- Advertisement -

إلى أي مدى هناك علاقة بين الشخصية الحدية والذكاء ؟

يُعد اضطراب الشخصية الحدية أحد الأمراض النفسية التى يشعر فيها المريض بحالة من الاكتئاب والقلق المستمر مما يجعله عرضة لاتخاذ قرارات متهورة، المريض المصاب بالشخصية الحدية يشعر بتقلبات مزاجية وتنتابه نوبات غضب حادة. بالطبع تؤثر تلك التقلبات على علاقته بالأخرين. تؤكد الدراسات أن الفئة الأكثر اصابة بهذا الاضطراب هي المراهقين. ورغم أن هذا الاضطراب يعد نوع من أنواع اضطراب الشخصية من المجموعة B والتي يندرج تحتها كل من الحالات التالية: معاداة للمجتمع، الشخصية التمثيلية، والنرجسية، إلا أن أصحاب الشخصية الحدية يتمتعون بقدر كبير من الحدس والإدراك؛ وهو ما قد يعكس موهبة فطرية فهل يمكن القول مثلًا أن هناك علاقة بين الشخصية الحدية والذكاء ؟.

قد يهمك أيضا: طريقة انتقام الشخصية النرجسية

نبذة عن الشخصية الحديةBPD  وتقلباتها:

صاحب اضطراب الشخصية الحدية أو ما يعرف بـ Borderline Personality Disorder يعانى من عدم الانتباه والتشتت وعدم التركيز فى أغلب الأمور وقد يجد صعوبة فى التفكير، وتتكاثر بداخل عقله العديد من الأفكار السلبية، ومشاعره مبعثرة ومشتتة، وقد يصل به الأمر للإصابة ببعض الاضطرابات العقلية. يمكن القول أن اضطراب الشخصية الحدية قد يكون خطير في بعض الأحيان؛ إذ قد يحاول المريض القيام بأمور خطيرة، ومندفعة تؤذيه مثل الانتحار. وقد يفعل أشياء أخرى تؤذى غيره دون التفكير بالنتائج، فكل ما يشغل فكره هو أنه يلجأ لتلك الأساليب لشعوره بالراحة ولتخفيف غضبه ولكنه يندم في نهاية الأمر. ومن هنا تبرز أهمية أن يكون الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الحدية محاطين بأشخاص يمكنهم فهمهم ودعمهم.

أعراض الشخصية الحدية
اضطراب الشخصية الحدية قد يكون خطير في بعض الأحيان وقد يؤدي إلى بعض الاضطرابات العقلية

 أبرز أعراض وملامح اضطراب الشخصية الحدية

  • توتر العلاقات العاطفية مع الأشخاص
  • تغيرات سريعة في صورة الشخص عن نفسه والإحساس بأنه شخص سيئ أو أنه لا قيمة له
  • نوبات من الرهاب المتعلق بالضغط العصبي وفقد الصلة بالواقع قد تستمر لعدة ساعات
  • تصرفات طائشة ومندفعة، كالمقامرة، والقيادة بتهور وتعاطي المخدرات
  • الميل للأفكار والسلوكيات الانتحارية وإيذاء النفس.
  • تقلبات مزاجية عنيفة قد تستمر لساعات أو أيام.
  • شعور دائم بالخواء ورعب من فكرة الهجر
  • فقدان الأعصاب نتيجة الغضب بشكل حاد

الشخصية الحدية والذكاء

يشبه علماء النفس الأشخاص الذين ولدوا عاطفيون وحساسون وموهوبون ويتمتعون بزيادة الوعي و الإدراك بالسيارات الرياضية القوية! لكن المشكلة تكمن في أنهم ربما لم يتعلموا كيفية تشغيل هذه الآلة

القوية. كما لو أن لديهم محركا قويا يتطلب وقودا خاصا ونوعًا معينًا من العناية. يطلق علماء النفس على قدرات هؤلاء الأفراد البديهية أو BPD الموهبة؛  يتكون هذا النوع من الموهبة من عنصرين:

  • الذكاء الشخصي
  • القدرة على فهم نوايا ودوافع ورغبات الآخرين

من المرجح أن تحدث بعض الاضطرابات العقلية لدى الأشخاص ذوي الذكاء العالي (كالعباقرة مثلًا)، مثل الاكتئاب والفصام. هذا يعني أنه كلما كان الشخص أكثر ذكاءً، زادت احتمالية إصابته أيضًا بالاضطراب ثنائي القطب أو الاكتئاب أو الفصام. والواقع يقول أن معظم الأمراض العقلية منتشرة بين السكان وأيضًا بين الأشخاص الأكثر ذكاءً.

ولكن يبدو أن الإجماع بين العلماء هو أن الأفراد المصابين باضطراب الشخصية الحدية يميلون إلى امتلاك ذكاء أعلى من المتوسط ​​إلى عالي، ولكن لا يُعرف الكثير حول معدل هذا الذكاء.

قد يهمك أيضا: كيف تقنع شخص عنيد 

 الشخصية الحدية
هناك ترابطًا محتملا بين معدل الذكاء المرتفع واضطراب الشخصية الحدية

أسباب الإصابة بالاضطراب

يصاب المرء باضطراب الشخصية الحدية نتيجة لعاملين مشتركين:

  • أن يولد متمتعًا بحساسية عالية وموهوب بالإدراك.
  • يعاني من بيئة طفولة ناقصة أو غير صحية (بائسة) تفشل في تلبية احتياجات المشاعر لدى هؤلاء الأطفال.

الخلاصة:

هذا لا يعني أن كل شخص مصاب بمرض عقلي عبقري!

هذا يعني فقط أن هناك أشخاصًا أذكياء غير أصحاء عقليًا من الأشخاص الأقل ذكاءً غير

الأصحاء.

وللإجابة عن سؤال: هل المصابون باضطراب الشخصية الحدية أذكياء؟ يمكن القول ان الجانب السلبي لهذا المعدل في الذكاء المرتفع هو أن الشخص المضطرب أو الذي يعاني من مرض عقلي من المحتمل أن يستخدم هذا العقل النشط بشكل غير منتج ، حتى في حالة الإرهاق.

بالعودة إلى مدى ارتباط الشخصية الحدية والذكاء ، نرى أن هناك ترابطًا محتملا بين معدل الذكاء المرتفع واضطراب الشخصية الحدية … نظرًا لحقيقة أن العديد من الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية قد نجوا من الصدمات والاحداث الجسيمة. قد يكون معدل الذكاء المرتفع قد ساعدهم على النجاة من مواقفهم التي ربما ضعف فيها آخرون.

 

قد يهمك أيضا: اختبار الشخصية القهرية