افضل دواء للاكتئاب بدون اثار جانبية

يندهش الكثير من الناس لعدم وجود دواء مناسب للإكتئاب بدون آثار جانبية مرهقه، ولكن إعلم أيها القارىء أن الأدوية تختلف في آثارها بين الإنسان والآخر, لذلك إطمإن إستمر في البحث وستجد أنت وطبيبك الدواء المناسب لحالتك ويجعلك تواصل الحياة بشكل أفضل، وفيما يلي سنحاول أن نساعدك في معرفة افضل دواء للاكتئاب بدون اثار جانبية .

افضل دواء للاكتئاب بدون اثار جانبية

 

عندما يوصف الطبيب المختص دواءا للإكتئاب فإنه يضع في الإعتبار عديد من الأمور أهمها:

  • أعراض الإكتئاب نفسها ومستواها لديك فإن كنت مثلا تعاني من الأرق ووجود صعوبة في النوم فإنه في هذه الحالة أفضل شيء أن يوصف لك دواءا ذو تأثير خفيف.
  • الآثار الجانبية المحتملة ومدى تحملك لها, فبعض الأدوية تسبب أثرا جانبيا مثل جفاف الفم وممكن أثرا آخر وهو إضطراب في المعدة, وعليه أن يناقش الطبيب مع مريضه ماهو أفضل أثر يمكنه التعامل معه.
  • نقطة هامة جدا وهي درجة القرابة فيمكن الإستناد إليها عن طريق معرفة الآثار الجانبية للدواء إذا كانت قد أستخدمت مع أحد أقاربه من الدرجة الأولى كالأب مثلا ومن هنا يمكن إستنتاج التقارب في الأثر الجانبي للدواء فقد يكون واحد.
  • وجود الحمل أو أوقات الرضاعة من البديهيات في التعامل مع أي دواء وبالأخص في مضادات الإكتئاب فعلى الطبيب مراعاة هذه الحالة حتى لو أن مخاطر العيوب أثناء الولادة منخفض إلا أنه يجب مراعاة هذا الأمر فمثلا يوصف للنساء وقت الحمل والرضاعة دواء باروكسيتين (باكسيل و بيكسيفا) على الرغم من خطورته فيجب الحذر.
  • بعض علاجات الإكتئاب يمكنها أن تسبب بعض المشكلات على العقل أو البدن وفي بعض الحالات قد تساعد في علاج بعض المشاكل فنجد مثلا علاج الفينلافاكسين (إفيكسور إكس آر) يخفض أعراض القلق والخوف, ونجد علاج البوبروبيون يساعد مدمني التدخين في الإقلاع عنه, ونجد أيضا علاج الدولوكسيتين (سيمبالتا) يخفف ألم ألياف العضلات وغيرها من أنواع العلاجات التي تختلف آثارها الجانبية بعضها مفيد وبعضها مضر.

هل تأكدت الآن أن جملة ( افضل دواء للاكتئاب بدون اثار جانبيه ) تحتمل أكثر من معنى؟

وقد يراودك القلق والحيرة الآن وتقول, ما الحل ؟؟ وماذا أختار؟

قد يهمك أيضا: ما هي اعراض الاكتئاب والقلق النفسي

افضل دواء للاكتئاب بدون اثار جانبية

كيف أعرف أفضل دواء للاكتئاب يناسبني؟

 

تتوفر في الأسواق الكثير من أدوية الإكتئاب ولكن العديد منها يصيب الإنسان بآثارجانبية إلا أننا سنحاول تسليط الضوء على أقل هذه الأدوية تحقيقا للآثار الجانبية المضرة:

  • الأدوية التي تحتوي على مثبطات إمتصاص السيروتونين: من أكثر مايصفه الأطباء للمرضى نتيجة لتحقيق آثار جانبية مزعجة أقل من غيرها من الأدوية مثل دواء الفلوكسيتين (بروزاك) ودواء  والباروكسيتين (باكسيل، بيكسيفا) ودواء السيرترالين (زولوفت) ودواء السيتالوبرام (سيليكسا) ودواء الإسيتالوبرام (ليكسابرو).
  • الأدوية التي تحتوي على مثبطات إمتصاص السيروتونين و النورإيبينيفرين : تستطيع أيضا هذه الأدوية أن تحقق آثارا جانبية أقل من غيرها مثل دواء الدولوكسيتين (سيمبالتا) ودواء الفينلافاكسين (إيفكسور إكس آر) ودواء الديسفينلافاكسين (بريستيك) ودواء ليفوميلناسيبران (فيتزيما).
  • الأدوية التي تحتوي على مادة البوبروبيون: (ويلبيرتين أس آر، ويلبيرتين أكس أل) والتي تعتبر من أقل الأدوية التي تحدث آثار جانبية جنسية.
  • الأدوية التي تحتوي على مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين: مثل دواء سيليجلين (إمسام) هي أقل الأدوية في هذا النوع تحقيقا للآثار الجانبية حيث أن مثبطات الأكسيداز أحادي الأمين تتميز بأعراضها الجانبية الخطيرة ولكن هذا الدواء هو الأقل خطورة فيهم والسبيل الوحيد وراء لجوء الأطباء لوصفه إذا عجزت الأدوية السابقة عن تحقيق أي نتيجة.

قد يهمك أيضا: ما هو علاج القلق والتوتر والخوف بالاعشاب