- Advertisement -

الشخصية الوسواسية والزواج

نتعرف فيما يلي عن الشخصية الوسواسية والزواج ، حيث يتصف المصاب بإضطراب الشخصية الوسواسية ببعض السمات التي يمكن ألا يتحملها شريك حياته، وبكل صدق غير مجبور الطرف الآخر على تحملها على الإطلاق، فهذا الأمر يعتمد على مدى قدرة شريك الحياة السوي على تقبل الإختلاف وتقبل التعامل مع بعض الإضطرابات النفسية.

إن كنت تتساءل عن إن كان إضطراب الشخصية الوسواسية يعد أحد الأمراض النفسية، فيمكن القول أنه قد تم تصنيفه بالفعل كمرض نفسي، وذلك وفقًا للجمعية الأمريكية للطب النفسي منذ سنة 1952م، ولذلك يحتاج المصاب إلى علاج ومتابعة مع اختصاصي الأمراض النفسية والعصبية، مما يشكل ضغط على نفسية المتعاملين مع هذا المريض، وقد يفشل البعض في تقبله وتحمله.

قد يهمك أيضا: الفرق بين الشخصية الوسواسية والوسواس القهري

سمات الشخصية الوسواسية والزواج

سنتعرف فيما يلي على أبرز سمات الشخصية الوسواسية ومدى تأثيرها على العلاقات الإنسانية وخاصة الزواج باعتبارها من أقدس العلاقات الإنسانية والإجتماعية.

  • السعي إلى تحقيق الكمال

يسعى صاحب الشخصية الوسواسية إلى تحقيق الكمال في جميع الأمور، لدرجة أن سعيه للمثالية أهم لديه من الأهداف الأخرى، ولذلك فهو غالبًا ما يكون متأخرًا عن من هم في مثل عمره.

حتى أن هذا الأمر يعتبر أهم لديه من تحقيق أي نجاح آخر في حياته، سواء المهنية أو الأكاديمية، أو العلاقات الإجتماعية.

ومن أجل ذلك فصاحب الشخصية الوسواسية لا يقبل الخطأ أبدًا، ولا يسمح به، سواء في العمل أو في البيت، ولذلك يقوم بوضع معايير صارمة وقواعده الخاصة، والتي غالبًا ما يتم أخذ البعض منها من قيم مجتمعه ولكن يقوم بالزيادة عليها وزيادة صرامتها بشكل مبالغ فيه، الأمر الذي غالبًا ما يتسبب في العديد من المشكلات لمن يعيشون معه، وخاصة شريك الحياة.

  • الرغبة في فرض السيطرة

جدير بالذكر أن ذوي اضطراب الشخصية الوسواسية لا يرغبون في السيطرة المطلقة، ولكنهم يقومون بوضع معاييرهم الخاصة والصارمة، والذي يودون فرضها على كل من يعيش معهم، ظنًا منه أنه على صواب، وأنه يساعدهم في تحقيق الكمال والمثالية في جميع أمور حياتهم.

  • غير مرح ودائم العبوس

من أهم مواصفات الشخصية الوسواسية والزواج كونه غير مرح، حيث تجده دائم العبوس، كما أنه يكره السفر والرحلات والتنزه، وأي صورة من صور الاستمتاع بالحياة، وذلك لأنه يرى أن هذا الأمر هو مضيعة للوقت، فهو يفضل أن يكرس جميع أوقاته للعمل وسعيه الدائم إلى الكمال.

ولعل هذ يفسر عدم استطاعته من صداقة أولاده وبعده المستمر عنهم وخلافه المستمر معهم، فهو حازم وقاسٍ بعض الشئ، لدرجة أنه لا سبيل أن يتحدث معه أحد أولاده بما يضايقهم.

الشخصية الوسواسية والزواج

قد يهمك أيضا: اضطراب الشخصية الوسواسية القهرية وعلاقته بالسلوك العدواني

  • من صفات الشخصية الوسواسية والزواج كونه حريص ماديًا

يتسم الشخص ذو نمط الشخصية الوسواسية القهرية كونه حريص للغاية في الإنفاق بشكل عام، فهو لا ينفق ماله إلا على الضروريات فحسب، وعند حديثنا عن الشخصية الوسواسية والعلاقة الزواجية فيمكن القول أن هذا من أكثر الأمور التي يمكن أن تسبب مشكلة بين الزوجين، وقد لا يتحملها البعض.

ولذلك فهو يرفض الإنفاق على السفر أو الرحلات أو حتى من أجل شراء أية كماليات في منزله، لذلم فمن المتوقع أن تجد منزله يحتوي على الأثاث والأجهزة الضرورية فحسب.

  • الرغبة في إعداد وتنظيم الأمور بشكل مبالغ فيه

من أبرز سمات الشخصية الوسواسية كونه يهتم بإعداد وتنظيم جميع الأمور والأغراض من حوله لتكون دائمًا في حالة مثالية، مما يعني أنه يهتم بظاهر الأمور أكثر من جوهرها، وغالبًا ما يتسبب ذلك في ظهور مشاكل عديدة، وخاصة إذا كان شريك الحياة شخص سوي وغير باحث عن تطبيق المثالية في جميع أموره.

  • التفاني في العمل والشخصية الوسواسية والزواج

صاحب الشخصية الوسواسية متفاني في العمل بشكل كبير، ولا يرغب في مساعدة أحد له، أو حتى إسناد أي أمر لغيره، ومن ثم يؤثر ذلك على البيت والأسرة، لأنه في أغلب الأوقات غير متواجد، وإن تواجد في المنزل فيكون شغله الشاغل العمل ومدى التزامه ومن حوله بقواعده الصارمة الذي وضعها.

قد يهمك أيضا: اختبار الشخصية الوسواسية