الرياضة كأسلوب حياة تساوي صحة أفضل لأطفالك

لضمان طفولة صحية لأطفالكم. ربوهم على حب الرياضة واعتمادها كمنهج حياة

لاشك أن اعتماد الرياضة كأسلوب حياة من شأنه أن يوفر للإنسان البالغ مزايا صحية ونفسية عميقة فضلًا عن أهميتها للأطفال والمراهقين وذلك من خلال عدة طرق:

اليوجا للتخلص من القلق

تحفز تمرينات اليوجا المواد الكيميائية الموجودة بالمخ للتخلص من الضغط العصبي والذهني. حتى الأطفال الصغار يمكنهم أداء بعض الأوضاع. تشير الدراسات أن اليوجا أفضل من تمرينات الجيم المعتادة في التخلص من القلق النفسي وتحسين الحالة المزاجية.

اليوجا أفضل من تمرينات الجيم المعتادة في التخلص من القلق النفسي

تعزيز الثقة بالنفس من خلال الرياضات الجماعية:

تعتبر الرياضة بشكل عام مفيدة في رفع الحالة المعنوية، ولكن الانتماء لفريق رياضي له فوائد محددة وعظيمة. تفيد الدراسات أن انضمام الأطفال للفرق الرياضية ينعكس بشكل إيجابي على صورة الطفل الذاتية (فكرته عن نفسه) وتقلل من فرص إصابته بالقلق والاكتئاب. إحساس الانتماء التي يوفرها الفريق الجماعي تحسن من حالة الطفل النفسية والمعنوية.

لتحجيم القلق، جربوا الرياضات القتالية

 

تعلم الرياضات القتالية لاعبيها النظام والسيطرة. قد تكون تلك الرياضات مفيدة للأطفال ذوي الطاقة الزائدة. أفادت إحدى الدراسات أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 8-10 سنوات ممن يعانون من مشكلات سلوكية أن ممارسة رياضة الكاراتيه ساعدت في أن يصبح هؤلاء الأطفال أكثر تحكمًا في سلوكهم وتصرفاتهم.

لماذا تساعد التمرينات الرياضية؟

من المعروف أن الرياضة المكثفة تسبب ما يسمى بمتعة الراكض وهي حالة تؤدي إلى تدفق المواد الكيميائية تسمى الإندورفينات وهي هرمونات طبيعية ترفع الحالة المعنوية والمزاجية للإنسان وتساعد الجسم على الاسترخاء، ولكن تأثيرها لا يبقى طويلًا. الرياضة تساعد في المحافظة على المزاج على المدى الطويل نظرًا لأنها مفيدة للجسم والمخ. فهي تساعد على صحة خلايا المخ خاصة في المراكز المتحكمة في المزاج. بعض الخبراء يشبه التمرينات اليومية بمضادات الاكتئاب الطبيعية.

التمرينات تعزز الطاقة لدى الأطفال والبالغين

الرياضة تعزز مستوى الطاقة وتحفز المخ على التفكير السليم

عندما يشكو أطفالك من المذاكرة والواجبات المدرسية، اقترح عليهم التمشية قليلًا لبضع دقائق أو ممارسة بعض الألعاب الرياضية. فهذا أفضل من اللجوء للمنبهات مثل: القهوة والصودا أو مشروبات الطاقة التي تمنحهم طاقة اصطناعية. تأكد أنه بعد منحهم راحة ذهنية لمدة 10 دقائق وبعد تدفق الدماء في أجسامهم، سيعودون إلى دروسهم وهم أكثر تركيزًا وهمة.

التدريبات العقلية للاسترخاء

عند شعور أطفالك بالتعب يبحثون عن الطعام للتخلص من الضغط العصبي، يمكنك أن تقترح عليهم ممارسة الرياضة كأسلوب حياة ومزاولة التمرينات العقلية والبدنية للحصول على الاسترخاء المطلوب. يمكن للأطفال أو المراهقين تحويل التمرينات إلى نوع من التأمل الذي يؤدي إلى حالة من الهدوء الذهني والبدني.
شجع أطفالك على التركيز على التنفس والإحساس بكل حركة يقومون بها حتى لو كانت خطواتهم على جهاز المشي treadmill ودقات قلوبهم مع حركات المشي. قد يستغرق الأمر بعض الوقت للتعود على هذه الطريقة. ولكن هذا الأسلوب يساعد أطفالك على الشعور الرائع بالاسترخاء بعد التمرينات. بعد الشعور بالراحة، من السهل أن يكون الطفل واعيًا بشكل كاف حول الاختيارات التي سيأخذها ليعيش حياة أكثر صحية.

تجربة الحفل الراقص بعد اليوم الدراسي

الرقص الجماعي في المنزل يخلق حالة من المرح والحيوية داخل الأسرة الواحدة

يمكنك إطفاء روح المرح على المنزل بعد نهاية اليوم الدراسي. عندما يعود الجميع من الخارج، يختار كل شخص بعض الأغاني المحببة ويرقص كل من في المنزل. قد يستغرق الأمر بعض الوقت لتدريب أطفالك الصغار على الرقصات المختلفة. تأكد أن الفوائد ستكون عظيمة، خاصة عندما يتشارك الجميع في رقصة جماعية بشكل مرح وضاحك.
فوائد الرياضة للأطفال:

نوم عميق- مزاج أفضل

تؤكد الدراسات أن الأطفال كثيري الحركة والنشاط ينامون أسرع من أقرانهم قليلي النشاط. وكلما كانت الأنشطة أكثر حركة وجهدًا، سقطوا أسرع في النوم وكانوا أحوج للراحة. إن الحصول على قدر كاف من النوم أمر هام للغاية. عندما ينام الأطفال بالقدر الكاف، يكونون أكثر قدرة على التحكم في مشاعرهم ويتخذون قرارات صائبة. كما يكون لديهم طاقة أكبر للتحرك طيلة اليوم.

الرياضة تجعل أطفالك أكثر سعادة وصحة

عندما يتحرك الأطفال ويلعبون بمرح، هذا يساعد على تحسين مزاجهم وحالتهم النفسية. كما يجعلهم ذلك يختارون وجبات أكثر صحة وملائمة لطبيعة أعمارهم واحتياجاتهم. عندما يشعر الأطفال بالراحة النفسية، هذا يحفزهم لمزيد من اللعب والحركة، فهي بمثابة دائرة كبيرة متصلة ببعضها البعض. بمرور الوقت، ستؤدي التمرينات الرياضية واعتماد الرياضة كأسلوب حياة إلى تحسين تفكير الأطفال بحيث يتطور أدائهم الدراسي والعقلي. كما أن هذا يقود إلى تقليل فرص إصابتهم بالمرض والوعكات الصحية المختلفة. يؤدي الرياضة إلى تحسين هيئة الجسم وتنشيط المخ وتشجع ا لأطفال على الحفاظ على صحة أوزانهم.

Source