- Advertisement -

الشخصية الفصامية النمطية وطرق علاجها

الشخصية الفصامية النمطية لها تركيبة معينة، وطريقة تعامل معينة، وسلوكيات تعبر عنها، وتكون هي المدللة، والمحللة لصفات تلك الشخصية، وعبر السطور التالية نتطرق لأهم الصفات التي يحملها أصحاب تلك الشخصية، والطريقة التي يمكن من خلالها التعامل معها.

 

قد يهمك أيضا: الفرق بين الشخصية الفصامية وشبه الفصامية

الشخصية الفصامية النمطية

الفصام يعد من بين الأنواع المتعددة للأضطرابات التي قد تصيب الشخصية، ، ومن بين أهم السمات التي تخص تلك الشخصية ما يلي بالنقاط التالية:

  • الاضطراب في العملية الخاصة بالتفكير.
  • القلق الاجتماعي لديه يزيد عن الطبيعي.
  • الواقع يتسم بالتبدد.
  • تراوده الأفكار التي تدلل على جنون العظمة لديه.
  • الكثير من الأشخاص المعانيين من نوع ذلك الاضطراب في الشخصية، لديهم بعض التنبؤات، أو التكهنات التي تدور بأذهانهم وتتعلق بكون مختلف الأشخاص من حولهم والذين يكيدون لهم المكائد.
  • ليس لديهم فكر مجتمعي، ولا يكونون الصداقات.
  • السلوكيات تتسم بالغرابة، وكذلك في بعض الحالات تكون طريقة اختيارهم لملابسهم غير طبيعية، ومريبة للغاية.

الشخصية الفصامية النمطية

الأسباب المؤدية لذلك الاضطراب

الشخصية الفصامية النمطية قد تكون اضطراب يعاني منه بعض الأشخاص بسبب ما يلي من النقاط والتي تعد جميعها أسباب وراثية:

  • معظم الأسباب متعلقة بعوامل وراثية، بمعنى أن أحد الأشخاص بعائلة المصاب معاني من نفس الاضطراب، وبالتالي قد أصيب به بسبب بعض العوامل الوراثية والي بحكمها ينتقل المرض للأجيال الجديدة.
  • الضعف الشديد بالانتباه قد يكون سبب من أسباب تملك تلك الحالة من المصاب بها، وهذا التشتت الفكري والذهني قد يتطور ليصل لمستوى الفصام.

قد يهمك أيضا: تحليل الشخصية الفصامية

التشخيص لتلك الحالة

ذلك الاضطراب قد تم التوصل بعد تشخيصه الفعلي على حالات مصابة بالفعل أنه يعد هو التفشي لنمط معين يوصل الشخص للعجز الاجتماعي التام، والأشخاص المصابون بتلك الحالة النمطية يبدو عليهم الانزعاج الشديد من كثير من الأمور التي قد لا تسبب أي انزعاج للشخص الطبيعي.

التشخيص يتطلب توفر تلك الأعراض الآتي ذكرها بالنقاط الآتية:

  • يراود المصابين أفكار تعرف بأفكار الإحالة.
  • الاعتقادات الداخلية التي تتسم بالغرابة الشديدة.
  • التفكير السحري.
  • لديهم تجارب معينة في الإدراك، وتتسم بكونها غير طبيعية.
  • يراود تلك الحالة ما يعرف بجنون العظمة، والهوس بالذات إلى حد غير طبيعي قد يصل بهم إلى مرحلة الغرور.
  • ليس حولهم أي صداقات مقربة.
  • يوجد فرط شديد في الشعور الدائم بالقلق الاجتماعيلديهم ، وقلق الظهور بالتجمعات، وعدم ميلهم لتكوين علاقات مجتمعية مع الآخرين، فلا يريدون أن تتسع دائرة الأشخاص حولهم.

أنواع اضطراب الفصام النمطي

يتسم ذلك الاضطراب بانقسامه للأنواع التالية:

  • الاضطراب الفصامي المبتذل، ومن بين أكثر أعراضه الاكتئاب المزمن.
    من بين السمات الشخصية الأبرز للنوع السابق إحساسه الشديد بالاغتراب، ويتسم بكونه بطيء في كل شيء.
  • نوع الاضطراب الخاص بالفصامي الجبان، وهو بشكل دائم يشعر بالخوف، وشديد الانطوائية، ويميل للشك، وليس لديه أي ثقة بأحد، ودائم التنحية للأفكار الإيجابية.

العلاج الشخصية الفصامية النمطية

يتوفر لتلك الحالة نوعين من العلاج وهما العلاجي النفسي، والعلاج باستعمال العقاقير الطبية، والعلاج بالمواد الدوائية الطبية يكون بهدف التخلص من أي معتقدات، أو أي أفكار سلبية، ويتضمن العلاج الأخذ لمضادات مرض الذهان.

العلاج النفسي يعتبر من بين أنجح سبل العلاج لتلك الحالة، ويتسم بكونه علاج تدريجي ويكون خلال عدد من الجلسات التي تتم عند الأخصائي النفسي، والذي يساعد المصاب على التخطي السريع لتلك الأزمة، والتخلص من أي وساوس، ويحرص المعالج النفسي على أن تكون هناك علاقة متميزة وطيبة فيما بينه وبين الشخص المصاب بذلك الاضطراب، وذلك حتى يتسنى له الاكتشاف السريع للسبيل الأفضل للعلاج في هذه الحالة.

 

قد يهمك أيضا: الشخصية الفصامية وكيفية التعامل معها