- Advertisement -

اضطراب الهرمونات والدورة الشهرية

اضطراب الهرمونات والدورة الشهرية من المشاكل الشائعة بين الفتيات والنساء، وتؤثر بشكل كبير في انتظام الدورة الشهرية، كما تؤثر في وظائف أجهزة الجسم كافة، فمن الطبيعي أن تتغير مستويات الهرمونات في الجسم خلال المراحل المختلفة ومع التغيرات النفسية والفسيولوجية التي تمر بها النساء، فهيا نتعرف على أهم أعراض اضطراب الهرمونات وتأثيرها على الدورة الشهرية.

قد يهمك أيضا: أعراض اضطرابات الهرمونات الأنثوية

أعراض اضطراب الهرمونات والدورة الشهرية

يوجد العديد من الأعراض التي تحدث مع اضطراب الهرمونات لدى النساء، ومنها:

  • اضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظامها، فمن الطبيعي أن مدة الدورة الشهرية تتراوح بين 21 وحتى 35 يوما لدى الفتيات والنساء.
  • ولكن مع الاضطرابات الهرمونية قد تزداد المدة بين كل دورة شهرية لفترة تزيد عن 35 يوما وقد تصل إلى شهرين أو ثلاثة.
  • وقد يكون السبب وراء ذلك هو الإصابة بمتلازمة تكيسات المبايض أو غيرها من الأسباب التي تستلزم الاستشارة الطبية.
  • الإصابة بحب الشباب، وخاصة ذلك النوع العنيد الذي لا يستجيب إلى العلاج، وقد ينتشر أيضا في أنحاء متفرقة من الجسم.
  • مثل الصدر والظهر، وغالبا ما ينتج ذلك عن ارتفاع هرمون الأندروجين والذي يؤدي إلى زيادة إفراز الدهون والزيوت في البشرة والتي ينتج عنها ظهور حب الشباب.
  • الإصابة بالأرق واضطرابات النوم والتي تنتج عن نقص إفراز هرمون البروجسترون في المبيض، والذي يساعد على النوم بهدوء.
  • فعندما ينقص هذا الهرمون تجد الفتاة صعوبة في النوم وتصاب بالقلق والهبات الساخنة والتعرق الليلي.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي، فحدوث اختلال في هرمون الأستروجين وهرمون البروجسترون بشكلٍ خاص يؤدي إلى الإصابة ببعض المشكلات في الجهاز الهضمي.
  • مثل: الإمساك أو الإسهال، أو الانتفاخ والغثيان، وقد ترتبط هذه الأعراض كلها أو بعضها مع اقتراب موعد الدورة الشهرية حيث يحدث تغير في نسبة إفراز كل هرمون.

قد يهمك أيضا: علاج اضطرابات الهرمونات عند النساء بالأعشاب

أعراض أخرى تصاحب اضطراب الهرمونات والدورة الشهرية

يوجد بعض الأعراض الأخرى التي تحدث مع اضطراب الهرمونات والدورة الشهرية لدى المرأة، وغالبا ما تكون هذه العلامات دلالة لوجود اضطراب في مستويات إفراز الهرمونات، وتشمل ما يلي:

  • الشعور الدائم بالتعب والنعاس والرغبة في النوم.
  • زيادة مفرطة في الوزن.
  • نمو الشعر في أماكن غير مرغوب بها في الجسم.
  • الإصابة المتكررة بالصداع.
  • جفاف المهبل.
  • تغييرات وآلام في الثدي.
  • تساقط وتلف الشعر.
  • التقلبات المزاجية بشكل حاد.

علاج اضطراب الهرمونات والدورة الشهرية

في حالة ملاحظة المرأة أو الفتاة أي من الأعراض السابق ذكرها أو المعاناة منها بشكل مستمر أو متكرر فلابد من استشارة الطبيب المتخصص من أجل إجراء الفحوصات ووصف العلاج المناسب لكل حالة، وغالبا ما يتم العلاج من خلال اختيار أحد الأدوية التالية أو الدمج بين نوعين أو أكثر وفقا لتشخيص الحالة، وهي:

  1. حبوب منع الحمل والتي تحتوي على هرمون البروجسترون والأستروجين، وذلك في محاولة لتنظيم مواعيد الدورة الشهرية.
  2. العلاج بهرمون الأستروجين المهبلي، وهو متوفر على هيئة مرهم موضعي، ويستخدم في حالات جفاف المهبل الناتج عن نقص إفراز هرمون الاستروجين.
  3. أدوية بديلة للهرمونات الناقصة في الجسم، والتي تعمل على تقليل حدة الأعراض التي ترتبط بفترة انقطاع الطمث وما يصاحبها من تغيرات كبيرة في الجسم.
  4. أدوية مضادة للأندروجين، وهي تعمل على علاج حب الشباب، وتقليل نمو الشعر الزائد في الجسم.
  5. بعض الأدوية الخاصة بتحفيز الإباضة، وذلك في حالات الإصابة بتكيس المبايض وما ينتج عنه من تأخر حدوث الحمل بشكل طبيعي.

ينصح لكل من تعاني من اضطراب الهرمونات والدورة الشهرية أن تتبع نظام غذائي صحي معتمدا على الخضروات والفواكه وخالي من السكر والدهون نظرا لتأثيرهما السلبي في مستويات الهرمونات في الجسم.

قد يهمك أيضا: علاج لخبطة الهرمونات عند النساء

Leave a comment