- Advertisement -

الشخصية العاطفية والمتقلبة المزاج

أثبتت الدراسات وتحليل السلوكيات البشرية أن هناك عدة أنواع من الشخصيات وتم تصنيفها إلى 25 نوع ويخضع كل نوع إلى قوانينه وعالمه الخاص، ومن بين تلك الأنواع نتناول معًا التحليل النفسي لأحد أكثر أنواع الشخصيات شيوعًا في وقتنا الحالي وهي الشخصية العاطفية والمتقلبة المزاج التي تنفرد بطابع خاص وسلوكيات اجتماعية معينة لا تتشابه مع غيرها من سلوكيات أنواع الشخصيات الأخرى.

قد يهمك أيضا: صفات الشخصية المزاجية

الشخص المزاجي

من الصعب على أي شخص تكوين شخصيته بمفرده حيث أن تكوين الشخصية يخضع لعدة عوامل وأكثرها عوامل خارجية لذا تساهم الأسرة والمجتمع المحيط وبيئة المنشأ للشخص في تكوين الشخصية واتخاذ طابع خاص وغالبًا ما يكون مناسب للبيئة المحيطة به.

إلا أن الشخص المزاجي يصعب التواصل الاجتماعي معه بصورة أكبر نتيجة تغيير المزاج المفاجئ في كثير من الأحيان أثناء التواصل مع الأخرين، كما أن علاقاته الأسرية قد تعاني كثيرة نتيجة ذلك أيضًا، لذلك نوضح في هذه المقالة صفات الشخصية المزاجية وكيفية التعرف عليها، كما أن السطور القادمة تتناول أيضًا الطريقة المناسبة لكيفية التواصل مع الشخص المزاجي باستمرار دون معاناه.

قد يهمك أيضا: الشخصية المزاجية في علم النفس

الشخصية العاطفية والمتقلبة المزاج

تقلب المزاج والتغيير المفاجئ في سلوكيات الأشخاص أصبح شائعًا بين الناس بشكل كبير حتى أصبح يصنف ضمن أعراض القلق والتوتر الناتج عن الضغوط النفسية والاجتماعية المحيطة ويكون هنا تقلب مزاجي مؤقت، كما أن المرض العضوي قد يسبب أيضًا تقلبات مزاجية نتيجة آلام مفاجئة قد تنتج عنه.

ويكون هنا أيضًا تقلب مزاجي مؤقت، أما الشخصية العاطفية والمتقلبة المزاج تختلف بشكل كبير وواضح حيث أن التقلبات المزاجية هنا دائمة ومستمرة، لذا يجب الحرص بعض الشيء أثناء التعامل والتواصل مع هذه الشخصية، وفي كثير من الأحيان يجهل المجتمع المحيط بالشخص المزاجي طريقة مناسبة للتواصل معه، ولذلك يعاني الشخص المزاجي من تدهور في العلاقات الاجتماعية وعدم القدرة على تكوين علاقات اجتماعية جديدة.

بل ويعجز أحيانًا عن المحافظة على العلاقات الاجتماعية القديمة كما إن تقلب مزاجه المستمر قد يتسبب له في خسارة عمله وقد يساهم كل ذلك في الشعور المستمر بفقدان الثقة بالنفس والإصابة بعدة أعراض أخرى من الخلل النفسي.

الشخصية العاطفية والمتقلبة المزاج

سمات تلك الشخصية

يجب التفريق بين المزاجية المؤقتة الناتجة عن أعراض طارئة والشخصية العاطفية والمتقلبة المزاج، ونتناول في هذه الفقرة متابعينا الكرام سمات تلك الشخصية في نقاط منفصلة لسهولة التعرف عليها.

  • تتسم الشخصية المزاجية بعدة صفات ومن أهم هذه الصفات ما يلي :
  • تبادل المعنويات المرتفعة والمنخفضة في آنً واحد.
  • أنانية المشاعر دون الانتباه لمشاعر الآخرين.
  • طبيعة التواصل الاجتماعي تتوقف على الحالة النفسية لدى الشخص.
  • الحساسية المفرطة وسرعة الانفعال .
  • دائم اللوم للمحيطين به بأنهم سبب كل خيبة يتعرض لها.

كانت تلك نقاط سريعة عن أهم سمات الشخصية المزاجية الأكثر شيوعًا في عصرنا الحالي، كما أن الشخص المزاجي يتمتع بجزء كبير من أعراض الشخصية النرجسية.

كيفية التعامل مع الشخصية العاطفية والمتقلبة المزاج

جميع الشخصيات تمتلك عيوب باختلاف أنواعها، لذا يجب علينا حسن التعامل مع عيوب الاشخاص المحيطين بنا لتسهيل التواصل وتقوية الترابط الاجتماعي بيننا، حيث أن طريقة التواصل المناسبة بين الأشخاص تساهم في الحفاظ على علاقات الترابط الاجتماعي.

ذلك بالإضافة إلى سوء التصرف مع عيوب الاشخاص المحيطين بنا قد تتسبب في تكوين مشاكل نفسية عديدة لديهم وتكوين شخصية أكثر عدوانية، لذا نتناول هنا كيفية التعامل مع الشخصية العاطفية والمتقلبة المزاج.

يجب الاهتمام بمشاعر الشخص المزاجي حيث إنها تعتبر من أكثر العوامل التي تساهم في رفع الحالة المعنوية لديه، كما يجب عدم إظهار مشاعر الاستياء تجاه مزاجية الشخص لأن ذلك من مسببات فقدان ثقته بنفسه، ويعتبر مشاركة الأحداث السعيدة مع الشخص المزاجي من أكثر ما يسبب راحة نفسية وسلام داخلي له.

 

قد يهمك أيضا: الشخصية البارانوية (الشكاك المتعالي)