- Advertisement -

الرجل المطلق والزوجة الثانية

الرجل المطلق والزوجة الثانية وهل يقارنها بزوجته الأولى؟ الزواج سنة الحياة وهو النصيب الذي لا يمكن لأي منا أن يفر منه، لا نعرف متى سنقع بالحب ولا متى سنتزوج، ببعض الأحيان قد يفشل الزواج لأسباب كثيرة لينفصل الزوجين ويبدأ الزوج عن زوجة ثانية؟ فكيف يكون الأمر بالنسبة له، هيا بنا نعرف.

قد يهمك أيضا: علاج المرأة سيئة الخلق في التعامل

الرجل المطلق والزوجة الثانية

تفضل بعض النساء الزواج من شخص أعزب لم يتكرر زواجه، رغم هذا فهم لا يمانعون من الإرتباط برجل مطلق قد سبق له الزواج. ينبغي أن تأخذ المرأة فرصتها الكافية للتعرف على الرجل المطلق إذا تقدم لخطبتها وطلب الزواج منها قبل الرد بالقبول أو الرفض، وذلك لتحمي ذاتها من شر المشاكل المستقبلية، كذلك لا تقع في فخ الندم برفض إنسان قد يكون مناسبًا وبه الخبر لها.

ولهذا قررنا أن نستعرض معكم عدد من النصائح التي يفيد الإلمام بها على تسهيل العلاقة خاصةً ببدايتها، وهم:

  • المصارحة؛ أكثري من الحديث الصريح معه واطرحي عليه كل ما يخطر ببالك من أسئلة تتعلق بشخصيته، الماضي الخاص به، العوامل التي نتج عنها فشل زواجه الأول، وذلك لتفادي تكرار الأمر ذاته ثانيةً.
  • تأكدي من انتهاء أي مشاعر لديه تجاه الزوجة الأولى؛ عقب فشل الزواج الأول، نرى بعض المطلقين يحاولون خوض تجارب جديدة في الحال لنسيان الفشل الذي تعرضوا له بالعلاقة السابقة، إلى أن المشاعر التي يكنها ويحتفظ بها للزوجة الأولى تظل موجودة وتحتم عليه الحنين لها من حين لآخر، لهذا تأكدي من تخلصه من جميع مشاعره، وعدم وجود أي روابط عاطفية تجاه زوجته السابقة.
  • قومي بالحديث إلى أطفالك؛ إذا كان قد سبق الزواج لك ولديك أطفال فتحدثي إليهم، فمن الهام الحديث معهم بشأن احتمالية خوضك لتجربة جديدة، وذلك ليدركوا احتمالية وجود تغييرات غير بسيطة بالمنزل وكيفية التأقلم عليها مع الظروف الجديدة.
  • قومي بالتعرف على الزوج السابقة له؛ قد لا تجرأين على خوض هذه الخطوة، لكنها هامة للغاية، فعليك أن تكوني علاقة معها حبذا إذا كانت صداقة لتتمكن من معرفة شخصيتها، فهي أكثر من يمكنه أن يفيدك ويقدم لك المساعدة في فهم المتقدم لخطبتك، و لتجنب أي أخطاء مما وقعت بها الزوجة الأولى ونتج عنها الطلاق.
  • توقعي منه الدقة في الحياة؛ عقب أن يخوض الرجل تجربة زواج فاشلة بالحياة تنتهي بالطلاق، عادةً ما يصبح أكثر دقة لتفادي الوقوع بالأخطاء ذاتها ثانيةً، ولهذا عليك توقع الدقة والحكمة منه وعدم صدور أي تصرفات عفوية عنه، فنراه يدقق بأبسط التفاصيل البسيطة بينكم.

قد يهمك أيضا: الرجل المتزوج متعدد العلاقات

الطلاق والزواج ثانيةً

بالحديث عن الطلاق وإعادة تجربة الزواج فنحن هنا نتحدث عن تجربتين متضادتين الذي يجمع بينهم هو وجود إنسان ما تحت الخطية، فهو لم يكن هكذا منذ البداية. إن وقع الطلاق بحياة زوجين يعد هذا النهاية المأساوية التي لا يتوقعها أو يتمناها أي شخص للخطة التي وضعها الله.

لكن الطلاق ليس نهاية الحياة؛ فهو حلال وإن كان أبغض الحلال إلا أنه لابد منه ببعض الأوقات إذا استحالت الحياة بين الزوجين، وعند الموافقة على وقوع الطلاق فإننا بلا شك نوافق على زواج ثاني، لكن ماذا إذا وافقنا على تكرار الزواج وتكررت معه عوامل فشل العلاقة الأولى ذاتها؟ هل سنسمح بوقوع الطلاق ثانيةً؟ هل سنسمح بزواجٍ ثالث؟ كل هذه أسئلة علينا أن نضعها نصب أعيننا قبل الموافقة أو الرفض لنتمكن من الاختيار الصواب.

كذلك ينبغي أن نستخير الله ليهدينا طريق الصواب ونعرف أي الطرق نسلكها وأيها نعرض عنها، ندعو الله أن يهدينا وإياكم لما هو خير لنا، وأن يجنبنا ما هو شر لنا، ولا يعلق قلوبنا بما ليس لنا.

قد يهمك أيضا: علامات حب الزوج لغير زوجته

Leave a comment