ابني عنيد

تشكو معظم الأمهات عبارة ابني /ابنتي عنيد ويتم ذلك علي مسمع من الاطفال

مما يحول  العلاقة بين الوالدين والطفل  الي علاقه نديه و كأنهم طرفي نزاع

وقد يتحول الامر الي مشكله آسريه بين الأب والام بسبب إلقاء اللوم كل منهما علي الاخر في سوء تربيه الطفل وعناده المستمر الا ان الأب او الام في مكالماتهم اولقاءتهم باصدقاءهم يتباهون بصفه العناد لديهم وكأنها دليل علي قوة الشخصيه والقدرة علي السيطرة
فماذا نتوقع من الطفل الان ؟؟ ????????
من أسباب العند عند الاطفال 

اوامر الكبار  التي قد تكون في بعض الأحيان غير مناسبة للواقع، وقد تؤدي إلى عواقب سلبية؛ مما يدفع الطفل إلى  العناد ردَّ فعل للقمع الأبوي الذي أرغمه على شيء, كأن تصر الأم على أن يرتدي الطفل معطفاً ثقيلاً يعرقل حركته في أثناء اللعب، وربما يسبب عدم فوزه في السباق مع أصدقائه، أو أن يكون لونه مخالفاً للون الزيِّ المدرسي، وهذا قد يسبب له التأنيب في المدرسة؛ ولذلك يرفض لبسه، والأهل لم يدركوا هذه الأبعاد.

التشبه بالكبار: قد يلجأ الطفل إلى التصميم والإصرار على رأيه متشبهاً بأبيه أو أمه، عندما يصممان على أن يفعل الطفل شيئاً أو ينفذ أمراً ما، دون إقناعه بسبب أو جدوى هذا الأمر المطلوب منه تنفيذه.

 رغبة الطفل في تأكيد ذاته: إن الطفل يمر بمراحل للنمو النفسي، وحينما تبدو عليه علامات العناد غير المبالَغ فيه فإن ذلك يشير إلى مرحلة النمو, وهذه تساعد الطفل على الاستقرار واكتشاف نفسه وقدرته على التأثير, ومع الوقت سوف يتعلم أن العناد والتحدي ليسا بالطرق السوية لتحقيق المطالب.

 التدخل بصفة مستمرة من جانب الآباء وعدم المرونة في المعاملة: فالطفل يرفض اللهجة الجافة، ويتقبل الرجاء، ويلجأ إلى العناد مع محاولات تقييد حركته، ومنعه من مزاولة ما يرغب دون محاولة إقناع له.

الاتكالية: قد يظهر العناد ردَّ فعل من الطفل ضد الاعتماد الزائد على الأم، أو الاعتماد الزائد على المربية أو الخادمة.

الشعور بالعجز: إن معاناة الطفل وشعوره بوطأة خبرات الطفولة, أو مواجهته لصدمات, أو إعاقات مزمنة تجعل العناد وسيلة لمواجهة الشعور بالعجز والقصور والمعاناة.

الدعم والاستجابة لسلوك العناد: إن تلبية مطالب الطفل ورغباته نتيجة ممارسته للعناد, تُعلِّمه سلوك العناد وتدعمه، ويصبح أحد الأساليب التي تمكِّنه من تحقيق أغراضه ورغباته.
فهذا الطفل فى حاجة دوما للحب والرعاية والشعور بالتفاهم من قبل الوالدين مما يجعله يلجأ للعند كوسيلة للفت الانتباة له , مما قد يشعر الوالدين بالغضب وعدم القدرة على التصرف مع هذا الطفل العنيد،

لذا نقدم اهم الطرق التى من شأنها مساعدة الوالدين على التعامل مع الطفل العنيد بفاعلية وهدوء.

