- Advertisement -

الشخصية الهستيرية الدرامية الاستعراضية الزائفة

يميل أصحاب الشخصية الهستيرية الدرامية إلى إظهار العواطف والانفعالات بصورة مبالغ بها، وتغلب على شخصيتهم دراما لفت الأنظار والرغبة في إثارة إعجاب الآخرين. ويهتمون بشكل مبالغ فيه بآراء من حولهم، ولديهم مهارات التواصل الاجتماعي التي تمكنهم من تحقيق ما يرغبون به بسلاسة.

 

قد يهمك أيضا: الشخصية الهستيرية والحب

طريقة تفكير الشخصية الهستيرية

الشخصيات الهستيرية لا تشعر بالراحة في حالة عدم التمركز، حيث تكمن رغبتهم في أن يكونوا محط الأنظار وفي مركز الاهتمام. عادة ما تتصرف هذه الشخصيات وكأنها أمام جمهور كبير أي تتصرف بشكل مبالغ به من حيث المشاعر والتعبيرات. ودومًا ما تكون قلقة حول المظهر الجسدي وتتأثر بآراء الآخرين ولديها حساسية ضد النقد أو الرفض.

أحيانًا الشخصيات الهستيرية تتصرف دون تفكير وتتخذ القرارات الخاطئة بشكل متسرع. وتتصرف بشكل مغري أو بسلوكيات لا تلائم الجميع فقط بهدف لفت الانتباه. كذلك تتقمص شخصيات مختلفة للهروب من الواقع، كما تجد صعوبة بالغة في تكوين علاقات اجتماعية صحية حيث أن أغلب علاقاتهم مزيفة أو سطحية. وقد تتخذ أسلوب التهديد كنوع من أساليب جذب الانتباه مثل التهديد بالانتحار.

الشخصية الهستيرية الدرامية الاستعراضية الزائفة

اختبار الشخصية الهستيرية

يتم هذا الاختبار تحت إشراف الطبيب المختص حيث يعمل على تقييم الشخصية من خلال بعض الإجراءات الطبية والتي تتمثل في:.

  • فحص التاريخ الطبي للشخص للبحث عن أسباب جسدية وكذلك التاريخ النفسي للبحث عن أسباب نفسية.
  • فحص بدني شامل وفحوصات معملية مثل فحص الدم وغيره والتي تؤكد عن وجود أسباب جسدية من عدمها.

هذه الفحوصات تظهر سبب الشخصية الهستيرية هل هي مرض جسدي أم مرض نفسي، حيث أن هذا الاضطراب قد يرجع إلى وجود سبب وراثي أو أسلوب التربية الخاطئ مثل أسلوب التدليل المبالغ به أو سبب بيئي مثل تعرض الشخص وهو صغير إلى الكثير من الانتقادات والعقاب أو سلوك مكتسب. حيث أن بعض الأطفال تكرر ما تراه فقد يكون الشخص المصاب مجرد شخص يقلد ما يراه من شخص يعتبره قدوة أو عامل اجتماعي مثل فشل الشخص في تحقيق هدف أو الفشل في الزواج.

في حالة إثبات أنها مرض نفسي. يحيل الطبيب الفرد إلى طبيب نفسي والذي يستخدم اختبارات أخرى لتقييم أصل المرض لدى الشخص. وتعتمد هذه الاختبارات على توجيه العديد من الأسئلة إلى الشخص والتي من خلالها يتمكن الطبيب من معرفة شعور الشخص حول تواجده في موضع اهتمام وفي حالة عدم تواجده. كذلك ينتبه الطبيب إلى طريقة وصف الشخص خلال الإجابة. حيث يميل الشخص المصاب للمبالغة في الوصف. ومن ثم يعمل الطبيب على تعزيز ثقة الشخص المصاب والبدء بمراحل علاجه بالطرق المناسبة.

 

قد يهمك أيضا: علاج الشخصية الهستيرية

علاج الشخصية الهستيرية

يتم علاج اضطراب الشخصية الهستيرية الاستعراضية من خلال:

  • العلاج النفسي، حيث يعمل الطبيب على تعزيز تقدير الشخص لذاته وسيطرته على حياته دون الاعتماد على آراء الآخرين، كما يدعمه بالطرق المناسبة لتكوين علاقات صحية مع الآخرين علاقات حقيقية. كما يتيح للشخص أساليب التحكم في الحياة الشخصية بشكل واضح.
  • العلاج بالدواء، حيث أن بعض الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب تكون مصابة أيضًا بالاكتئاب أو التوتر أو القلق. وبالتالي يعمل الطبيب في البداية على علاج هذه الأمراض النفسية اعتمادًا على الأدوية من ثم ينتقل إلى العلاج النفسي المذكور سابقًا. والذي يهدف إلى دعم الأشخاص لاكتشاف أنفسهم وتعليمهم طرق الارتباط بالآخرين بصورة إيجابية.

الشخصية الهستيرية الدرامية الاستعراضية الزائفة

قد تكون الشخصيات الهستيرية هي الأكثر عرضة لإدمان المخدرات ومشروبات الكحول نظرًا لأن هذه الشخصيات عادة ما تشعر بالسخط من الحياة. وكذلك بسبب الرغبة في التخلص من الصراعات الداخلية داخل أنفسهم، لذا يجب اللجوء إلى طبيب مختص للعلاج بمجرد اكتشاف أعراض الاضطراب.

 

قد يهمك أيضا: الشخصية الهستيرية والزواج