- Advertisement -

ألمانيا: مركز أبحاث يستخدم تكنولوجيا جديدة لعلاج “الزهايمر”

نشر موقع CNN تقريرا، تناول قيام المركز الألماني للأمراض العصبية (DZNE)، باستخدام أكثر من 1000 عالم وأحدث التقنيات لتحديد العلامات الحيوية التي يمكن أن تتنبأ ببداية الإصابة بمرض الزهايمر.

ويقول التقرير، أن الزهايمر مرض مدمر حيث لدينا 50 مليون مريض في العالم بالوقت الحالي، وفي السنوات العشرة القادمة من المتوقع أن يتضاعف الرقم، ويعتمد المركز في أبحاثه على هدف القضاء على الخطر الذي يؤدي إلى الإصابة بمرض الزهايمر..ولتأخير الإصابة بمرض الزهايمر أو عدم الإصابة به، يقوم مركز DZNE الألماني بهذه الأبحاث.

وأضاف التقرير أن أغلب الأشخاص يخافون من الإصابة بمرض الزهايمر، ويرجع ذلك لاننا نخسر أنفسنا مشاعرنا ذكرياتنا أفكارنا كذلك ابداعنا، حيث يكون الشخص أشبه بالمفقود.

ويصبح مرض الزهايمر مشكلة كبيرة خاصة عند الشريكين، حيث يخسران جزءا من هويتهما وذكرياتهما التي بنوها معا.

مرض الزهايمر لا يصيب كبار السن فقط هذا صحيح.. لكن تأتي الأعراض في عمر مبكر ووفقا للأبحاث فأن المرض يبدأ قبل فترة أطول غالبا قبل 30 عاما من بدء الأعراض.

ويستهدف المركز ، 30 ألف شخص في منطقة بون بألمانيا حيث يقوم بدراستهم على مدى أكثر من 30 عاما وستكون هناك اختبارات للدم وصور للدماغ وتحاليل جينية لمعرفة العلامات المبكرة للزهايمر، كل ذلك لمساعدة الأجيال القادمة على اكتشاف هذا المرض في وقت مبكر.

وتعد هذه المهمة كبيرة جدا، حيث يتم جمع الكثير من البيانات قبل البدء في المؤسسة المرضية للحوسبة القائمة على الذاكرة، قديمت كان يتم استخدام الحوسبة عالية المستوى والقيام ببعض العمليات في 25 دقيقة ولكن مع النظام الجديد أصبح الأمر يستغرق 13 ثانية ما يعني أسرع بمقدار 100 مرة كما يجعل هناك تغيير في الطريقة التي يقومو فيها المركز بالبحث وعلاج مرض الزهايمر.