الامومة و الخبرة بقلم ا- غادة حامد

الامومة و الخبرة .. الام هي الوظيفة الوحيدة اللي مش محتاجة خبرة و لا بتفيد فيها الخبرة.. لان التربية بتحصل من خلال عشرتك مع والديك و اقتباسك لبعض افكارهم علي بعض سلوكياتهم علي تفسيرات خاطئة منك لشخصياتهم و تصرفاتهم علي شوية معتقدات اصروا يزرعوها فيك مهما كانت صح او غلط ، متناسبة مع شخصيتك او لا و شوية معتقدات شافوا ان مالهاش لازمة ، و ممكن كانت هتفيدك اكتر، بس هما ما كانتش مناسبة لافكارهم ا و لشخصياتهم او لظروفهم فوقعت منهم و كانت هتفيدك جدا ..

الامومة و الخبرة

مهما كنتي ام لاربعة ، خمسة، ستة ابناء فلا يمكن الاقرار ان الابن الاخير طلع افضل من الاول لانك كنتي اكتر خبرة و لا ان الابن الاول طلع افضل لانك ركزتي في تربيته اكتر.. احنا بشر .. و ابناءنا بشر و اهالينا بشر والبشر خطاء ..

بنخطئ في تربية ابناءنا و بيخطئوا في تفسير تصرفاتنا و في الحكم علينا و هيخطئوا في تربية ابناءهم ، سواء نفس اخطاءنا او غيرها.. النهاردة في عيد الام .. لازم كلنا نشيل من جوانا احساس بالذنب في اخطاء عملناها و احنا بنربي ابناءنا و نرضى لانه ليس في الامكان افضل مما كان .. و نشيل من جوانا اي شعور بتقصير عمله اهالينا فينا لانه اكيد ما كانتش دي نيتهم و هما بيعملوه ، و دي كانت افضل حاجة “في تخيلهم” ممكن يعملوها

خلينا نحاول نفصل و نصفي مشاعرنا من اي احساس باللوم ليهم او بالذنب او التقصير مع اولادنا
و نستمتع بشعور فطري صافي بالامومة .. شعور بنحسه باسترجاع ذكريات حلوة لينا مع امهاتنا حتي لو كانوا رحلوا عن عالمنا.. مجرد انك تطلعي صورة من البوم الصور و تتأملي فيها .. انت كدة حسيتي الاحساس دة، مجرد انك بتتعاملي مع بنت جيرانك او اخواتك و بتلعبي معاها او بتعلميها حاجة.. هتحسي الاحساس دة و تبقي احتفلتي لو انتي معندكيش اطفال ..

استحضري شعور الامومة و حسيها و استمتعي بالاحساس نفسه، مش لازم بالاشخاص لو مش موجودين ،

استمتعي باحساس فطري نقي اصيل ربنا زرعه فيكي عشان يمتعك و يسعدك .. و افتكري ان السعادة هي لحظات حلوة بنعيشها و مفيش حد عايش سعيد طول الوقت .. فدوري علي الاحاسيس الحلوة جواكي و حسيها و

اسعدي نفسك

و افتكروا دايما ان السعادة قرار

كل سنة و انتو طيبين