كيف اساعد ابني على التخلص من مشاكل النطق؟

تنتشر إضطرابات النطق بين الصغار والكبار ، وهى تحدث فى الغالب لدى الصغار نتيجة أخطاء فى إخرج أصوات حروف الكلام من مخارجها ، وعدم تشكيلها بصورة صحيحة . وتختلف درجات إضطرابات النطق من مجرد 

الثأثأة البسيطة  إلى الأضطراب الحاد ، حيث يخرج الكلام غير مفهوم نتيجة الحذف والأبدال والتشويه . وقد تحدث بعض إضطرابات النطق لدى الأفراد نتيجة خلل فى أعضاء جهاز النطق مثل شق الحلق او الشفه او تكوين الفكين  

وقد تحدث لدى بعض الكبار نتيجة إصابة فى الجهاز العصبى المركزىCNS، فربما يؤدى ذلك إلى أنتاج الكلام بصعوبة أو بعناء ، مع تداخل الأصوات وعدم وضوحها كما فى حالة عسر الكلامDyasrthria

ومن خلال الأبحاث التي تم عرضها في الجمعيه الكويتيه لاختلافات التعلم لدي الاطفال نستخلص ان هناك أنواعاً من التلعثم تصيب الأطفال، وتختلف باختلاف مراحلهم العمرية، وهي على الشكل التالي:

طالع ايضا: تعلمي كيف تنظفين المنزل لو كنتي مريضة بالحساسية ؟

* التلعثم النمائي: يصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و4 سنوات، ويستمر لعدة أشهر

* التلعثم المعتدل: يظهر في الفئة العمرية من 6 إلى 8 سنوات، ويمكن أن يستمر مع الطفل لمدة سنتين أو ثلاث سنوات

* التلعثم الدائم: يظهر لدى الأطفال من عمر 3 إلى 8 سنوات، ويمكن أن يستمر معهم لفترة، إلا إذا عولج بأسلوب فعّال

* التلعثم الثانوي: يرافقه عبوس في الوجه، وحركات في الكتفين، 

وتحريك الذراعين أو الساقين ورمش العينين أو التنفس غير المنتظم.

 اسباب التلعثم:!!

1. .التاريخ العائلى فى التلعثم . لا يوجد دليل علمى على ارتباط التلعثم بالوراثة ، ولكن وجدت الأبحاث أن حوالى 60٪ من حالات التلعثم للأطفال ، كان لديهم أحدٌ فى عائلتهم متلعثم أو قد تلعثم من قبل.

2. .اختلاف الأطفال . فالأطفال الذين يعانون من مشاكل أخري فى اللغة أو النطق ، هم أكثر عرضة للتلعثم عن الأطفال الآخرين 

3. .الفسيولوجيا العصبية . فى بعض الأطفال يتطور النطق والحديث لديهم فى مناطق مختلفة من الدماغ عن أولئك الأطفال الذين لا يعانون من التلعثم . ويدل ذلك على طريقة التحكم فى عضلات النطق بواسطة الدماغ وارتباطها بالتلعثم.

4. .روابط العلاقة الأسرية . بعض الأطفال يعانون من التلعثم بسبب الخلافات العائلية في الأسرة ، أو نمط الحياة السريع.

مظاهر اضطربات النطق : صعوبة ممارسة الكلام ( والتى تشمل إخراج الأصوات وفقا لأسس معينة بحيث يخرج كل صوت متمايز عن الأخر وفقا للمخرج ، وطريقة التشكيل ، و كذلك للهجة المتعارف عليها فى الثقافة المحيطة بالطفل.

