- Advertisement -

الشخصية الوسواسية القهرية

تُرى هل قابلت شخصًا من قبل تغلب عليه المثالية الزائدة، ويسعى دائمًا لتحقيق الكمال في جميع أموره، بالتأكيد قد قابلته يومًا ما، هذا هو نمط الشخصية الوسواسية القهرية والتي نحن بصدد الحديث عنها في تلك التدوينة..

مما هو جدير بالذكر أن تلك الشخصية تعتبر لدى علماء النفس نوع من أنواع اضطراب الشخصية، وهو يختلف كليًا عن مرض الوسواس القهري، حتى لا تخلط بينهما، وعلى الرغم من سعيها الدائم لتحقيق الكمال والمثالية، إلا أنها ذات سلوكيات غير سوية مطلقًا، وخاصة في بناء العلاقات المجتمعية والصداقات.

قد يهمك أيضا: اختبار الشخصية القهرية

سمات الشخصية الوسواسية القهرية

هناك بعض الصفات التي يستم بها صاحب هذه الشخصية، وغالبًا تجدها لدى المهنيين والمهندسيين بشكل كبير، ولك أن تعلم أنه في حين يعتبرها البعض صفات لتلك الشخصية، ولكن البعض الآخر وخاصة من فئة الأطباء النفسيين يعتبرونها أعراض تثبت إصابة هذا الفرد بهذا الإضطراب.

ومن بين أهم تلك السمات ما يلي..

1- التركيز في التفاصيل بشكل مبالغ فيه

يتسم أصحاب تلك الشخصية بتركيزهم الشديد في كل التفاصيل، فلا يقبلون أي تغيير أو تهاون في أي من القواعد التي يضعونها في حياتهم، ومهما كان هذا التهاون طفيف وغير ملاحظ للأشخاص الأسوياء، إلا أنهم يدركونه بل ويغضبون بسببه كثيرًا.

ومن ضمن تركيزهم في التفاصيل، يقومون هؤلاء الأشخاص بعمل نظام صارم في جميع أمورهم ولا يتمكن أي أحد أن يكسره، ويشمل ذلك وضعهم لنظام أخلاقي صعب وصارم جدًا، فهم شديدي الإلتزام بقيمهم وأخلاق ومعايير مجتمعهم، لدرجة قد تنفِّر منهم كل من حولهم.

2- الجدية المفرطة من أهم سمات الشخصية الوسواسية القهرية

كما أخبرناكم أن هذا النمط يعتبر نوع من أنواع الإضطراب النفسي في تكوين شخصيات الأفراد، ولذلك يمكن أن تظهر عليهم بعض الأعراض التي تؤكد إصابتهم بهذا الإضطراب ومن أبرزها الجدية المفرطة.

فصاحب هذا النمط لا يقبل المرح أبدًا، ستجدونه عابس طوال الوقت، فهو لا يرى الحياة إلا أنها سبيل للعمل والكد والاجتهاد فحسب، ولا مجال للترفيه والمرح والضحك، حتى وإن رغبوا في هذا لفترة قصيرة، ولكنهم سرعان ما يراجعوا أنفسهم ويظلون على تعقيداتهم، ولعل هذا ما يؤثر سلبًا على علاقاتهم الإجتماعية والعائلية.

الشخصية الوسواسية القهرية

3- السعي الدائم لتحقيق الكمال والمثالية

يعتبر السعي للكمال من أبرز سمات تلك الشخصية، حيث أنه يتفانى في عمله بشكل مبالغ فيه، سعيًا منه لتحقيق المثالية في جميع الأمور وخاصة في عمله.

ومما هو جدير بالذكر أنه في ظل سعيهم لتحقيق الكمال، يهملون الطريق الأمثل لتحقيق أهدافهم، ولذلك يبقون دومًا في المنتصف، لا يصلون إلى شئ، فلا يصلون للكمال، ولا يحققون أهدافهم المنشودة.

وعلى الرغم من عدم وصولهم لما يريدونه، إلا أنهم يتسمون بالتفاني الشديد في عملهم، لدرجة أن علاقاتهم العائلية تتأثر بشكل سلبي وتتضرر أيضًا بشكل كبير.

 

قد يهمك أيضا: كيف تقهر شخص قهرك ؟

4- التقشف دون هدف من اعراض الشخصية الوسواسية القهرية

يفضل صاحب هذا النمط المضطرب الإكتناز والإدخار بصورة كبيرة، حتى بدون سبب، وبالتالي يحرم نفسه وعائلته من الإستمتاع بملذات الحياة وجمالها، فلا يصرف إلا على كل ما هو ضروري فحسب، فلا مجال للسفريات والرحلات والمرح.

تعيش أسرته في تقشف زائد في لبسهم وأكلهم وحياتهم بوجه عام، على الرغم من أن هذا التقشف في أغلب الأحيان يكون بلا هدف واضح أو سبب معلن، ولكن فقط لأنه يرغب في ذلك، ليكون أكثر شعورًا بالأمان بسبب اكتنازه لمزيد من الأموال.

5- أصحاب ضمائر حية

نظرًا لتمسك أصحاب الشخصية الوسواسية القهرية بالأخلاقيات والمعايير المجتمعية والدينية، ونظرًا لسعيهم إلى المثالية، وكذلك بسبب كونهم لا يتقبلون الخطأ، فهم يتسمون بالضمير اليقظ، فلا يتهاونون في الأخطاء ولا يرضون بالظلم أبدًا.

بل يمكن أن يصل الأمر إلى جلدهم لذاتهم، من أجل إرضاء بالهم وإراحة ضمائرهم، حتى وإن لم يخطئوا، ولكنهم يحمِّلون أنفسهم مسئولية أي خطأ يحدث.

ولعل ذلك يفسر عدم إسنادهم لأي من مهام عملهم أو أسرتهم لغيرهم، فهو يرفضون المشاركة بشكل مستمر، وذلك يرجع إلى خوفهم الدائم من عدم القيام بالعمل بالصورة الصحيحة.

 

قد يهمك أيضا: صفات الشخصية القهرية