (75) كيلوجرام، فإن الكمية الآمن عليه تناولها من سكر إريثريتول مقدرة بحوالي (75) جرام يوميًا، ويمكنه أن يضيفهم على الجريب فروت، أو الشاي، أو القهوة، وغيرها.

 

قد يهمك أيضا: سكر إريثريتول غير معدّل وراثيًا

محليات طبيعية بديلة لسكر المائدة 

هناك العديد من البدائل الطبيعية لسكر المائدة، والتي تشبه سكر إريثريتول، وهذه البدائل مفيدة جدًا في حالة مرضى السكر، والأشخاص الراغبين في عمل نظام غذائي صحي، وهذه البدائل كالتالي: 

  • ستيفيا: هو عبارة محلي طبيعي، يحتوي على قليل من السعرات الحرارية، ويتم استخراج هذا السكر من نبات ستيفيا ريبواديانا، وهو نبات ينمو بأمريكا الجنوبية، ومنذ سنوات كان يستخدم في أغراض طبية، ويتميز هذا السكر بدرجة حلاوته الزائدة عن السكر العادي.
  • اكسيليتول: هو عبارة عن محلي طبيعي، يحتوي على سعرات حرارية بمقدار (2.4) سعر لكل واحد جرام، ودرجة حلاوته تماثل درجة حلاوة السكر العادي، ويعرف سكر اكسيليتول بأنه صحي للأسنان، ويحميها من التسوس، كما أنه مفيد للعظام.
  • شراب أجاص الأرض: هو عبارة عن محلي طبيعي فريد من نوعه، ويعرف أجاص الأرض بأنه نبات ينمو داخل جبال الأنديز، التي تقع بأمريكا الجنوبية، وقد أثبت الشراب المستخلص من هذا النبات مدى فاعليته في تقليل وزن الجسم.

في النهاية تحدثنا عن أضرار سكر إريثريتول ، وكيفية الحصول على سكر إريثريتول، ووضحنا الكمية المسموح تناولها من سكر إريثريتول، وعدد من المحليات الطبيعية البديلة لسكر المائدة، وننصحكم بضرورة الحفاظ على صحتكم من تناول السكر العادي المُصنع.

 

قد يهمك أيضا: فوائد خل التفاح للأعصاب