أماني زيان تكتب “مستقبل مرعب .. وخميس أكثر رعباً !!” | حلقة جديدة من يوميات زوجة سعيدة جداً

لما بقيت أم.. بقيت بخاف أوي من بكرة ,  خصوصا بعد تعويم الجنية واللإنفجار المفاجئ في الأسعار .. أنا كنت في الطلق,  كل مايزيد الطلق .. تزيد الأسعار !!  , عقبال ما خلصت طلق كان البامبرز وصل 125 جنية ولبن الأطفال بقي 3 أضعاف ثمنه , وكرش خميس بقي أكبر من المحيط الهندي !!

كل حاجة زادت .. مفيش حاجة نزلت إلا بطني والحمد لله برضة علي كل شئ .. بس ابتديت أحس والعياذ بالله اني نحس .. طبعا .. طبعا ده مش حقيقي .. لكن ده مجرد إحساس !

اتخطبنا..  الذهب غلي ,  بدأنا نجهز..  الأجهزة الكهربائية ولعت,  اتجوزنا.. البلد بقى فيها أزمة سكر .. وزيت,  خلفت .. بقي في أزمة لبن وأدوية,  والبامبرز بقي بنفس سعر كيلو اللحمة !!!

ممكن جدا يكون هو اللي نحس مش شرط .. هو ما تكلمش .. بس حاسة أنه من جواه مقتنع أن وشي هو السبب لأنه بقي يناديني ياوش السعد .. ومش علي بعضها كده .. لا بيقول مثلا أهلا ياوش ” ويسكت شوية ويروح قايل ” السعد ”  كأنه بيقول حاجة في سِره !! يمكن متهيألي أصل هيجيله منين الأعتقاد دة ؟!

المهم دلوقت أنا فعلا خايفة من بكرة .. هدخل ثرية ” مدارس ايه ؟! آآآه .. هو أنا قلتلكم إني جبت بنت ؟ وحماتي سمتها ” ثرية ”  ثرية خميس السرساوي ,  أنا خلفت تيتة ثرية !! لله الأمر من قبل ومن بعد ,  هدلعها ” ثوثو ” !!

بغض النظر عن  أن جوازها شبه مستحيل ,  لأنها شبه أبوها .. واسمها ثرية خميس .. إلا أنها كمان شكلها هتتعلم في مدارس حكومة,  يعني لو ذكية هتخرج أغبي المخلوقات .. لأننا هنجيب مصاريف اللغات منين .. ماهو يانعلمها يا نأكلها ..

 لو علمناها ومأكلنهاش هتبقي غاندي ,  ولو أكلناها وماعلمنهاش هتبقي الآنسة حنفي  !!

أنا مش عارفة وقلقانة .. هتسألوني اتكلمتي مع خميس في الموضوع دة ؟! هقول لكم لأ .. خميس لأول مرة صعبان عليا .. تخيلوا .. خميس فاضل في عقله ” تكة ” بقفشه بيكلم نفسه ساعات .. وساعات أول ما أقوله ” صباح الخير يا حبيبي ” ألاقيه بيبصلي برعب ويسألني ” ليه .. هو البامبرز خلص “!!

ايه علاقة صباح الخير بالبامبرز مش عارفة بس هو دة اللي بيحصل .. أهو خميس جه ” خميس .. حمد الله علي السلامة .. أقوم أحضرلك ال .. ” , “لا شكرا .. أنا هنام ” .. ودخل علي الأوضة .. ” استني في ايه ؟! “,  ” أماني .. أنا مش هاكل أنا هخس ” .. سامعين أنا مش مصدقة ودني عارفين الخبر دة .. أحلي من خبر جوازي وحملي وولادتي .. ” بجد .. طيب بس دة مش معناه نقطع الأكل “,  ” لأ .. هقطع .. ومش عايز أي كلام في الموضوع دة ” .. وسابني ومشي .. خلاص أتغدي أنا ..

 ” أماني ” رجع في كلامه طبعا .. ” أيوة ياحبيبي .. دخلت له الأوضة وهو واقف بيقلع وبيبص علي كرشه .. ” بصي حضريلي طبق سلطة طماطم , وخيار , وفلفل , وخس , وجزر وبصل ولمون وكمون كتير .. ” أنا طبعا بلعت ريقي وهو بيكمل ” ويكون  طبق كبير أوي .. لأن هو دة هيكون أكلي طول اليوم , لسة هنطق راح مكمل ” وعايز طبق زيه تاني أخده معايا الشغل بس قطعهولي دة حلقات عشان أكله طول اليوم لحد أما أرجع”  ..

سكت وماردتش .. مش عارفة أواجهه ازاي ..  قعدت أحسبها .. يعني هو عايز يوميا كدة نص كيلو طماطم ب6 جنية ونص خيار ب4 جنية وخسة كابوتشا ب 8 جنية وربع فلفل ب3 جنية وبصل نقول كمان ب3 جنية واللمون الكيلو ب22 جنية وكمون ” أحيه”..  لقيت نفسي بقول كدة بصوت عالي وهو فجأة بص لي كان خلاص بينام علي السرير بص لي بإستغراب ” ايه دة .. بتقولي ايه ؟! “, ”  لا .. لا .. أبدا يا حبيبي” .

خرجت برة الأوضة أحسبها .. هو عايز بقي طبقين يعني ضعف اللي أنا حسبته ومش هينفع كمية أقل من كدة لان ..  فجأة لقيته ورايا وصرعني ” أماني “

“اييييه .. خضتني ياخميس ماشي ورايا بتتسحب ليه ؟! ” هو كمان اتخض وفضل باصص لي ” أماني” “نعم ” , “انت مخبية عليا حاجة ” ,” ايه ؟! لأ ” .. ” أماني قولي مش هزعل ” ..

” بص يا خميس ..” ..  شاور بإيد علي بقي وايد علي دماغه ” خلاص .. خلاص فهمت البامبرز خلص صح ؟! ” ضحكت ” لأ مش ده الموضوع  .. بس أصل طبق السلطة دة تكلفته هتعدي ال30 جنيه يوميا ويمكن أكتر وأنت هتاكل اتنين يعني …” قاطعني ” بس .. بس , مستخسرة فيا طبق سلطة .. هو انت فكراني عبيط ..30 جنيه ايه ؟!!  هو أنا هاكل طبق سلطة في شيليس !! ” بصيتله باستغراب واستنكار في نفس الوقت .. “شيلس!! لأمش كده بس أسعار الخضار …. “

 قاطعني تاني ” أنا هنا راجل البيت واللي بصرف وعايز سلطة كل يوم وكتير ” .. هزيت كتافي  وقلتله ” انت حر .. اطبخي ياأماني .. كلف يا خميس ” ومشيت..  ورجعتله ” آآه  بالمناسبة البامبرز خلص ”

مشيت وسمعته بيكلم  , يمكن بيشتم , يمكن بيغني , يمكن حاجات كتير أوي ..بس الأكيد أنه بيكلم نفسه .. ربنا معاك يا خميس !!