التوحد مرض نفسي ام عقلي ؟

 هل التوحد مرض نفسي ام عقلي ؟ ، يظهر هذا الاضطراب في الغالب في مرحلة الطفولة، قبل سن الثالثة، ثم يستمر طوال الحياة، ويؤثر هذا المرض على نسبة لا بأس بها من الأطفال، حيث يعاني جميع المرضى من صعوبة في التواصل الاجتماعي. 

من ناحية أخرى، خلافًا للاعتقاد السائد ، لا يرتبط التوحد بشكل منهجي بالتخلف الفكري، ومع ذلك، فإن ثلث المصابين به يعانون من إعاقة ذهنية متفاوتة الخطورة، و يمكن ملاحظة متلازمة التوحد في الأمراض الوراثية ذات الإعاقة الذهنية الشديدة، مثل التخلف العقلي المرتبط بالكروموسوم X أو متلازمة X الهش، وهو ما يطرح إشكالية كون هذا الاضطراب مرض عقلي. 

قد يهمك أيضا: الكذب في علم النفس 

التوحد مرض نفسي ام عقلي

التوحد مرض نفسي ان عقلي 

ينجم اضطرابات التوحد عن تشوهات في النمو العصبي، والتي تظهر في وقت مبكر من الطفولة وتستمر حتى مرحلة البلوغ. 

حيث تتجلى من خلال التغييرات في القدرة على التفاعل الاجتماعية والتواصل، وكذلك بعض التشوهات السلوكية، ولا سيما الإحجام عن التغيير والميل إلى تكرار السلوك أو الكلام. 

غالبًا ما يبدو الأشخاص المعنيون معزولين في عالمهم الداخلي ويبدون ردود فعل حسية معينة . 

وعلى الرغم من تنوع الاضطرابات والقدرات المتغيرة للغاية للاندماج الاجتماعي لهؤلاء الأشخاص ، فقد تم تصنيف هذا المرض على أنه خلل في الوظائف العصبية. 

ونظرًا لكونه اضطرابًا عصبيًا، فهو ليس مرض عقلي، ويصنف كأحد الأمراض النفسية و العضوية على حد سواء تصيب الأطفال. 

التوحد مرض نفسي ان عقلي و هل مريض التوحد مجنون ؟ 

من بين الاعتقادات السائدة أن مريض التوحد هو شخص مجنون يعاني من اعاقة ذهنية و خلل في قواه العقلية، وتقودنا الإجابة السابقة التي وضحنا فيها ما إذا كان التوحد مرض نفسي ام عقلي إلى نفي كون المصابين بهذا الاضطراب أشخاص مجانين. 

بل على العكس قد يملك مريض التوحد قدرات عقلية مميزة تجعله متفوقًا في المسائل الحسابية وغيرها من الأنشطة الذهنية. 

قد يهمك أيضا: كيف أقنع المريض النفسي بالعلاج

أعراض وعلامات التوحد 

يظهر هذا الاضطراب من خلال أعراض مرتبطة بالسلوك والتواصل والتفاعل الاجتماعي، ومن بين علاماته الشائعة: 

  1.     وضعيات غير طبيعية للجسم أو تعابير الوجه
  2.     نغمة صوت غير طبيعية 
  3.     تجنب ملامسة العين أو ضعف ملامسة العين
  4.     الاضطرابات السلوكية
  5.     قصور في فهم اللغة
  6.     التأخير في تعلم الكلام
  7.     تفاعل اجتماعي ضعيف
  8.     تركيز مكثف على موضوع واحد
  9.     عدم فهم الإشارات الاجتماعية
  10.    صعوبات في التعلم.
  11.     الانشغال بمواضيع محددة. 
  12.     مشاكل في المحادثة ثنائية الاتجاه.
  13.     تكرار الكلمات أو العبارات. 
  14.     حركات متكررة. 
  15.     السلوكيات المؤذية للذات. 
  16.     اضطرابات النوم. 
  17.     استخدام كلمات أو جمل غريبة. 

أسباب الإصابة بالتوحد 

الأسباب الدقيقة لاضطراب التوحد غير معروفة، ولكن يُعتقد أن العوامل الوراثية والبيئية تساهم إلى حد كبير في ظهور هذا المرض. 

كما أنه في بعض الحالات يكون هذا المرض ناتجًا عن تشوهات في الجهاز العصبي التي لم يحدد لها أسباب إلى الآن. 

مريض التوحد هل يشفى 

تثير الإشكالية المرتبطة بما إذا كان التوحد مرض نفسي ام عقلي تساؤلات عديدة حول إمكانية شفاء المريض. 

في الواقع، أثبتت الدراسات والتجارب السريرية أن الكشف المبكر عن هذا الاضطراب عند الأطفال قد يساهم بشكل كبير وفعال في الشفاء. 

حيث أظهرت النتائج أن ثلث المصابين بهذا المرض يتخلصون عند الخضوع للعلاج المناسب تمامًا من الأعراض التي تختفي عند الكبار نهائيًا. 

كما أن تأثير هذا المرض الذي تختلف درجاته من شخص لآخر، تفرض خطط علاجية متعددة التخصصات، وقد تتضمن دخلات من الأبوين، وتستهدف احتياجات الطفل الفردية. 

الخيارات العلاجية المتاحة 

تشمل الخطط العلاجية لمرضى التوحد خيارات متعددة، والتي تشمل: 

  • العلاج السلوكي: 

تحليل السلوك التطبيقي، والتدريب على المهارات الاجتماعية ، والعلاج الطبيعي، وعلاج التكامل الحسي. 

  • المنهج الغذائي: 

تحديد نظام غذائي معين للطفل، يكون صحي ومتوازن. 

  • العلاج الدوائي، والطب البديل. 

حيث يتم تطبيق الخيارات السابقة ضمن خطة علاجية تتضمن جميع العلاجات المتاحة لتصحيح مختلف الأعراض والعمل على اختفائها. 

قدمنا من خلال ما سبق توضيحًا لطبيعة مرض التوحد وإجابة توضح ما إذا كان التوحد مرض نفسي ام عقلي ، حيث دعمنا إجابتنا باستعراض مختلف الأسباب والأعراض التي تشكل علامات واضحة لهذا الاصظراب ومختلف الخيارات العلاجية المتاحة

 

قد يهمك أيضا: هل الشحنات الكهربائيه مرض نفسي ؟