- Advertisement -

اضطراب الشخصية النرجسية وأسبابه وعلاجه

اضطراب الشخصية النرجسية أحد الاضطرابات النفسية، والتي قد تكون من بين ما يزعج الكثيرين حال مصادفته، ويعد من بين أنواع الاضطرابات التي قد تستمر مع من يصاب بها لفترات طويلة، أي أنه من بين الأنواع للاضطرابات النفسية السلوكية المزمنة، ومن خلال الفقرات التالية نتعرف بالتفصيل على التعريف لهذا الاضطراب، وأسبابه، وطرق علاجه.

قد يهمك أيضا: كيفية التعامل مع الام النرجسية

اضطراب الشخصية النرجسية

هذا الاضطراب تم تصنيفه علميًا كأحد الاضطرابات الشخصية السلوكية النفسية العشر الأكثر شهرة وشيوع، وهذا النوع من الاضطرابات يكون الشعور الذاتي للإنسان متضخم للغاية، والمصاب بذلك الاضطراب تتولد عنده حجة لأن يظهر أهميته للآخرين.

مشاعر العطف، وكذلك التعاطف ليست من المشاعر القوية لدى الشخص النرجسي، وتكون لديه ردود أفعال ليست بالعادية حال تعرضه لأي نوع من أنواع الإهانة، وقد تصل إلى حد استخدام العنف.

اضطراب الشخصية النرجسية

الأسباب المؤدية إلى اضطراب الشخصية النرجسية

إلى الآن لا تزال هناك مجموعة من الأسباب المجهولة، والتي تؤدي لذلك الاضطراب، ولكن من بين أهم الأسباب التي تعرف عليها المحللون النفسيون، وقاموا باكتشافها ما يلي بالنقاط القادمة:

  • الحساسية في المشاعر إلى حد الإفراط، وذلك يظهر منذ الصغر.
  • قد يكون الأهل منذ الصغر متدخلون في التقييم لطفلهم بشكل زائد عن الحد.
  • الأسرة تبرز إعجابها بشكل دائم به، كما أنه يبدو إعجاب غير مطابق للواقع.
  • السلوكيات لدى الفرد تكون غير متوازنة.
  • منذ اللحظات الأولى لتنشئة الطفل، قد يكون سبب جعله فيما بعد شخصية نرجسية هو تعرضه لنوع من الإيذاء النفسي، وقد يكون ذلك أحد الأسباب لحب الذات بشدة، والتكوين لأنواع من ردود الأفعال غير المتوائمة مع الكثير من المواقف.
  • أحيانًا يكون المدح الزائد عن الحد لأي شخص لا يكون بصالحه، فقد يولد عند الشخص الشعور بدرجة من درجات النرجسية.
  • كلا الفعلين وهما التشجيع، أو التوبيخ حال زيادتهما عن ما يجب، يؤدي هذا فيما بعد للإصابة بالنرجسية.

أعراض سلوكية تُظهِر النرجسية

كي تتم عملية تشخيص اضطراب الشخصية النرجسية بنجاح، فلا بد من عمل الفحص الطبي النفسي السلوكي الشامل على الفرد، وفي حال تواجد الصفات والأعراض السلوكية التالية، يتعين التدخل السريع بالحلول العلاجية المناسبة:

  • محاولة التضخيم الزائد وغير الواقعي للذت، وإظهار المزايا بشتى الطرق.
  • الفرد المنشغل بالخيالات، والحديث النفسي العنيف عن مدى الامتيازات والنجاحات التي حققها يكون مظهر من المظاهر المدللة على صفة النرجسية.
  • يحتاج بشكل دائم لمقولات الإعجاب والمدح.
  • في معتقده، وداخل قرارة نفسه يكون لديه الاقتناع التام بأن تميز الغير هو في الأساس من حقه هو.
  • لا يتعاطف بالمواقف الخاصة بالأشخاص والتي تستدعي التعاطف الفعلي.
  • يكون دائمًا مراوغ، ومستغل للآخر بشكل مزعج وملفت للانتباه.
  • شديد الغيرة من الأشخاص الآخرين، ولديه الاعتقاد بأن الجميع يغار منه.
  • دائم الغطرسة، شديد الأنانية، وينسحب من العلاقات الاجتماعية.
  • لا يتعاون مع من طلب المساعدة.

قد يهمك أيضا: الشخصية النرجسية والحب 

علاج النرجسية

تتواجد مجموعة من الطرق، والتي من الممكن أن يُعتمد عليها في محاولة العلاج لذلك الاضطراب، وكل الطرق المتاحة لا تكون بواسطة أي عقار أو دواء طبي، وإن تم الاستعانة بأي عقاقير دوائية فتكون تلك التي تعالج الاكتئاب، ولكن لا يوجد دواء بعينه لمعالجة ذلك الاضطراب، ولكن الاستعانة فقط بطرق الطب النفسي لسلوكي.

  • الأسرة يكون لها الدور الأكبر في محولة تخليص الفرد من هذا الاضطراب، ولكن بشكل غير مباشر.
  • الأهل هم أكثر الأشخاص الذين يكونون على احتكاك يومي بالفرد النرجسي فمن الممكن عمل التعديلات السلوكية، واعتماد الأسلوب الصحيح للتعامل.
  • العلاج يتطلب أن يكون هناك صبر ممن حول المصاب سواء من الأهل، أو الأصدقاء، وذلك يكون من مصلحة الشخص النرجسي.
  • محاولة التغيير بالنمط اليومي للحياة من أهم وسائل علاج النرجسية مثل ممارسة أي نشاط رياضي ممكن، أو التعاون مع الشخص في إنجاز بعض الأعمال التي تهمه، والكثير من الوسائل، والتي من شأنها أن تعزز من تعديل سلوكه، وبالتدريج.

 

قد يهمك أيضا: اضطراب الشخصية الهستيرية