اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه لدى البالغين .. هل يختلف عن اضطراب الأطفال؟

خدعوك فقالوا فرط الحركة و نقص الانتباه لدى البالغين خرافة ليس لها وجود! الواقع أن هذا الاضطراب يصيب البالغين مثل الصغار تمامًا ولكن مع بعض الاختلافات.

يشمل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند البالغين مزيجًا من المشكلات، مثل صعوبة الانتباه، وفرط النشاط، والسلوك المتهور، وهو يعد نوع من اضطرابات الصحة العقلية ويمكن أن يؤدي إلى علاقات غير مستقرة، وتدني الأداء في العمل، وعدم الثقة بالنفس. وتتمثل أعراضه في 3 محاور رئيسية وهي:

التشتت
عندما يصاب البالغ باضطراب نقص الانتباه والتشتت يعاني من مشكلات سلوكية واجتماعية وصحية
  • مشكلات في الصحة النفسية والجسمية.
  • صعوبات مالية ومهنية
  • مشكلات في العلاقات الاجتماعية

رغم أنه يسمى اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين، إلا أن الأعراض تبدأ في مرحلة مبكرة من الطفولة وتستمر حتى مرحلة البلوغ وما بعدها، وفي بعض الحالات لا يتم تحديد أو تشخيص الاضطراب حتى يصبح الشخص بالغًا.

والخبر السار هو أنه بغض النظر عن تفاقم هذا الاضطراب، فإن تحديات اضطراب نقص الانتباه يمكن التغلب عليها. من خلال التعليم والدعم والقليل من الإبداع ، يمكنك أن تتعلم كيفية إدارة أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين – حتى انه بإمكانك تحويل بعض نقاط الضعف لديك إلى نقاط قوة.

ما أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين؟

يعاني بعض المصابين بالاضطراب من أعراض قليلة مع التقدم في العمر، ولكن قد تستمر معاناة البعض الآخر من أعراض كثيرة، وتتدخل في أدائهم الوظيفي اليومي.

تشمل الأعراض الأساسية للاضطراب عند البالغين صعوبة وتشتت الانتباه، زيادة الاندفاع، والأرق، ويمكن أن يتراوح مستوى الأعراض حسب حالة كل شخص.

اضطرابات
الشخص البالغ عندما يعاني من نقص الانتباه يكون أيضًا قلقًا ومندفعًا في أغلب الأحيان

أبرز آثار اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه لدى البالغين :

  • ضعف مهارات إدارة الوقت.
  • عدم القدرة على التركيز على أداء المهام.
  • النشاط المفرط وعدم الراحة.
  • عدم القدرة على التخطيط.
  • تقلبات مزاجية متكررة.
  • صعوبة التعامل مع الضغط العصبي.

بالإضافة إلى بعض أعراض النسيان والتشوش مثل:

  • ضعف المهارات التنظيمية (المنزل أو المكتب أو المكتب أو السيارة)
  • الميل إلى المماطلة
  • مشكلة عند البدء في أي مهام والانتهاء منها
  • التأخر المزمن
  • نسيان المواعيد والالتزامات والمواعيد النهائية في كثير من الأحيان
  • فقدان الأشياء أو وضعها في غير مكانها (مفاتيح ، محفظة ، هاتف ، وثائق ، فواتير).

أسباب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين :

اضطرابات في النمو
وجود مشاكل مع الجهاز العصبي المركزي في لحظات النمو الرئيسية تلعب دور في حدوث هذه الاضطرابات

رغم أن السبب الرئيسي وراء اضطراب فرط الحركة لا يزال غامضًا إلى حد ما، إلا أن هناك بعض العوامل التي ربما تكون مشاركة في تطوير اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه وتشمل:

1- الجينات الوراثية: حيث يمكن للاضطراب أن يكون مرتبط بالعائلة، وتشير الدراسات إلى أن الجينات يمكن أن يكون لها دور في الإصابة بالاضطراب.

2- البيئة: هناك بعض العوامل البيئية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة به مثل التعرض لعناصر من الرصاص في مرحلة الطفولة.

3- مشاكل أثناء النمو: وذلك لأن وجود مشاكل مع الجهاز العصبي المركزي في لحظات النمو الرئيسية ربما تلعب دورا في الأمر.

متى يعد الشخص طبيعيًا ومتى يعد مصابا بالاضطراب؟

يمر الناس جميعًا بأعراض مشابهة لأعراض الاضطراب في بعض مراحل حياتهم، فإذا واجه الشخص الصعوبات مؤخرًا أو على فترات متقطعة في الماضي، لا يعد مُصابًا بالمرض.

يتم تشخيص الشخص بالمرض فقط عندما تكون الأعراض شديدة وتسبب مشاكل مستمرة في مختلف جوانب حياته، ويعد تشخيص هذا الاضطراب صعبًا، وذلك لأن أعراضه قد تتشابه مع أمراض أخرى، مثل اضطرابات القلق وحدة المزاج واضطراب الوسواس القهري أو عدم القدرة على التعلم.