مع ملاحظه : ان الطفل العند غالبا ما يكون عصبيا وقوي الشخصيه وعلي قدر كبير من الذكاء والتخطيط حتي يحقق طلبه لذلك لابد من الوالدين الصبر الصبر وعدم طاعته لان ذلك دليل علي نجاح خطة الطفل في تنفيذ مايريد ومن ثم سوف يكررها مرات متتالية
عدم الصراخ فى الطفل العنيد :
الحرص على عدم الصراخ فى الطفل العنيد من قبل الوالدين لأن الصراخ لا يحل ابدا المشكلات فأول قاعدة يجب الحرص عل اتباعها اثناء التعامل مع الطفل العنيد هو الهدوء والصبر لان الصراخ سوف يزيد الامر سوء , لذا ننصح دوما الأباء والأمهات محاولة الحفاظ على الهدوء وتمالك الاعصاب عند التعامل مع الطفل العنيد حتى يتسنى لهم القضاء على هذة العادة السلبية فى طفلهم.
عدم الفرط فى استخدام القوة مع الطفل العنيد:
يجب على كلا الوالدين مراعاة عدم استخدام القوة المفرطة فى التعامل مع الطفل العنيد لاجبارة على الالتزام بقواعد وانظمة معينة فأستخدام القوة المفرطة قد يجعل الطفل العنيد لا يتأثر بمرور الوقت بفرض العقوبات او استخدام القوة معه لكونه قد اصبح اكثر عندا مع الوالدين من السابق،لذا يجب على كلا الوالدين عند الشروع فى تعليم الطفل العنيد القواعد والانظمة ان يتم شرح هذة القواعد واهميتها دون استخدام العنف او القوة .

 الحفاظ على موقف ايجابى تجاة الطفل العنيد

   قد يكون الحفاظ على موقف ايجابى من قبل الوالدين تجاه الطفل العنيد هو امر صعب لصعوبة السيطرة على الانفعالات العصبية لكنة واجب يقع على عاتق الوالدين معا فى اثناء التعامل مع الطفل العنيد فيجب على كلا الوالدين الجلوس والتنسيق مع بعضهما البعض لأيجاد وسيلة مناسبة للتفاهم مع الطفل العنيد .

 الحرص على التواصل الفعال مع الطفل العنيد

تواصل الأم والأ مع الطفل العنيد عقليا من افضل الطرق التى تسهم فى القضاء على عناد الطفل ففى كثير من الأحيان قد يكون الطفل العنيد يرغب فى الحصول على الأهتمام من قبل الوالدين فيبداء فى العند معهما من اجل لفت نظرهما لوجوده لذا فعلى كلا من الوالدين الحرص على التحدث دوما مع الطفل العنيد والأستماع له ايضا من خلال تكريس وقت معين يتم قضاؤة مع الطفل العنيد حتى يسهل التعرف على ما يدور فى ذهنه.

 تحديد مستوى العناد فى الطفل العنيد يسهم فى علاجة

من الثوابت العلمية التى يجب على كلا الوالدين التأكد منها ان مستوى العناد يختلف من طفل الى اخر فليس معنى ان طفلى عنيد انه قد وصل لاقصى درجات العند التى ليس لها حل،لذا يجب على الوالدين اولا تحديد المستوى الذى وصل له الطفل العنيد فى العناد لاختيار الاسلوب الامثل فى العلاج او فى طريقة التعامل مع هذا الطفل العنيد وقد يحتاج هذا الامر الاستعانة بأحد المتخصصين

 الحزم وليس العنف وهو مقياس هام لتحديد العلاقة مع الطفل العنيد لوجوب احترام الوالدين  
يجب على الأب والأم الحرص على تعليم الطفل العنيد وجوب احترامهما من خلال وضع ضوابط تأديبية لا يجوز التعدى عليها او خرقها كعدم التفوه بالفاظ سيئة او عدم احترام الوالدين بالقول او الفعل فوجود مثل هذة الضوابط دوما الاخلاقية لدى الطفل العنيد سوف تساعد فى وضع سقف لحدة العند والتمسك بالرأى