إذا كنت حاملًا لا تتناولي هذه الأطعمة

إذا كنت تنتطرين طفلًا فتأكدي أن تهتمي بغذائك جيدًا وأن يكون طعامك متوازنًا وعلى الجانب الآخر، هناك أطعمة بعينها ينبغي أن تتجنبيها تمامًا كما ينصح الخبراء.

يتطلب الحمل الصحي تغيرات سيكولوجية وحالة من ضرورة تكيف الجسم مع الأيض (التمثيل الغذائي) من جانب الأم… فإن التغذية غير المكتملة في صورتيها إما الناقصة أو الزائدة عن الحد، من شأنها أن تزيد من نسبة الإصابة بأضرار على كل من الأم والطفل مثلما يقول الدكتور جوشوا كلين -طبيب الغدد الصماء وكبير المسؤولين الإكلينيكيين في الخصوبة الممتدة والذي يعمل في مجال الخصوبة منذ ما يقرب من عقد من الزمان- في حديثة لجلوبال نيوز.

خلال فترة الحمل، هناك إرشادات محددة ينبغي اتباعها.. فالجسم يحتاج لعناصر لا غنى عنها مثل الكالسيوم والفيتامينات والمعادن. كما لابد أن تتأكد الأم من أن هناك مكملات غذائية في جدولها اليومي كما توصي بذلك الدكتورة سونيا سييرا أخصائية الغدد الصماء والخصوبة والعقم. يلقي هذا الثنائي من الاخصائيين الضوء على ما يجب أن تأكله المرأة بكثرة، وما يجب أن تقلل من تناوله وما يجب عليها تجنبه تمامًا.

قبل حدوث الحمل: ينبغي على السيدة تناول مكمل فوليك أسيد بحد أقصى ا ملليجرام وتنطبق هذه النسبة على معظم النساء، هذه الجرعة يمكن تناولها قبل حدوث الحمل بشهر.

توقفي عن التدخين، حتى لو كنت تحاولين حدوث الحمل. يوصي الخبراء النساء المقبلات على الحمل بالتوقف عن التدخين بمجرد بدء التعامل مع الطبيب المختص – فالسموم الموجودة بالسيجارة يمكن أن تؤثر على السائل الذي تسبح فيه البويضات. تؤكد الإحصائيات أن النساء المدخنات في سن العشرين يقل لديهم عدد البويضات عندما يصلن لسن الأربعين والخمسين مقارنة بنظيراتهن من غير المدخنات. وبالنسبة للكافيين، عليك بتقنين الجرعة اليومية بحيث لا تتجاوز فنجان واحد من القهوة فقط.

ولكن ما هي الأطعمة التي ينبغي على الحامل تجنبها؟

  • الأسماك التي تحتوي على نسبة عالية من مادة الذئبق:

توصي الجمعية الأمريكية للغذاء والدواء الأمهات الحوامل بتقليل الكمية التي تتناولنها إلى نحو 12 أوقية أسبوعيًا من الأسماك الطازجة والمأكولات البحرية المتنوعة نظرًا لاحتواء هذه الأطعمة على نسبة عالية من الذئبق وهو ما يمثل ضررًا بالغًا على الأم وجنينها.

  • اللحوم والبيض النئ (غير مطهي جيدًا)

ينبغي على الأم الحامل التوقف عن تناول اللحوم غير جيدة الطهي فضلًا عن البيض النئ والأسماك أيضًا غير المُعرضة للحرارة العالية حيث أن هذا الأمر من شأنه أن يؤدى إلى إصابة الأم بالعدوى والفيروسات مثل نوروفيروس أو الليستيريا. كما ينسحب هذا الأمر أيضًا على العصائر ومنتجات الألبان غير المبسترة فهي ليست آمنة بالمرة لا على الأم ولا على الطفل بالطبع.

  • اللحوم المُصنّعة والألبان والجبن غير المبسترة: اللحوم الباردة اللذيذة، والقطع غير المطبوخة من اللحوم، مثل شرئح اللحم النصف مطهية، وفطائر البرجر أو التارتار وغيرها من الأطعمة الشهية التي لابد من منعها تمامًا خلال فترة الحمل نظرًا لاحتواءها على البكتريا. بينما يُسمح للأم الحامل بتناول اللحوم جيدة الاستواء وتامة الطهي خلال فترة الحمل بأمان تام.
  • الوجبات السريعة:

يوصي الأطباء وخبراء التغذية الأم الحامل بالابتعاد عن كافة الوجبات السريعة نظرًا لاحتواءها على نسبة عالية من الدهون والسكريات وتتنوع تلك الأطعمة من الصودا والمخبوزات والطعام المقلي وأي وجبات سريعة وخفيفة تأتي معلبة بدلًا من الحبوب الكاملة التي تعتبر البديل الصحي الأمثل للأم الحامل.