- Advertisement -

ابي مريض نفسي كيف نتعامل معه ؟

ابي مريض نفسي كيف نتعامل معه؟، في الحقيقة يجد الكثير من الأشخاص مشاكل في التعامل مع كبار السن الذين يعانون من اضطرابات نفسية، حيث يكون هؤلاء عندين لدرجة كبيرة ولا يقبلون بفكرة العلاج أو حتى بكونهم يعانون من مشكلة صحية ما. 

وعلى الرغم من صعوبة التعامل مع الأب المريض، إلا أن الواجب الإنساني و الوازع الديني يحتم على الزوجة والأبناء بشكل خاص رعاية الوالد والرفق به و مشاركته معاناته والأهم من ذلك تفهمها و الأخذ بيده حتى يصل إلى بر الأمان. 

وفي مقالنا هذا سوف نستوفي طريقة التعامل مع الوالد المريض نفسيًا بكل تفاصيلها، وكذا العلامات والدلالات التي تحدد ما إذا كان الأب يعاني من مشكلة نفسية أم أن ما يمر به مجرد أزمة من أزمات التقدم في السن. 

قد يهمك أيضا:  تصرفات المريض النفسي

علامات ودلالات المرض النفسي عند الأب 

من المهم قبل التعرض إلى الإجابة عن التساؤل ابي مريض نفسي كيف نتعامل معه ؟، الإشارة إلى مختلف الأعراض التي يمكن من خلالها تحديد ما إذا كان الوالد يعاني من اضطراب نفسي. 

ويمكن التعرف على هذه الأعراض من خلال العلامات التالية:

  • التذمر بكثرة وبدون أسباب منطقية. 
  • العصبية الشديدة والعدوانية. 
  • المكوث مطولًا في الغرفة و الرغبة في العزلة و الوحدة. 
  • الاكتئاب الشديد. 
  • سوء معاملة الزوجة والأبناء. 
  • فقدان الاهتمام بالنشاطات اليومية المعتادة. 
  • إهمال النظافة الشخصية وعدم الرغبة في الاستحمام. 
  • التشتت وعدم التركيز. 
  • تشوش الذاكرة، والنسيان. 

بالطبع إذا كان الأب يخضع إلى علاج أو تم تشخيص حالته بالفعل من قبل طبيب مختص، فالأمر مجزوم، ويبقى على من حوله التأقلم مع طبيعته مرضه وإعانته عليه. 

قد يهمك أيضا: المريض النفسي والزواج العلامات والدلالات

ابي مريض نفسي كيف نتعامل معه ؟  

من الضروري في حال ظهرت أي أعراض من الأعراض التي ذكرناها سابقًا أو ملاحظة وجود خلل في السلامة النفسية للوالد و تغير حاد في سلوكياته، عرضه على طبيب مختص. 

ويبقى دور المحيطين بالمريض بعد ذلك مساندته و التعامل معه بطريقة خاصة ومختلفة، وفيما يلي خطة تفصيلية للتعايش والتعامل مع الوالد المريض نفسيًا :

طريقة التعامل مع الوالد المريض نفسيًا

ابي مريض نفسي

لا شك أن التعامل مع المريض النفسي خصوصًا إذا كان هذا المريض هو الأب أمر مرهق ومؤلم في نفس الوقت، ومع ذلك يبقى هذا أمرًا حتميًا ولا يمكن التهرب منه أو غض النظر عنه. 

  1. يجب إدراك أن ما يبديه المريض النفسي من انفعالاته حادة وعصبية و أعراض أخرى، إنما هو خارج عن إرادته. 
  2. حيث أن نسبة ضئيلة فقط من المرضى النفسيين يكونون واعيين لما يصدر عنهم من تصرفات.
  3. من الضروري فهم طبيعة المرض ومختلف أعراضه، والتأقلم عليها، من خلال أخد موقف وسطي مع المريض. 
  4. يجب تفهم المريض وعدم معارضته، أو التصادم معه، والحديث معه بود. 
  5. من المهم أن ينصح المريض ولكن بطريقة هادئة، دون تأنيبه أو الضغط عليه. 
  6. التعامل مع المريض لا يجب أن يكون من خلال إجباره، وعلى الرغم من ذلك قد يتطلب الأمر أن يكون من حوله صارمين معه. 

في بعض الحالات يطرح الأبناء تساؤلًا مفاده ابي مريض نفسي ولكنه لا يتقبل العلاج، وفي هذه الحالة يجب التصرف على النحو التالي: 

  1. الاستماع إلى المريض وفهم مخاوفه وأسباب رفضه. 
  2. محاولة إقناعه من خلال التأثير عليه ليستوعب كيف يمكن أن يشكل العلاج فرقًا كبيرًا في حياته. 
  3. التعبير له عن حبك له وخوفك عليه، وطمأنته بأنه لن يكون وحيدًا في رحلة علاجه وأنك لن تتخلى عنه. 
  4. في حالة خضوع المريض النفسي للعلاج، يجب الحرص على التزامه بالأدوية الموصوفة له بالجرعات المحددة. 
  5. كما من المهم أن يلتزم بمواعيد زيارة الطبيب المتابع لحالته، حتى يتمكن من السيطرة على مرضه والتحسن.

قد يهمك أيضا: هل المريض النفسي يعرف انه مريض