السمنة على رأسها: تعرفي على أضرار النوم أمام التليفزيون !

هل أنت معتادة على النوم أمام التليفزيون ؟ عليك أن تغيري هذه العادة وفورًا!
اكتشف العلماء أن الأشخاص الذين اعتادوا على النوم في ضوء ضعيف سواء شاشة تليفزيون أو حتى موبايل معرضون للإصابة بالسمنة؛ وتعد هي أبرز أضرار النوم أمام أي مصدر إضاءة.

السمنة على رأس الأضرار

السمنة هي أول نتائج النوم في وجود إضاءة مهما كانت خافتة

وللتعرف على أضرار النوم أمام التليفزيون وتأثيره على الإصابة بالسمنة، فقد قام علماء بدراسة على عينة كبيرة قرابة 45 ألف امرأة تتعدى أعمارهن 35 سنة فما فوق، وتابعوا تعرضهن للإضاءة الخافتة أثناء النوم على مدار عدة سنوات؛ ووجدوا أن السيدات اللاتي تعرضن للإضاءة خلال النوم قد زادت أوزانهن بحواي ست كيلوجرامات على عكس اللاتي كن يفضلن النوم في الظلام.

وليست السمنة وحدها هي الضرر الوحيد لعادة النوم أمام التليفزيون ، فقد أكدت دراسات أخرى في نفس المجال أن النوم في غرفة مضاءة ليلا حتى لو كان ضوئًا خافتًا مصدره التليفزيون، أو شاشة الكمبيوتر قد يقود إلى تغيرات في الدماغ، وزيادة أعراض الإكتئاب .

أضرار أخرى جسيمة

تؤدي الإضاءة ليلا أثناء النوم لأثار صحية سلبية، فتعمل على إحداث تغير في إستجابة الساعة البيولوجية الهرمونية للجسم. فقد أثبتت الأبحاث بأن الجلوس لمدة قليلة في الظلام تساعد الجسم على قمع هرمون الميلاتونين المفرز الذي يؤدي إلى نمو السرطان والأورام.
وتعدى نشاط العلماء لأضرار النوم أمام التليفزيون موضوع السمنة والأمراض إلى السلوك أيضًا. فقد أشارت دراسات عديدة إلى أن النوم أمام الإضاءة قد يؤدي لتطور سلوكيات اجتماعية واقتصادية غير سوية، بالإضافة إلى تبني نظام حياة غير صحي على الإطلاق.

تؤدي الإضاءة ليلا أثناء النوم لأثار صحية سلبية، فتعمل على إحداث تغير في استجابة الساعة البيولوجية للجسم

وقد قام باحثون بريطانيون من مدرسة “سليب سكول” البريطانية بتحذير كل الأشخاص المعتادين على النوم أمام التليفزيون في الليل بوضع استرخاء على الأريكة. وحذّروا من مخاطر الاستيقاظ في نصف الليل أثناء ترك التلفزيون مفتوح، خصوصاً إذا تكرّرت هذه العادة لوقت طويل وأطلقوا عليها اسم الليالي “السالبة” التي تؤدى إلى اضطراب عملية النوم أو الأرق، كما تؤدي إلى اضطراب التمثيل الغذائي والانفعالات.
وأوضح العلماء سبب هذه الأمراض والاضطرابات وهو أن الانسان مبرمجٌ للنوم في الظلام، وإن الضوء المنبعث من التليفزيون قد يؤثر سلباً على معدلات هرمون النوم، ويمنعنا بالتالي من الوصول الى المراحل العميقة من النوم.
يحفّز التلفزيون الدماغ ويشتته بحيث يُبقيه يقظاً مما يسبب الإصابة بالأرق، فقد أظهرت دراسةٌ نرويجيةٌ أنَّ متابعة الأجهزة الإلكترونية قبل النوم يزيد من هذه الحالة، وعوضاً عن التعرض لهذه الأجهزة قبل النوم في الغرفة، يُنصح بقراءةِ كتاب إذ يمكن للقراءة أن تُهيئ الجسم للنوم بطريقةٍ أفضل.

وجود مصدر إضاءة أثناء النوم يسبب تغيرات في الدماغ

وأشارت الدراسة إلى أن المزاج المتقلب الذي يعاني منه الانسان في فترة النهار قد يكون ناتجاً عن قلة النوم العميق والذي يحدث نتيجة التعرض المتواصل لضوء التلفزيون قبل الخلود الى النوم.
الأمر ليس هين فإن الصعوبة في النوم قد تسبب مشاكل صحية على المدى الطويل مثل الضعف في الإدراك والتعلم، وعدم القدرة على اتخاذ القرارات، وضعفاً في الذاكرة. فإذا كنتِ قد تعودت على النوم أمام التليفزيون، فاقلعي فورًا عن هذه العادة.

Source