اصفرار الوجه

اصفرار الوجه أسبابه، وطرق علاجه، اصفرار الوجه هو أحد الأعراض غير المطمئنة التي يعاني منها الكثير، والذي سنتعرف على أسبابه وكيفية علاجه خلال موضوعنا اليوم.

اصفرار الوجه

إن اصفرار الوجه هو أحد المشكلات التي يعاني منها الكثير من البشر، وهو أحد المصطلحات الطبية التي قد تعرف باسم “البرقان” وهو يصف اصفرار العينين والجلد، إلا أنه ليس حالة مرضية في ذاته، بل هو مجرد عرض لبعض الأمراض المتنوعة.

قد يُستدل من اصفرار الوجه على وجود خلل بوظائف كريات الدم الحمراء، البنكرياس، المرارة، أو الكبد.

اصفرار الوجه

أسباب اصفرار الوجه

يتلون الوجه باللون الأصفر عندما يزداد إفراز البيليروبين بالجسم، ولمن لا يعرف البيليروبين فهي إحدى الصبغات الصفراء التي تنتج عند تعرض كريات الدم الحمراء للتكسر بالكبد، حيث يقوم الكبد بالتخلص من كرات الدم الحمراء القديمة والبيليروبين معًا، ومن أهم أسباب اصفرار الجلد والوجه ما يلي:

حصوات المرارة

تتكون حصوات المرارة إثر تركيز البيليروبين المرتفع، أو عند تراكم كمية كبيرة من الكوليسترول بالمرارة، وهو ما يؤدي إلى تلون الوجه باللون الأصفر. عادةً لا ينتج عن حصوات المرارة أي آلام أو أعراض سور انسداد قناة العصارة الصفراوية، لكن ببعض الحالات قد يعاني المريض من آلام بالنصف السفلي جهة اليمين من البطن عند تناول وجبة غنية بالدهون.

كما تتضمن سائر الأعراض آلام يصحبها القيء والغثيان، تلون البول بلون داكن، عسر هضم، تجشؤ، وإسهال.

طالع أيضا : العكر الفاسي للتبييض

 التهاب الكبد الوبائي B

حيث يتم انتقال الفيروس الذي يسبب التهاب الكبد الوبائي B عبر أي اتصال مباشر مع دم المريض، ومن أمثلة طرق الاتصال هذه: الوخز بابر المريض الملوثة بدمّه، كما يمكن للالتهاب أن ينتقل من الأم إلى جنينها عند الولادة.

 

وتتضمن الأعراض الشهيرة: إرهاق، آلام بالعضلات والمفاصل، تلون البول بلون داكن، حمى، فقدان الشهية، شعور مزعج بالبطن، واصفرار كل من الجلد والعين.

الثلاسيميا

أحد اضطرابات الدم التي يتم توارثها عن الآباء والأجداد، يقوم الجسم بصنع أشكال شاذة من الهيموجلوبين، وهو ما ينتج عنه تعرض كريات الدم الحمراء للتلف والدمار، ومن ثم الإصابة بفقر الدم.

 

يوجد 3 أنواع أساسية من الثلاسيميا وهي مختلفة من حيث الشدة والأعراض، ومنها: بشرة شاحبة أو صفراء، بول داكن، تأخر بمستوى التطور والنمو، تشوهات بمختلف عظام الجسم بشكل عام وبعظام الوجه بشكل خاص.

خلل الغدة الدرقية

ينتج عن خمول الغدة الدرقية بطء في كافة الوظائف الحيوية للجسم، وهو ما ينتج عنه اكتساب الوزن الزائد، الشعور بالإرهاق والتعب بشكل دائم، وتلون الجلد باللون الأصفر.

الأنيميا

الأنيميا أو فقر الدم هي حالة مرضية تنشأ عن قلة عدد كرات الدم الحمراء بالجسم، وهو ما يؤدي إلى شعور عام بالإرهاق، التعب، دوخة، ضعف، صداع، واصفرار وشحوب بالجلد.

تسمم الأسيتامينوفين

يحدث تسمم الأسيتامينوفين عند تناول جرعة زائدة منه، وهو ما يصيب الكبد بالتلف والذي يؤدي بدوره لحدوث يرقان أو اصفرار بالجلد، وعادةً ما يكون مصحوبًا بالقيء والغثيان إلى جانب كثرة التعرق.

سرطان البنكرياس

الخلايا السرطانية هي تجمع من الخلايا غير الطبيعية والتي تنمو بشكل غير طبيعي لا يمكن السيطرة عليه، وعند تعرض البنكرياس للسرطان فإنه يؤدي إلى تلون الجلد باللون الأصفر.

 

الجدير بالذكر أن سرطان البنكرياس من أنواع السرطانات التي يصعب اكتشافها وتشخيصها بالمراحل المبكرة، لذا عادةً ما يتم تشخيصها بمراحل متقدمة، وتتضمن أعراضه: قلة الوزن، فقدان الشهية، يرقان، وكثرة جلطات الدم.

 الجفاف عند الأطفال

عند عدم حصول جسم الأطفال على كفايته من السوائل فإنه يتعرض للشحوب، الاصفرار، والجفاف.

علاج اصفرار الوجه

يعتمد العلاج بشكل أساسي على علاج المشكلة المؤدية لحدوث الاصفرار، كما يمكن تعريض البشرة لأشعة الشمس عند الشروق والغروب للحد من هذا الاصفرار.

طالع أيضا : تبييض المناطق الحساسة للعروس تجربتي

Leave a comment