أعراض أخرى
عندما تكون الأعراض شديدة ومزمنة يتم تأكيد التشخيص بالمرض، وقد تتشابه أعراضه مع أمراض أخرى، مثل القلق واضطراب الوسواس القهري أو عدم القدرة على التعلم.

كيف يتم علاج الاضطراب فرط الحركة لدى البالغين

في حالة تشخيص الطبيب حالة الشخص بأنه مُصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، سيضع خطة علاج تشمل تناول الأدوية، معرفة المرض أكثر، تلقي دعم من العائلة.

ويعتمد علاج هذا الاضطراب على الأدوية المنشطة، بجانب علاجات سلوكية أخرى يمكن أن يطلبها المريض لتكون جزء من خطة علاجه ومنهم:

– العلاج السلوكي والمعرفي، ما يمكن أن يساعد على احترام الذات.

– التدريب على الاسترخاء، والتحكم في الضغط العصبي والانفعالات، ما يمكن أن يقلل من الشعور بالقلق والضغط.

– التدريب على الحياة، life coachingما يساعد المريض على تحديد الأهداف، وتعلم طرق جديدة للحفاظ على النظام أثناء العمل والمنزل.

– توعية العائلة والأشخاص المقربين من المريض بحيث يتم تدريبهم على فهم الاضطراب أكثر، واكتشاف طرق لتقليل مدى تأثيره على حياة كل فرد.

– الالتزام التام بتعليمات الطبيب من حيث تناول الأدوية.

– وضع قائمة للمهام والعمل على إنهائها، وضبط منبه في حالة الرغبة في تذكر موعد أو نشاط ما.

– التنفس ببطء في حالة ملاحظة القيام بأمور قد يندم عليها المصاب مثل إزعاج الآخرين أو الغضب عليهم.

– الحد من عوامل التشتت.

– التخلص من الطاقات السلبية في حالة الشعور بالنشاط المفرط أو عدم الراحة وذلك عن طريق ممارسة الرياضة، أو أي هواية أخرى.

– عدم التردد في طلب المساعدة عند الشعور بالحاجة إلى ذلك

الخرافات والحقائق حول اضطراب نقص الانتباه لدى البالغين

ADHD
يعتقد البعض أن الشخص المفرط في الحركة وقليل الانتباه إنسان مستهتر وضعيف الإرادة لكنه ليس كذلك

الخرافة: هذا الاضطراب هو مجرد نقص في الإرادة.

الحقيقة: هذا يشبه إلى حد كبير مشكلة قوة الإرادة ، لكنها ليست كذلك. إنها مشكلة كيميائية في أنظمة إدارة الدماغ.

الخرافة: الأشخاص الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لا يمكنهم أبدًا الانتباه.

الحقيقة: الأشخاص المصابون غالباً ما يكونون قادرين على التركيز على الأنشطة التي يستمتعون بها فقط لذلك تكون المسألة أصعب عندما تكون المهمة قيد البحث مملة أو متكررة.

الخرافة: كلنا قد نعاني من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وأي شخص لديه ذكاء كافٍ يمكنه التغلب على هذه الصعوبات.

حقيقة: يصيب هذا الاضطراب الناس من جميع مستويات الذكاء. على الرغم من أن كل شخص عادي قد يعاني أحيانًا من تلك الأعراض أحيانًا. فإن الأشخاص الذين يعانون من قصور مزمن في هذه الأعراض فقط هم الذين يحتاجون إلى تشخيص طبي لحالتهم.

خرافة: لا يمكن لشخص يعاني من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أن يعاني من الاكتئاب أو القلق أو أي مشاكل نفسية أخرى.

حقيقة: يكون الشخص المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أكثر عرضة بستة أضعاف للإصابة باضطراب نفسي آخر من غيره. هذا الاضطراب عادة يتداخل مع اضطرابات أخرى.

الخرافة: ما لم يتم تشخيص إصابتك باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) كطفل، لا يمكنك أن تصاب به كشخص بالغ.

حقيقة: العديد من البالغين يكافحون طوال حياتهم مع أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه غير المعترف بها. لم يتلقوا المساعدة لأنهم افترضوا أن صعوباتهم المزمنة، مثل الاكتئاب أو القلق، ناجمة عن عيوب أخرى لم تستجب للعلاج المعتاد.

الدعم  الذاتي:

العلاج والدعم
تعتبر الرياضة وممارسة تمرينات الوعي التام من انجح الوسائل لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين

إن تسلح المرء بفهم تحديات هذا الاضطراب واتباع استراتيجيات العلاج يمكن أن يؤدي إلى حدوث تغيرات حقيقية في حياته. وتتلخص خطة الدعم الذاتي في عدة خطوات:

  • ممارسة الرياضة بانتظام وتناول الطعام الصحي
  • الحصول على قدر كاف من النوم
  • تعلم كيفية ادارة الوقت
  • تنمية العلاقات الاجتماعية
  • خلق بيئة عمل داعمة
  • ممارسة تمرينات الوعي التام
  • عدم لوم النفس أو جلد الذات
Source