الأغذية المدرة للحليب عند المرضع

الأغذية المدرة للحليب عند المرضع عديدة وتشمل أصناف غذائية مختلفة ما بين اللحوم، الأسماك، الخضروات والفواكه وحتى البقوليات، ولكن لسوء الحظ تتجه العديد من الأمهات إلى التركيز على طعام غير صحي يحتوي على نسب كبيرة من السكريات والدهون، ظنًا منهن أن تناولها يزيد من اللبن في الثدي لتواجهن بعدها نتائج عكسية، فما هي أفضل مدرات الحليب للأم المرضعة، وما هي الأكلات التي عليها تجنبها؟ تعرفي على الإجابة من خلال هذا المقال.

الأغذية المدرة للحليب عند المرضع 

أكد الدراسات العلمية على أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل والأم على حد سواء، حيث يعد لبن الأم أفضل غذاء يمكن أن يحصل عليه المولود على الأقل في أول 6 أشهر من ولادته، ولكن قد تواجه الكثير من الأمهات مشكلة قلة الحليب في ثديها، مما يجعلهن يعتمدن على الرضاعة الصناعية.

طالع أيضا رجيم الرضاعة للبطن والأرداف

حسنًا، إذا كنتي واحدة منهن، جربي هذه الأغذية التي سوف يدهشك مفعولها السحري:

اللوز و الكاجو وجبات خفيفة مثالية للرضاعة الطبيعية

تدعم هذه الأغذية الغنية بالدهون الصحية ادرار حليب الأم، وذلك لكونها غنية بالفيتامينات والمعادن التي تعزز صحة المرضعة، وتسمح لها باستعادة عافيتها، كما أنها خفيفة ويسهل تناولها بين الوحبات.

بذور الشمر 

تحفز بذور الشمر إنتاج هرمون الاستروجين و البرولاكتين، كما تساعد على تهدئة الجهاز الهضمي، يمكن ببساطة تناولها على شكل شاي أو إضافتها إلى المخبوزات.

من الناحية الغذائية، تزود هذه البذور المرضع بالكالسيوم، فيتامين سي، الفلافونويد ومضادات الأكسدة.

الحلبة 

توفر الحلبة عدة خصائص صحية، وهي واحدة من الأغذية المدرة للحليب عند المرضع بامتياز، لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن المختلفة، الشكل المثالي لاستهلاكها هو كشاي مع مضغ حبوبها.

الجدير بالذكر، أنه تمنع خلال فترة الحمل لأنها قد تسبب تشوهات للجنين.

مشروب الشعير 

له تأثير فعال في تحفيز إنتاج حليب الأم وتعزيز إفراز البرولاكتين، ويمكن استهلاك المنتجات الخالية من السكر لمنع زيادة وزن الأم.

خميرة البيرة 

خميرة البيرة من الأغذية المدرة للحليب عند المرضع التي تعد أحد المكونات التي استخدمتها جداتنا، فهي غنية بالفيتامينات والمعادن التي  تساعد على التخلص من التعب واستعادة طاقة الجسم.

لتعزيز إنتاج الحليب، يمكنك استخدامها في تحضير المخبوزات أو مجرد رشها على السلطات.

شاي اليانسون

من المشروبات الرائعة والتي تعمل بشكل فعال في إنتاج الحليب وزيادة إداره، يمكن استهلاكه بإضافة حبوب الشمر له وتناوله كلما سمحت لك الفرصة.

الكمون 

استخدم الكمون على نطاق واسع في الطب الهندي القديم، غناه بالحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم يجعله واحدًا من أفضل الأغذية المدرة للحليب عند المرضع.

المورينجا 

لا يعمل هذا النبات الذي ينمو في المناطق الاستوائية و مناطق شبه الهيمالايا على إدرار الحليب فقط، وإنما يساعد في تحسين صحة الأم التي تعاني من فقر الدم الناتج عن نقص الحديد أو السكري، كما أنه غني بالبروتينات والعناصر الغذائية مثل الفيتامين سي و الكالسيوم.

أضفي ملعقة صغيرة منه، إلى نظامك الغذائي، من خلال وضع المورينجا على الحليب أو العصير، أو إضافتها إلى صلصات السلطة، يمكن أيضًا تناولها كشاي باستخدام الأوراق الكاملة.

اللحوم والأسماك 

اللحوم والأسماك غنية جدًا بالبروتينات، والتي تدخل في تركيب حليب الأم، كما أنها غنية بعناصر غذائية عديدة تعزز إنتاج اللبن في الثدي، تأكدي فقط اختيار التي تحتوي على كمية دهون أقل حتى لا تتسبب لك في زيادة الوزن.

أكلات تدر الحليب ولا تزيد الوزن 

بعد الولادة غالبًا ما تعاني الأمهات من زيادة في الوزن نتيجة الحمل، ليجدن أنفسهن أمام حيرة بين الأكل بدون ضوابط لتوفير حليب كاف للمولود و اتباع رجيم للتخلص من الوزن، في الواقع، الأمران لا يتعارضان في شيء، بل على العكس تساعد التغذية الصحية على تحسين صحة الأم وزيادة إدرار الحليب لديها، ومن بين الأغذية المدرة للحليب عند المرضع دون أن تسبب لها زيادة في الوزن، ما يلي:

  • الخضروات الورقية: مثل السبانخ و الجرجير فقيرة من السعرات الحرارية، ولكنها غني بخصائص رائعة تزيد من إدرار الحليب.
  • الفواكه: مثالية لتعزيز طاقة الأم وصحتها العامة، وتساعد على زيادة افراز اللبن، فقط تأكدي من اختيار أقلها سعرات حرارية مثل التفاح، أو تناولها باعتدال.
  • منتجات الألبان: مثل الزبادي والجبن، غنية بالبروتينات و الكالسيوم وتساعد على التخلص من الوزن الزائد، تناولي الأجبان قليلة الدسم والملح.
  • شاي الأعشاب: ومن أكثرها فعالية ما ذكرناه سابقٌا.

حل سريع لزيادة لبن الأم 

تشكل الأغذية المدرة للحليب عند المرضع حلًا رائعة لضمان الرضاعة الطبيعية لطفلك، ومع ذلك للحصول على نتائج سريعة، اتبعي النصائح التالية:

  • شرب ما لا يقل عن 3 لتر ماء يوميًا.
  • أرضعي طفلك كل نصف ساعة إلى ساعة في البداية، لأن سحبه للبن يزيد من إدراره.
  • اعتمدي على تناول شاي الأعشاب المكون من الحلبة وبذور الشمر و اليانسون بشكل مكثف.
  • تجنبي الأغذية الغنية بالدهون والحلويات والمنبهات مثل القهوة والمشروبات الغازية فهي من الأكلات التي تقلل لبن الأم.

طالع أيضا اختبار الحمل المنزلي للمرضع