وهناك أربعة مظاهر أو أنواع لأضطرابات النطق والكلام

تشمل التحريف والتشويه ، والأضافة ، والحذف  . وسوف نستعرض هذه الأنواع بشىء من الايجاز فيما يلى:-

1 – التحريف / التشويهDistortion :يتضمن التحريف نطق الصوت بطريقة تقربه من الصوت العادى بيد أنه لا يماثله تماما ً .. أى يتضمن بعض الأخطاء . وينتشر التحريف بين الصغار والكبار ، وغالبا ً يظهر فى أصوات معينة مثل س ، ش ،، حيث ينطق صوت س مصحوبا ً بصفير طويل ، أو ينطق صوت ش من جانب الفم واللسان.

مثال : مدرسة – تنطق – مدرثة ضابط – تنطق – ذابط 

وقد يحدث ذلك نتيجة تساقط الأسنان ، أو عدم وضع اللسان فى موضعه الصحيح أثناء النطق ، أو الأنحراف وضع الأسنان أو تساقط الأسنان على جانبى الفك السفلى ، مما يجعل الهواء يذهب إلى جانبى الفك وبالتالى يتعذر عليه النطق السليم.

2 – الأبدالSubstitution : توجد أخطاء الابدال فى النطق عندما يتم اصدار حرف  غير مناسب بدلا ً من الصوت المرغوب فيه ، على سبيل المثال قد يستبدل الطفل حرف )س( بحرف )ش( أو يستبدل حرف )ر( بحرف )و( ومرة أخرى تبدو عيوب الأبدال أكثر شيوعا ً فى كلام الأطفال صغار السن من الأطفال الأكبر سنا ً ، هذا النوع من اضطراب النطق يؤدى إلى خفض قدرة الآخرين على فهم كلام الطفل عندما يحدث بشكل متكرر.

3 – الأضافةAddition :يتضمن هذا الاضطراب إضافة صوتا ً زائدا ً إلى الكلمة ، وقد يسمع الصوت الواحد وكأنه يتكرر . مثل سصباح الخير ، سسلام عليكم ،قطات…..

4 –  الحذفOMISSION : فى هذا النوع من عيوب النطق يحذف الطفل صوتا ً ما من الأصوات التى تتضمنها الكلمة ، ومن ثم ينطق جزءا ً من الكلمة فقط ، قد يشمل الحذف أصواتا ً متعددة وبشكل ثابت يصبح كلام الطفل فى هذه الحالة غير مفهوم على الأطلاق حتى بالنسبة للأشخاص الذين يألقون الأستماع اليه كالوالدين وغيرهم ، تميل عيوب الحذف لأن تحدث لدى الأطفال الصغار بشكل أكثر شيوعا ً مما هو ملاحظ بين الأطفال الأكبر سنا ً كذلك تميل هذه العيوب إلى الظهور فى نطق الحروف الساكنة التى تقع فى نهاية الكلمة أكثر مما تظهر فى الحروف الساكنة فى بداية الكلمة أو فى وسطها.

كل ذلك يٌحتم على أختصاصى علاج أضطرابات النطق والكلام التركيز جيدا ًعلى طبيعة وأسباب الأضطرابات أثناء عملية تقييم حالة الطفل . وغالبا ً يشمل علاج اضطرابات النطق أساليب تعديل السلوك اللغوى وحدها أو بالأضافة إلى العلاج الطبي في بعض الحالات..

العلاج:  – إذا بلغ الطفل السابعة واستمر يعانى من هذه الاضطرابات فهو يحتاج إلى علاج . – تتفاوت اضطرابات النطق فى درجتها ، أو حدتها من طفل إلى آخر ومن مرحلة عمرية إلى آخرى ، ومن موقف إلى آخر … و يفضل علاج اضطرابات النطق فى المرحلة المبكرة ، وذلك بتعليم الطفل كيفية نطق أصوات الحروف بطريقة سليمة ، وتدريبه على ذلك منذ الصغر.

