- Advertisement -

أميمة دويدار تكتب “لا تهتمي بكل ما يقال عنك”

تمر بِنَا الحياة ونعيشها بحلوها ومرها ونحاول جاهدينربما نتحمّل فوق طاقتنا .. كى نتكيف مع مالا نرضاه ، ولا نقبله .. نصبر احيانا ، وأحيانا اخرى نثور ، ونغضب ولكننا بالأخير نتحمل ونتحايل على مشاعرنا واحسيسنا لقبول ما هو غير مقبول ومرفوض رفضا باتا من اعماق قلوبنا 

ولكن مهما حاولنا التعايش مع مالا نقبله .. فسيأتي يوم لا محال لتتنحى عن الصبر الذاءف ونقف وقفه مع أنفسنا كى نأخذ القرار الحاسم ..
هذا القرار المصيرى الذى يغير حياتنا .. لنصل الى ما نصبو اليه ، وما يرضينا ويسعدنا ويحقق لنا التوازن النفسى
قرار ربما تحاشيتا اتخاذه من شهور او سنوات خشية لومة لائم او خوفا من تحمل تبعاته ونظرة الآخرين لنا
ولكن أكيد أننا يوما ما سوف نعتدل ونقف على ارض صلبه ثابته وبكل ثقه سوف نعلن التمرد على حياة لم نجنى منها سوى التعب او الالم والحسره والندم على ضياع العمر دون اتخاذ القرار الصحيح
فيا كل أمرأة .. تضغط على نفسها لتحمل ظروف قاسيه سواء ماديه او معنوية .. كونى قويه شجاعه حاسمه لا تخافى احد غير خالقك وافتحى الباب بيديكى لتخرجى من ظلام دامس آلى نور يضىء لك حياتك ويرشدك للطريق الصحيح
فكم من سيده تعلمت فى ارقى الجامعات ونالت اعلى الشهادات وامتهنت مهنه لا ترغب بالعمل بها ابدا فقط حصلت على شهاده ارضاء للوالدين وتحقيق أمنيه لهم وأخذت قرار بالاستقلال والالتحاق بعمل تحبه كى تبدع فيه فنجد طبيبه تركت الطب وعملت بالصحافة وهناك ما هو لافت للانتباه اكثر عملت شيف ولم تلق بالا بما سيقوله الناس ونجحت وتلهفت عليها الفضائيات
اومهندسه تركت الهندسه وعملت اكسسوارات للنساء ونالت إعجاب قرنائها وحققت شهره ونجاح كبيرين
وهناك من الفتيات والنساء من تبيع الطعام بشكل شيك يليق بثقافتهن وتعليمهن على عربات فى الشارع ونجحن فى جذب الناس وأصبحوا يحضروا لهن خصيصا اعجاباً باكلهن وهذا لزيادة الدخل وتحسين مستوى المعيشه وأصبحن يضرب بهن المثل فى الشجاعه والاصرار وأصبحوا نماذج يحتذى بها كى يقلدها الأخرين
وهناك من تخطت الأربعين او حتى الخمسين ولم يستطعن تحمل حياة كلها ظلم واهانه مع زوج لا يكرمها ويقلل منها ويسىء اليها ماديا ومعنويا
وقررن الانفصال والبحث عن عمل رغم ان منهن من عاشت لزوجها وأولادها سنوات وسنوات ولكنهم فضلوا ان يكونوا جوارى بلا قيود.. احرار فمنهم من بحثت عن موهبه تركتها حتى تتفرغ للبيت والزوج والأولاد ومنهم من كانت تعمل وتركت العمل من اجل الاسره
كلهن أصررن على البحث عن فرصه للعمل واجتهدن ونجحن كما لو كانوا يعملوا من سنوات
فقط هُن امتلكن العزيمه والارادة .. فنجحن وحققن ما لا يتوقع منهن
وانت عزيزتي المرأة كونى قويه مقدامه جريئة .. لا تخافى الناس كونى صاحبه قرارك وليس مهم ما يقولونه عنك
فأنهم لم يعيشوا همك.