- Advertisement -

أعراض نقص الكالسيوم النفسية

أعراض نقص الكالسيوم النفسية وطريقة تشخيصها وعلاجها، الكالسيوم هو أحد العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم، والذي ينتج عن نقص منسوبه بالجسم إلى كثير من الأعراض المرضية التي سنتعرف عليها اليوم، كما سنتعرف على طريقة تشخيصها وعلاجها، هيا بنا.

قد يهمك أيضا: الأمراض النفسية عند النساء

أعراض نقص الكالسيوم النفسية

تختلف أعراض نقص الكالسيوم النفسية التي تحدث نتيجة لانخفاض منسوبه عن الحد الطبيعي، والتي تحتاج إلى فترة طويلة حتى تبدأ في الظهور على المريض، فهي لا تظهر بشكل سريع أو فوري، إلى جانب احتمالية زيادة حدة الأعراض مع زيادة منسوب الكالسيوم بالدم، ومن أشهر الأعراض ما يلي:

 الاكتئاب

تقوم عدد من الأدلة بالإشارة إلى ظهور أعراض الاكتئاب على عدد من الأشخاص التي تعاني من انخفاض منسوب الكالسيوم، ولهذا بعد الأمر ضروريّا بالنسبة لأي شخص غير متأكد من اعتدال منسوب الكالسيوم لديه، أن هذا قد يؤدي لظهور عدد من الأعراض الخاصة بالاكتئاب خلال فحص منسوب الكالسيوم بالدم بصورةٍ مستمرة.

وبالرغم من هذا؛ إلا أن بعض الدراسات لا تقوم بتأييد ذلك، إذ تم إجراء أكد الدراسات المسؤولة عن إيجاد علاقة بين الاكتئاب لدى النساء ومنسوب الكالسيوم المنخفض بالدم، وقد خضع عدد 105 أنثى لهذه الدراسة وهم بين 41: 57 عامًا من العمر.

في الحقيقة عُدت نتائج هذه الدراسة غير إيجابية، حيث لم يتم التوصل لعلاقة بين قلة منسوب الكالسيوم ودرجة الاكتئاب، ولهذا فإن الأمر يتطلب عدد أكبر من الدراسات بشأن هذا الأمر.

 الذهان الفصامي

تم إجراء دراسة للبحث عن العلاقة بين الذهان الفصامي ومنسوب الكالسيوم المنخفض بالدم، وقد لوحظ احتمال بسيط للإصابة بالذهان الفصامي عند إنخفاض منسوب الكالسيوم، ورغم هذا إلا أن الأدلة والأبحاث التي تدعم ذلك غير كافية.

القلق والانزعاج الدائم

ربما يترتب على انخفاض منسوب الكالسيوم إلى احساس مفاجئ بقلق شديد وضيق، وهو ما يفسر بحاجة الجسم أو الدم إلى المزيد من الكالسيوم.

قد يهمك أيضا: الشخصية الانطوائية في علم النفس

أعراض نقص الكالسيوم النفسية

أعراض إضافية لنقص الكالسيوم

قد يترتب على نقص الكالسيوم عدد من الأعراض الإضافية، والتي منها:

اضطرابات العقل

يؤدي نقص منسوب الكالسيوم إلى عدد من الأعراض التي تتعلق بتغيرات الدماغ الفسيولوجية، والتي منها:

  • إحساس دائم بالكسل والخمول.
  • أرق.
  • دوخة ودوار.
  • ضعف التركيز.
  • توتر.
  • ضعف الذاكرة وكثرة النسيان.
  • فقد الذاكرة.

 بعض النوبات

يؤثر الكالسيوم على النواقل العصبية وإنطلاقها، ولهذا قد يؤدي انخفاض منسوب الكالسيوم إلى عدد من النوبات لدى فئة من الأشخاص المصابة به.

أعراض إضافية

تختلف وتتنوع هذه الأعراض وتتضمن:

  • تشنج عضلات الجسم.
  • تنميل وخدر بالوجه، القدمين، واليدين.
  • هشاشة وضعف الأظافر.
  • هشاشة العظام.
  • رقة الجلد.

تشخيص قلة منسوب الكالسيوم

عادةً ما يتم التشخيص الخاص بمنسوب الكالسيوم من خلال قياس تركيز الكالسيوم كليًا بالدم، حيث يتم قياس منسوب الكالسيوم الذي يتعلق ببروتين الألبيوكين للتعرف من انخفاض منسوب الكالسيوم غير المرتبط من عدمه.

إلى جانب ذلك يتم عمل عدد من الفحوصات الإضافية التي تساهم في معرفة السبب وراء انخفاض منسوب الكالسيوم، والتي منها: فحص منسوب الفوسفات، الماغنسيوم، وهرمون الغدة جار الدرقية.

علاج نقص الكالسيوم والحماية منه

يمكن العلاج من خلال عدة طرق، ومنها:

نظام التغذية

تعد أبسط الطريق وأكثرها سهولًا في علاج انخفاض منسوب الكالسيوم عبر زيادة منسوبه في الغذاء المتناول بصورةٍ يومية، ومن الأطعمة الغنية به ما يلي:

  • الفاصولياء.
  • منتجات الألبان.
  • البروكلي.
  • التين.
  • السبانخ.
  • حليب الصويا.
  • البذور والمكسرات.

المكملات الغذائية

ينبغي استشارة الطبيب بشأن منسوب الكالسيوم الذي يحتاج إليه الجسم لتفادي تناول كميات زائدة منه والوصول لحالة تسمم الكالسيوم التي تزيد من خطورة أمراض القلب الكلى، والأوعية الدموية.

 حقن الكالسيوم

ربما يلجأ الطبيب لوصف هذه الحقن في حالات النقص الحاد، أو إذا كانت الأطعمة ومكملات الغذاء لا تجدي نفعًا.

قد يهمك أيضا: الشعور بالوحدة رغم وجود الناس