إذا كان ابنك يعاني من هذه الأعراض فانتبهي! انه اكتئاب المراهقة

انتبهوا إلى أعراض اكتئاب المراهقة التي قد تتطور إلى كوارث حقيقية

نظرة عامة

يعتبر اكتئاب المراهقة مشكلة نفسية خطيرة تسبب شعورًا دائمًا بالحزن وفقدان الاهتمام بالأنشطة. فهي تؤثر في طريقة تفكير المراهق وشعوره وسلوكه، ويمكن أن تسبب مشكلات عاطفية وجسدية للمراهق. وعلى الرغم من إمكانية الإصابة بالاكتئاب في أي مرحلة عمرية، فإن الأعراض قد تختلف بين المراهقين والكبار.

اكتئاب المراهقة ليس ضعفًا أو شيئًا يمكن التغلب عليه بالإرادة القوية ولكن قد يتطلب علاج طويل المدى

فقد يسبب الضغط النفسي بسبب الدراسة أو الأهل أو حتى التغيرات الجسدية تقلبات مزاجية لدى المراهقين. وقد يتطور الأمر إلى أعراض اكتئاب حقيقية.
ويجب التنبيه إلى أن اكتئاب المراهقة ليس ضعفًا أو شيئًا يمكن التغلب عليه بالإرادة القوية، بل قد يكون له عواقب خطيرة على حياة المراهق ويتطلب علاجًا طويل المدى.

ما هي الأعراض؟

تتضمن علامات وأعراض اكتئاب المراهقين التغيير الذي يطرأ على المواقف والسلوكيات السابقة للمراهق والتي يمكن أن تؤدي إلى ضيق بالغ ومشكلات في المدرسة أو المنزل وفي الأنشطة الاجتماعية أو مجالات الحياة الأخرى.
ويمكن أن تختلف أعراض الاكتئاب في الحدة، ولكنها تشمل تغييرات في انفعالات المراهق وسلوكياته بل ومستواه الدراسي. وقد يمضي المراهق ساعات طويلة في غرفته دون أن يتحدث إلى أحد.

يمكن أن تسهم ضغوط الأهل والصعوبات الدراسية في إصابة المراهق بالاكتئاب

وماذا عن التغيُّرات العاطفية؟

تتراوح تلك التغيرات بين مشاعر حزن، والتي يمكن أن تشمل نوبات بكاء دون سبب واضح
والشعور باليأس أو الفراغ
مزاج مضطرب أو مزعج
إحباط أو مشاعر غضب
فقدان الاهتمام أو المتعة بالأنشطة العادية
اللامبالاة تجاه الأصدقاء أو أفراد العائلة والتعارض معهم
قلة الثقة بالنفس، والشعور بانعدام القيمة أو الذنب
تشوش التفكير وضعف التركيز وصعوبة تذكر الأشياء وشعور بالإعياء الشديد
أفكار متكررة عن الموت أو الانتحار.

التغييرات السلوكية

في مرحلة المراهقة يتشكل وجدان الفرد ويحدد مسار حياته

ينبغي على الوالدين مراقبة تغيرات سلوك المراهق الذي قد يعاني من أحد الأعراض التالية أو كلها:
الإرهاق والافتقار إلى الطاقة
الأرق أو النوم بإفراط
تغيّرات في الشهية — انخفاض الشهية والوزن أو زيادة الشهية وكسب المزيد من الوزن
تناول الكحوليات أو المخدرات
تباطؤ التفكير أو التحدث
شكوى متكررة من آلام غير مبررة بالجسم ومن الصداع، رغم عدم وجود سبب عضوي واضح
العزل الاجتماعي والتمرد على الأهل
ضعف الأداء المدرسي أو الغياب المتكرر من المدرسة
إهمال المظهر العام أو النظافة الشخصية
حدة الغضب، أو التصرف باندفاع
أذى النفس أو عمل محاولات انتحار وعند هذه المرحلة ينبغي الحرص وتوخي الحذر الشديد عند التعامل مع المراهق وضرورة اللجوء إلى الأطباء والمتخصصين لكيلا تتحول المحاولات الانتحارية إلى وفاة بالفعل.
لذلك يمكن القول بأنه من الصعب التفرقة بين ارتفاعات وانخفاضات المزاج التي هي جزء من المراهقة عمومًا وبين اكتئاب المراهقة. تحدث إلى المراهق برفق وحاول طمأنته واجعله يثق بك.

أسباب اكتئاب المراهقة:

لا يعرف الأطباء أسباب الاكتئاب تحديدًا ولكن قد يتعلق حدوث المرض بمجموعة متنوعة من المشكلات. وهذه تشمل:
1- الكيمياء الحيوية بالمخ؛ عندما تكون تلك المواد الكيميائية غير طبيعية أو ضعيفة، تتغير وظيفة المستقبلات العصبية والأجهزة العصبية مؤدية بذلك إلى الاكتئاب.
2- الهرمونات. قد تكون التغييرات في توازن الهرمونات في الجسم لها علاقة بالتسبب في الإصابة بالاكتئاب أو تحفيزه.
3- العامل الوراثي. يشيع الاكتئاب أكثر بين الأشخاص الذين يعاني أقربائهم بالدم من الحالة.
4- صدمة الطفولة المبكرة. يمكن أن تؤدي أحداث الصدمات في أثناء الطفولة، مثل الاستغلال البدني (كالتحرش الجنسي) أو الانفعالي أو فقدان أحد الوالدين ، إلى تغييرات في الدماغ والتي تجعل الشخص عُرضة للإصابة بالاكتئاب.
5- الأنماط المكتسبة للتفكير السلبي. قد يرتبط الاكتئاب لدى المراهقين باكتساب الشعور باليأس بدلاً من اكتساب الشعور بالقدرة على إيجاد الحلول للتحديات الحياتية.

من أهم أسباب الوقاية من اكتئاب المراهقة الدعم الأسرى والاجتماعي للمراهق

الوقاية

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من الاكتئاب. ومع ذلك هناك بعض النصائح يمكن أن تُفيد. كتشجيع المراهق على ما يلي:
تعويد المراهق على التحكم في التوتر، وزيادة المرونة وتعزيز ثقته بنفسه.
الحصول على مساعدة الأصدقاء والدعم الاجتماعي، خاصةً في أوقات المِحن
طلب علاج عند ظهور أول علامة على وجود مشكلة وذلك للمساعدة في منع الاكتئاب من التدهور
الحفاظ على المعالجة المستمرة، إذا نُصِح بذلك، حتى بعد أن تخف الأعراض، وذلك للمساعدة على منع انتكاس أعراض الاكتئاب.

Source