اضطراب الشخصية الفصامية وأسباب ظهورها

اضطراب الشخصية الفصامية وأسباب ظهورها هو ناتج عن مجموعة من التصرفات، والسلوكيات الغريبة التي تطرأ على الشخص منذ الصغر، حيث أن الشخص الفصامي لديه مجموعة من الأفكار الغريبة، وتعتبر هذه الشخصية من أخطر الشخصيات التي تحتاج الى نوع محدد من العلاج بالإضافة إلى طريقة معينة في التعامل تجنبا لحدوث أي مشاكل مع هذا الشخص.

اضطراب الشخصية الفصامية وأسباب ظهورها

يعتبر اضطراب الشخصية الفصامية من ضمن الاضطرابات النفسية التي تظهر على الكثير من الشخصيات:

  • هو عبارة عن اختلال في السلوك والتفكير بالنسبة للآخرين.
  • قد يشمل مجموعة من الكلمات الغريبة والأوهام والتخيلات مع الشعور بالتوتر والقلق بشكل دائم من تصرفات الآخرين.
  • تعتبر الشخصية الفصامية من ضمن الحالات النفسية التي تتشكل في الفرد منذ الصغر.
  • يمكن اكتشاف هذه الشخصية في وقت مبكر.
  • لذلك يجب تحديد الأعراض والأسباب الشخصية الفصامية، وكيفية تجنبها لعدم التأثير على الفرد.

أعراض اضطراب الشخصية الفصامية

تظهر مجموعة من الأعراض التي تدل على وجود اضطرابات لدى الشخص الفصامي، وهي عبارة عن الآتي: 

  • القلق المستمر: يشعر صاحب الشخصية الفصامية بعدم الارتياح، والقلق بشكل مستمر خاصة في المواقف الاجتماعية بالنسبة للعمل أو الدراسة.
  • فهو لديه انعدام ثقة في الآخرين بشكل كبير.
  • الإيمان بالخيالات والأوهام: من ضمن الاضطرابات التي تحدث في الشخصية الفصامية هي ظهور الأوهام والتخيلات، والإيمان بالمعتقدات المختلفة والخرافية.
  • والتي تساهم بشكل كبير في تشكيل الشخصية مع الميل إلى الخلط بين الأصوات.
  • السلوكيات المختلفة: تظهر على الشخصية الفصامية بعض السلوكيات الغريبة المختلفة بالنسبة للآخرين، بالإضافة إلى بعض الأفكار، والتصرفات غير المألوفة.
  • صعوبة تكوين العلاقات: لمن يعاني من اضطراب الشخصية الفصامية لا يستطيع تكوين العلاقات المجتمعية بشكل جيد، فهو لديه عدد قليل من الأصدقاء.
  • المشاعر المتغيرة: دائماً يعاني من المشاعر المتغيرة والمتقلبة، وأحياناً يميل صاحب الشخصية الفصامية إلى الارتباك، والإنعزال العاطفي وهذا ما يجعل المشاعر متغيرة.
  • الشك: من أصعب الاضطرابات التي تحدث للشخص الفصامي هو الشك، فهو دائماً لا يثق في الآخرين.

أسباب اضطراب الشخصية الفصامية

هناك بعض الأسباب التي تؤدي لتكوين الشخصية الفصامية منذ الصغر وهي تختلف بين العوامل البيئية، والنفسية، والوراثية وهي عبارة عن الآتي: 

  • البيئية: تعتبر العوامل البيئية عبارة عن مجموعة من عوامل الخطر التي تسبب حدوث الأمراض للأم وتنتقل إلى الجنين، وتكون عبارة عن أمراض فيروسية محددة.
  • الوراثية: عبارة عن مجموعة من العوامل التي تؤثر في الشخصية الفصامية، وتسبب العديد من الاضطرابات الغير معروفة، وهي تحدث بشكل كبير بين الأقارب.
  • الاجتماعية: تؤثر العوامل الاجتماعية والنفسية بشكل عام في الشخصية الفصامية منذ الصغر.
  • هذا يؤثر على الطفل في وقت مبكر بين أفراد أسرته والمحيطين به، وتحدث مجموعة من الاضطرابات التي تتطور بشكل كبير مسببة هذا المرض النفسي.

ويمكن التعرف على الشخصية الهستيرية واهم صفاتها

علاج اضطراب الشخصية الفصامية

هناك مجموعة من العلاجات التي يحددها الطبيب المختص لعلاج اضطراب الشخصية الفصامية.

وهو يعتمد على العلاج النفسي والتأهيلي، بالإضافة إلى الأدوية الخاصة، وهي عبارة عن الآتي:

  • العلاج بالأدوية: يستخدم مجموعة من الأدوية التي يحددها الطبيب لعلاج هذه الحالة وهي تكون في العادة أدوية مضادة للقلق، والاكتئاب الشديد.
  • التاهيل النفسي: يعتبر العلاج النفسي من أفضل العلاجات التي تحقق نجاح كبير في هذه الحالة، فهو يساعد الشخص على التخلص من الاضطرابات المتعددة.

بعد تحديد العوامل التي تؤدي إلى حدوث اضطراب الشخصية الفصامية يمكن التعامل بكل حذر مع هذه الشخصية.

وتحديد الأسباب المؤدية إلى ذلك، وتجنبها مع الأطفال منذ الصغر حتى لا يتأثر بهذا الاضطراب.