الأميرة اليابانية ماكو تتخلى عن لقبها الملكي لتتزوج رجل من عامة الشعب

أعلن القصر الملكي في اليابان لمحطة سي ان ان منذ بضعة أشهر أن الأميرة اليابانية ماكو سوف تتخلى عن لقبها الملكي من أجل الزواج برجل من عامة الشعب. بينما الإعلان الرسمي للخطبة لم يتم سوى الأسبوع الماضي.

تعرفت الأميرة ماكو على الشاب كي كومورو أثناء دراستهما سويًا في جامعة طوكيو الدولية. الآن، يعمل كومورو كمساعد محامي في شركة محاماة، على الرغم من مشاركته البارزة في إحدى الحملات السياحية حيث لعب فيها دور “أمير البحر”. ولكن نظرًا لأن كومورو ليس أميرًا حقيقيًا، فإن الأميرة ماكو لابد أن تتخلى عن وضعها الملكي من أجل اتمام هذا الزواج. وهذا حقيقي لكل أعضاء الامبراطورية الملكية من الاناث، على الرغم من أن النساء لا يمكن أن يرثن عرش اليابان أساسًا. ولذلك، فإن الأميرة ماكو لم تكن يومًا جزءًا من التسلسل المعروف لتولي العرش. والد الأميرة ماكو هو الأمير أكيشينو، شقيق ولي العهد الأمير ناروهيتو الذي يعتبر ترتيبه الثاني في تولي العرش حيث أن للأمير ناروهيتو إبنة واحدة.

الأمير هيساهيتو، الشقيق الأصغر للأميرة ماكو هو الثالث في ترتيب تولي العرش. قبل عام 1947، لم يكن ينبغي على أعضاء الامبراطورية الملكية من الاناث ترك العائلة المالكة بعد زواجهن كما كان بإمكانهن أن يرثن العرش.

طالع ايضا : ما هي أسباب سوء المزاج والنكد عند الأطفال؟

كانت آخر أميرات العائلة المالكة التي تزوجت ومن ثم تخلت عن وضعها الملكي هي الأميرة ساياكو عمة الاميرة ماكو والتي كانت تُدعى نور. في أرجاء اليابان، أثارت أنباء موعد الخطبة الوشيكة مخاوف حول مستقبل الملكية كما أثارت الجدل حول القانون الحالي. عندما سُئل كومورو من المراسلين عن الأخبار أجاب بقوله أنه يود الحديث عنه عندما يحين الموعد المناسب