- Advertisement -

اسباب الارق في النوم

اسباب الارق في النوم وكيفية التغلب عليه، يعد أرق النوم من أشهر المشكلات التي تتعرض لها البشر بكثرة، والتي تتسبب لهم في الكثير من المعاناة إن لم يتمكنوا من التخلص منها في أسرع وقت ومعاودة نمط حياتهم الطبيعي، هيا بنا نتعرف على الموضوع بتوضيح أكبر.

اسباب الارق في النوم

في حين تنام معظم الأشخاص دون أي مصاعب، تواجه فئة قليلة الكثير من المشكلات في النوم، فما هي أسباب هذه المشكلات من أرق وخلافه؟ إليكم الآتي:

عادات النوم غير الجيدة

تعد هذه العادات أشهر مسببات قلة النوم والأرق، فإن القدرة على الالتزام بنظام منتظم للنوم، مع الالتزام بممارسة التمرينات التي تسبق النوم، والحفاظ على الغرفة الخاصة بالنوم هادئة، جميعهم يؤثرون على نمط النوم.

الضغط النفسي

عادةً ما تتعلق ضغوط الحياة بالشئون الخاصة بنا؛ سواء اجتماعية، عائلية، أو مالية، بالإضافة إلى الوضع الصحي، مشاكل العمل، وكافة الأحداث المؤثرة والهامة التي تتعرض لها طيلة حياتنا؛ والتي يمكن أن تكون صادمة ببعض الأحيان، ومنها: الانفصال عن شريك الحياة، فراق أحد الأقارب، خسارة الوظيفة، مما يزيد من تضارب الأفكار بالعقل طيلة ساعات الليل، ومن ثم زيادة مدى صعوبة النوم.

 الاضطرابات النفسية

قد يكون الوضع متعلقًا بالصحة النفسية، كـ: القلق، الاكتئاب، اضطرابات ثنائي القطب، والفصام، حيث يعدوا جميعًا من مسببات الأرق.

اضطرابات النوم

قد تتضمن الاضطرابات الخاصة بالنوم؛ انقطاع التنفس خلال ساعات النوم، واضطرابات بالإيقاع الخاص بالساعة البيولوجية تنتج عن نمط النوم المضطرب، اضطرابات الأطراف الحركية بصورةٍ دورية، تململ الساقين.

قد يهمك أيضا: أعراض اضطرابات النوم المختلفة

عدد من الحالات الصحية

يوجد الكثير من الحالات الطبية التي تؤدي إلى مشكلات النوم، والتي منها:

  • زيادة نشاط الغدة الدرقية.
  • ارتجاع المرئ.
  • انسداد الرئة المزمن.
  • آلام الأمراض المزمنة.
  • تغير منسوب الهرمونات؛ نجد ذلك عند انقطاع الحيض في حالة تسمى بـ “التعرق الليلي”.
  • تغيرات الدماغ التي تنجم عن أمراض الذاكرة كالزهايمر، والتي ينتج عنها تغير نمط النوم أو تعرضه العطل.
  • الأرق الوراثي من العائلة، وهو من أكثر الحالات النادر حدوثها.
  • اضطرابات الجهاز البولي.

يمكن العلاجات والمواد الكيميائية أن تتسبب هي الأخرى في مشكلات النوم، ومنها:

  • علاجات الستاتين.
  • حاصرات ألفا.
  • حاصرات بيتا.
  • الستيرويدات القشرية.
  • المواد المثبطة لامتصاص السيروتونين الاختيارية (SSRI).
  • والمواد المثبطة لإنزيم محول الأنجيوتنسين (ACE).
  • المواد الحاصرة حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين-2 (ARBs).
  • مثبطات الكولينستيريز.
  • الأمفيتامينات، النيكوتين، الكافيين، والكحول.
  • الشيخوخة والتقدم في العمر.
  • نظام العمل التي تعتمد على الورديات.
  • تناول الكثير من الطعام قبل التوجه للفراش.

قد يهمك أيضا: اسباب الارق عند النساء

طرق علاج قلة النوم والأرق

عادةً ما يحتاج الأرق غير قصير الأمد إلى وقت قصير للتعافي والتحسن، في حين يرشح الشخص المسؤول عن تقديم الرعاية الصحية عدد من خيارات العلاج للأرق من النوع المزمن كما يلي:

علاج معرفي سلوكي للأرق

تدخل منظم وسريع يعمل على تحديد الأفكار، والسلوكيات واستبدالها بعادات صحية تحفز النوم الصحي، وهو يعمل على تخطي الأسباب التي تكمن وراء المشكلات التي تتعلق بالنوم، على النقيض من العلاجات المنومة.

 الأدوية

قد يساعد تغير نمط الحياة والسلوك الذي يتبعه الشخص بصورةٍ يومية في الحصول على نوم أفضل طيلة حياته.

إلا أن الأطباء يفضلون بعدد من الحالات تناول الأقراص المنومة من وقتٍ لآخر، أو لمدة غير طويلة، فهي لا تمثل العلاج الأنسب لحالات الأرق المزمنة.

الحماية من الأرق

يعمل اتباع نمط صحي بالحياة واتباع روتين أفضل للنوم على العثور على ساعات نوم أكثر راحة بالكثير من الأحيان، وذلك كما يلي:

  • عدم الحصول على وجبات كبيرة الحجم، أو تناول الكحول أو الكافيين قبل التوجه للفراش.
  • الأنشطة البدنية خلال ساعات النهار.
  • الحد من منسوب الكافيين الذي يدخل إلى الجسم؛ كالشوكولا، مشروبات الصودا، والقهوة، ساعات النهار بوجه عام، والليل بوجه خاص.
  • الامتناع عن التدخين

قد يهمك أيضا: لخبطة النوم وأهم أسبابها

Leave a comment