إذا كنت أم حديثة فلا تنساقي وارء هذه الخرافات المرتبطة بالولادة

تميل الأمهات إلى تصديق الخرافات التي تدعم لديهن الإحساس بالذنب والضغط النفسي خاصة بعد تجربة الأمومة لأول مرة.
نقدم لكم في هذا المقال أهم وأشهر الخرافات المرتبطة بفترة ما بعد الولادة واللاتي تعاني منها الأمهات الجدد بشكل مبالغ فيه:

1- الخرافة الأولى: إذا كانت تعانين من الاكتئاب النفسي فسيعاني طفلك أيضًا

حيث تعد هذه من أبرز الخرافات التي تعتنقها الأمهات الحديثات ولكن تقول الدكتورة أمبر كون لموقع ريدرز دايجست أن هذا الأمر غير منطقي حيث أن اكتئاب الأمهات لا يصل إلى المواليد ولكن من الممكن أن يرى بالمولود بعض آثاره على الأم.
وتضيف كون أن الأمهات المصابات باكتئاب ما بعد الولادة تقل لديهن القدرة على الرضاعة الطبيعية كما تكون العلاقة بين الأم وطفلها ضعيفة نوعًا ما في حالة إصابة الأم بحالة اكتئاب ما بعد الولادة و العكس أيضًا صحيح فكلما بدأت الأم في التعافي من الاكتئاب عن طريق تعاطي العلاج اللازم كلما شعر الطفل بهذا التحسن وتطورت علاقته بأمه إلى الأفضل.

كلا من الأمهات والمواليد الجدد يحتاجون إلى الرعاية

2- الخرافة الثانية: ستقعين في حب الطفل من أول نظرة

تمضي الأم تسعة أشهر منتظرة اللحظة التي سترى فيها وليدها لأول مرة وتسرح بخيالها في تلك اللحظة التي ستنفجر فيها ينابيع الحنان بداخلها تجاه هذا المخلوق الضيف الذي لا حول له ولا قوة. ولكن عندما لا يحدث ذلك مع بعض الأمهات، تنزعج الأم بشدة وتعتبر أن هناك خطأ ما في علاقتها بوليدها الذي من المفترض أن تقع في حبه من النظرة الأولى أو عندما تضمه لأول مرة. لذلك ينصح العلماء الأم الحديثة بأن تهون على نفسها وألا تصدر حكمها على الأمور بسرعة فكل ما على الأم ان تمهل نفسها بعض الوقت للتعافي من آلام الولادة ثم سيأتي الحب وحده بلا شك بعد ذلك.

3- الخرافة الثالثة: الرضاعة الطبيعية أمر سهل للغاية

هناك خرافات مرتبطة بالرضاعة الطبيعية لابد من تفنيدها

تعد هذه الخرافة هي أكثر الخرافات خطورة على الأمهات الجدد ويمكن أن تنمي الإحساس بالذنب والإحباط لديهن لتوصم الأيام الأولى من الولادة بالألم والخذلان. تعتبر الرضاعة الطبيعية هي الوسيلة الأكثر أمانًا لتغذية الطفل الحديث الولادة كما تعد واحدة من أكثر التجارب التي تنطوي على تحد كبير للأمهات ولا تخلو من الألم أيضًا. تقول دكتورة كون أن الرضاعة الطبيعية يمكن أن تكون عملية صعبة وقاسية على الأم نظرًا لأن اللبن لا يتدفق في ثدي الأم إلا بعد يومين إلى ثلاثة أيام من الولادة لذلك قد يكون الأمر محبطًا لأن الطفل لن يحصل على الغذاء الذي يحتاجه في الفترة الأولى. تضيف دكتورة كون أن الآلام التي تشعر بها الأم في البداية مثل إحساس الأم بعد الراحة عندما يلتقم الصغير ثديها لأول مرة ولكن بعد أن تتعود الأم على طريقة الإرضاع الصحيحة يصبح الأمر سهلًا.

4- الخرافة الرابعة: إنجاب طفل سينقد زواجك

على الرغم من أن شهور الحمل تؤدي إلى انضمام فرد جديد للأسرة إلا أن هذا الحادث السعيد لن يحمل الحل السحري لكل مشكلات الزواج القائمة بالفعل وهذا من ضمن الخرافات بالطبع. إن الضغط المرتبط بالولادة يجعل الأمور أسوأ بين الزوجين لأن المواليد الجدد يستنزفون طاقة الأم بحيث لا تجد الأم في نفسها الطاقة الكافية للتواصل مع الزوج أو تحسين علاقتها به. فينصح الخبراء الأم الحديثة عند نشوب أي خلاف بينها  وبين زوجها ان تتجنب الصراخ والصوت العال وتكتفي بقولها أنها متعبة وهي غير متأكدة مما ستفعله الآن كردة فعل كما يستطرد ا لخبراء بأن الأم لابد أن تعرف شريكها بأنها تعاني مع الطفل الجديد وتطلب من زوجها المساعدة والعون.

هل من الممكن أن ينقذ الطفل الجديد الزواج من الانهيار؟

5- الطفل لن يتوقف عن البكاء

إن وسيلة التواصل الوحيدة لدى الطفل هي البكاء فالبكاء يعد جزء من تطور الطفل ونموه بالذات في الأشهر الأولى. رغم أن بكاء الطفل لفترات طويلة في البداية يعد أمرًا طبيعيًا ألا انه أحيانًا يتحول الأمر إلى ما يشبه الهستريا عندما يبكي الطفل بلا توقف لساعات، فحينها يجب أن تنتبه الأم إلى أن هناك خطأ ما كأن يكون الطفل منزعجًا من المغص مثلاً أو يشعر بالجوع أو يحتاج لتغيير الحفاضة أما إذا لم تعرف الأم السبب في هذا البكاء المتواصل فعليها باستشارة الطبيب على الفور. الحقيقة التي يجب على الأم أن تعيها أنه لا يوجد طفل لن يبكي ولكن البكاء يقل بمرور الوقت وبتعود الطفل على نمط حياته الجديدة.

6- الأم لابد تستمتع بكل لحظة جميلة:

لاشك أن الأم الحديثة تستمع لنصائح قريباتها وصديقاتها بضرورة التمتع بكل لحظة في حياتها، ورغم أن كل الأمهات يدركن هذه الحقيقة الا أنه من الأمور المؤذية جدًا أن تتوقع الأم انها ستستمتع بكل لحظة في حياتها لأن هذا غير ممكن. ينصح الخبراء الأمهات الجدد بأن يكن واقعيات في تفكيرهن تجاه الأمور خاصة في الفترة التالية للولادة مباشرة وكثير ًا ما ينصحوهن بأنن يهونوا على أنفسهن مع التأكيد أنهن أمهات رائعات ولست فاشلات أو سيئات وان كل ما تمر به السيدة من هموم وضغوط انما هو أمر عادي وعلى الأم تقبل هذا الأمر بصدر رحب وصبر.

 

Source reader's digest