الجراحة التجميلية و الترميمية هل هما وجهان لعملة واحدة؟

في حين أن جراحة التجميل “cosmetic surgery” هي نوع من الجراحة التجميلية التي يتم من خلالها تغير مظهر الشخص، حيث يتم إجرائها لتغير مظهر الشخص السليم لتحقيق مظهر أكثر جمالاً. لكن قد يكون لهذا تأثيراً إيجابياً على تقدير الذات، حيث لا يوجد سبب بدني أو طبي للقيام بهذا الإجراء.
أما الجراحة الترميمية أو الجراحة التصحيحية تعني، في معناها الشمولي، استخدام الجراحة لاستعادة شكل ووظيفة الجسم. كما تقوم فروع الجراحة الأخرى مثل الجراحة العامة وجراحة النساء والتوليد وجراحة الأطفال وغيرها ببعض الإجراءات التصحيحية. وتتمثل السمة المشتركة بين تلك الجراحات أن العملية الجراحية تحاول استعادة تشريح ووظيفة العضو إلى وضعه الطبيعي.

تنقسم جراحة التجميل إلى تجميلية وتصحيحية

ولمزيد من التوضيح؛ تركز الجراحة التجميلية “Plastic surgery” على إصلاح وإعادة بناء الأجزاء غير الطبيعية في الجسم الناجمة عن عيوب خلقية، وتشوهات النمو، والصدمات النفسية، والعدوى، والأورام أو المرض.
جراحة التجميل : Plastic surgery هي الجراحات التي تجرى لأغراض وظيفية أو جمالية، هي بالمفهوم البسيط استعادة التناسق والتوازن لجزء من أجزاء الجسم عن طريق أستعادة مقاييس الجمال المناسبة لهذا الجزء.

الجراحات التجميلية والتكميلية

ربما ظننت يومًا كما ظن الكثيرون أن جراحة التجميل والجراحة التكميلية (التصحيحية أو الترميمية) هما شئ واحد ولكنهما ليس كذلك. فالعديد من أطباء جراحة التجميل يفضلون التخصص في الجراحات التكميلية لذلك أصبحت المفاهيم والمصطلحات تستخدم بسلاسة بين الكلمتين.
فالجراحة التجميلية والجراحة التقويمية تخصصان متقاربان ومتشابهان إلى حد بعيد؛ حيث تعني كل من الجراحة التجميلية والجراحة التقويمية بتحسين جسم المريض، إلا أن الفلسفة التي تتبعها كلا الجراحتين تختلف في التدريب والأبحاث وأيضًا في النتائج الظاهرة على المريض.

طالع أيضا  عملية تسمين الوجه ؟

تهتم الجراحة التجميلية بتحسين مظهر الإنسان؛ حيث تركز الإجراءات والأساليب والمبادئ الخاصة بالجراحة التجميلية أساسًا على تجميل شكل الإنسان الخارجي، إذن فتحسين الإطلالة والسيمترية والنسب بين أعضاء الجسم تعتبر هي الهدف الأساسي لجراحة التجميل. يمكن أن يتم عمل جراحة تجميل لكل من الرأس والرقبة والجسم بأكمله. ولأن المناطق التي يتم علاجها تؤدي وظيفتها بنجاح، فإن الجراحة التجميلية تعتبر اختيارية وتتم هذه الجراجات بواسطة أطباء من كافة التخصصات الطبية ومن بينهم أطباء التجميل بالطبع.

فوضي عمليات التجميل في العالم العربي

تشمل عمليات التجميل المجالات الآتية

– تحسين مظهر الثدي أو تصغيره أو تكبيره أو شده
– جراحات الوجه مثل الذقن أو الخدين
– جراحات شد الوجه ورفع الجفون وشد الرقبة
نحت الجسم فيما يتعلق بالبطن وشفط الدهون
– استخدامات الليزر المختلفة مثل العلاج بالبوتكس والفيلر
أما الجراحة التقويمية أو التصحيحية أو مايعرف بالـPlastic Surgery فهي تعني بإعادة تنسيق عيوب الوجه والجسم نتيجة التشوهات أو الإصابات أو الحروق والأمراض أو نحو ذلك.

طالع أيضا تسمين الوجه والجسم في أسبوع

أمثلة على الجراحات التقويمية

– إعادة تنسيق الثدي
– علاج الجلد بعد الحروق
– تصحيح العيوب الخلقية
– جراحة الكفين
– جراحة الندبات على الوجه والجلد
ويجدر بالذكر أن التخصص في الجراحات التجميلية والتصحيحية يستلزم من الطبيب إجراء المزيد من التدريب الإضافي والعمليات التجميلية الأساسية. ففي عام 1999، قامت الجمعية الأمريكية للجراحات التجميلية والتصحيحية بتغيير اسمها إلى الجمعية الأمريكية لجراحي التجميل كدليل على الربط الشديد بين جراحي التصحيح والترميم وللتأكيد على أنهما نفس التخصص.

عمليات التجميل لها مخاطر

المخاطر
جراحة التجميل “cosmetic surgery” ليست عملية خالية من المخاطر، فهي تحمل المخاطر نفسها المقترنة بأية جراحة متضمنةً العدوى والجلطة، بالإضافة إلى كافة المخاطر المقترنة بإجراء معين. ووفقاً للبروفسور كاي أنه يمكن أن تتضمن مخاطر عدوى الجرح، والنزف والندبات، لكن هذه المخاطر نادراً ما تهدد الأرواح أو تكون طويلة الأمد.

 

Source https://www.americanboardcosmeticsurgery.org