إذا كنتِ تجدين صعوبة في التعامل مع ابنتك المراهقة..هذه النصائح سوف تساعدك

لا شك أن مرحلة المراهقة من المراحل بالغة الصعوبة التي يمر بها أبنائنا، ويرجع ذلك إلى التغيرات الجسدية والنفسية التي يمر بها المراهق في الوقت الذي لا يستطيع فيه بعض الآباء التعامل مع هذه المرحلة الخطرة والمرور منها بسلام  .

تبدأ مرحلة المراهقة من سن الثانية عشر حتى سن الثامنة عشر، حيث البلوغ والنمو وشعور المراهقين في هذا السن بالاختلاف والرغبة في الاستقلالية لذا تتميز طباعهم بالعناد والحدة، مما يتطلب من الوالدين اتباع بعض الخطوات لمعرفة كيفية التعامل مع أبنائهم المراهقين في هذه المرحلة الهامة وخاصة الفتيات المراهقات.

من الأسباب التي تجعل التعامل مع الفتاة المراهقة أمرًا صعبًا، هو مرورها بجميع أنواع التغيرات الجسدية والعقلية، كذلك السلوكية فهي تبدأ في الدخول إلي عالمها الخاص بها وهنا يقع عاتق كبير على الأم والتي في كثير من الأحيان تكون غير مستعدة للتعامل مع هذا الفكر الجديد الذي يسيطر على عقلها ابنتها ولكن الحل الأمثل هنا هو معرفة طرق التعامل مع إبنتك المراهقة . 

كيف تتعاملين مع ابنتك المراهقة؟..اتبعي هذه النصائح:

 

التعامل مع الفتاة المراهقة
التعامل مع الفتاة المراهقة

لا تحاولي تغيير ابنتك

من الأخطاء الشائعة التي ترتكبها الأم في هذه المرحلة الصعبة، هي محاولة تغيير ابنتها المراهقة والذي بالتأكيد ليس في صالحها، ولكن على العكس تماما عليكِ التركيز على نقاط القوة في شخصيتها ودعم ثقتها بنفسها.

اصنعي روتين مع ابنتك

إنشاء روتين معًا طريقة رائعة حقًا للترابط والاستمتاع معًا وصنع ذكريات خاصة كأسرة، احرصي على عمل شيء مميز مرة كل شهر مع ابنتك، مثل الحصول على درجات جيدة ، العمل الجاد ، والأخلاق الحميدة والمواقف.

تعرفي على صديقات ابنتك

حاولي التعرف على صديقات ابنتك والتقرب إاليهن، فغالبا ما تكون هناك علاقة وثيقة بين الفتاة وأصدقائها في هذا السن، فكري بإيجابية واحرصي على تطوير علاقاتك بصديقاتها.

دعيها تتعلم من الإخفاقات الصغيرة

دعي ابنتك تتعلم من الإخفاقات والصعوبات الصغيرة التي تقابلها في عالمها، دون أن تقدمي لها المساعدة، فمواجهة العواقب والتغلب على التحديات هي جزء من أن تصبح شخصًا بالغًا مرنًا، فالكثير من المراهقين يفتقرون إلى الثبات بسبب تدخل الوالدين،. كوني متواجدة عند تقديم الدعم فقط ، لكن لا تنقذي ابنتك من حالات الفشل الصغيرة المهمة.

العمل معا

لا أحد يحب القيام بالأعمال المنزلية ، ولكن لابد من حث روح المساعدة في ابنتك مع أسرتها مثلا، حددي فترة بعد الظهر مرة واحدة في الأسبوع ، حيث تلتقي العائلة بأكملها وتساعد بعضها البعض  يمكنك تشغيل بعض الموسيقى لجعل الأعمال المنزلية ممتعة.

تخصيص الوقت للتحدث مع ابنتك

يجب على الأم تخصيص بعض الوقت لابنتها المراهقة والتحدث معها في شئون حياتها وما يؤرقها أو حتى تخصيص وقت جانبي مثل، التحدث في السّيارة وقت الذهاب إلى المدرسة ، مع مراعاة ترك مساحة من الحرية للابنة في التعبير عن ما بداخلها حتى تلتزم الصراحة في حديثها مع والأم.

لا تنتقدي ابنتك كثيرا

من الأخطاء الشائعة التي تقوم بها الأم هي انتقاد ابنتها كثيرا دون فائدة، مما يوثر على الأبنة في هذه المرحلة التي تسعى فيها إلى تطوير ذاتها، لا تنسي أن تمدحيها وتذكريها بمميزاتها كي تزداد ثقتها في ذاتها.

سامحي ابنتك

الجميع يخطأ وابنتك لا تمتلكك الخبرة الكافية في الحياةلا تتوقعي منها أن تلاحظ أنكِ تمرين بيوم صعب ،إنها ليست أنانية ذكّري نفسك بأنها طبيعية وتمر بمرحلة مؤقتة تتعلم فيه من أخطائها.

شجعي ابنتك ودعميها

التشجيع والمدح يزيد من الثقة بالنفس ويجعل ابنتك تتغلب على مخاوفها في المواقف الصعبة التي قد تمر بها، امنحي الدعم الدائم لابنتك وهو ما قد يشعرها بالأمان تجنبي الإستماع إلي البنت المراهقة والتعاطف معها مع تجنب إعطاء المشورة التي تعكس قيمك أو رغباتك التي تحقق مصالحك بدون النظر إلي أرائها ومعتقداتها .