وايضاً ضرورة الفحص السمعي حيث انه من المعروف أنها تتعلق بمرحلة الاستقبال من عملية الكلام ، وهى أهم مرحلة حيث تمارس حاسة السمع عملها قبل ولادة الطفل بثلاثة أشهر تقريبا ، وتعمل على تكوين الحصيلة اللغوية التى تمكنه من ممارسة الكلام  . كما تزداد اضطرابات النطق والكلام كما ً وكيفا ً بزيادة درجة ضعف السمع.

كما ان كثير من الدراسات أكدت وجود علاقة بين عدم القدرة على التمييز السمعى وإضطرابات النطق لدى الأطفال وذلك لأنهم  يقضون عدة سنوات يستمعون إلى كلام الآخرين ، وقد يساعدهم ذلك على تنمية القدرة على التمييز السمعى وبالتالى نطق الأصوات بصورة صحيحة . .

علماً بان المواظبة والاهتمام ببرامج التدريب المناسبة مع أختصاصى علاج اضطرابات النطق والكلام تساعد علي تلافي تطور وزيادة حالة عُسرالكلام لدي الطفل  .

وتسبق هذه العملية فحص الأطفال من قبل المتخصصين قبل إلتحاقهم بالمدرسة ، حيث يلاحظ كلام الطفل أثناء الحديث العادى ، مع التركيز على عملية النطق ، والكلام بصورة عامة ، وكفاءة الصوت ، وطلاقة الكلام 

ونظرا ً لأن كثيرا ً من الصغار يحجمون عن الكلام بحرية أمام الغرباء ، لذلك يتحتم على أختصاصى إعداد الظروف الملائمة التى تشجع الطفل على الكلام ، مع قصر مدة المقابلة ، وربما يستعين بجهاز تسجيل صوتى فى هذا الصدد 

وهنا يلزم إشتراك أولياء الأمور فى عملية الفحص مع إقناعهم بضرورة تحويل أطفالهم للعلاج إذا لزم الأمر.

ومن خلال التجارب والحالات التي قابلتها يمكنني ان اقدم بعض الخطوات يمكن للام  ان تقوم بها لتساعد ابنها علي تجاوز هذه المشكله..

عزيزتي الام : ساعدي طفلك فى المنزل لتخطى التلعثم

* اخلقى مواقف حيث يكون الحديث سلس ومسلى وباسترخاء.

* تكلمى مع طفلك بدون مقاطعة التليفزيون أو أى من الملهيات الأخرى.

* لا تنتقدى التلعثم لدى طفلك أو تصرين على أن ينطق بصورة صحيحة.

* لا تضغطى على طفلك بأن يتحدث مع الناس وترغميه بأن يجلس ويتكلم. شجعيه على الأنشطة التى لا تتطلب حديث.

* استمعي إلى طفلك بانتباه.

* وانظرى إلى عينيه أثناء الحديث بدون أن يظهر عليكِ الضجر أو التململ.

* تجنبى الانفعالات السلبية عندما يتلعثم طفلك ، من المهم أن يشعر بأنه باستطاعته أن يتواصل حتى إن كان يتلعثم.

* لا تستخدمي معه هذه الكلمات (( مثلتوقف وخذ نفس عميق أو تكلم ببطء ” )) لانها فى الحقيقة قد تشعره أكثر بمشكلاته فى الحديث والتواصل.

* تكلمى بهدوء واسترخاء وبطء حتى يحذو الطفل حذوك ويفعل ذات الشىء.

* لا تنزعجي من الكلام عن التلعثم مع طفلك . عندما يأتى إليكِ بأسئلته عن التلعثم ولم يحدث له.

* شجعي ابنك عندما تلاحظي قليل من التحسُن في النطق لان تشجعيك يمنحه سعادة وثقة  لتكون حافز له لتحقيق قفزات في التقدم والمحاولة المستمرة.

* تكلمى معه بصراحة ووضوح وذكريه أنها مرحلة مؤقتة حتى يتمرس على فن الحديث.

طالع ايضا: إليك سيدتي: عادات سحرية للنظافة المنزلية..لا تفوتيها