الصحة النفسية والحياة المدرسية بقلم ا- أماني الحملاوي

” الصحة النفسية والحياة المدرسية ”
الحياة المدرسية هى صورة مصغرة للحياة الاجتماعية التي يعيشها المتعلمون في جميع الأوقات والأماكن المدرسية (أوقات الدرس والاستراحة وتناول العطام مع الزملاء …، الفصول والساحة والملاعب الرياضية،وغرف الموسيقى والانشطه الفنية ومواقع الزيارات والخروجات التربوية…) قصد تربيتهم عبر جميع الأنشطة ، التي تراعي الجوانب المعرفية والوجدانية والحس حركية والمهارية ، مع ضمان المشاركة الفعلية والفعالة للجميع من (متعلمون، مدرسون، إدارة تربوية، الارشراف والتوجيه التربوي، شركاء المؤسسة، من جمعية آباء وأولياء امور ، والجمعيات التربوية، والمجتمعات المحلية،وقصور الثقافة وجمعيات المجتمع المدني… )

الصحة النفسية والحياة المدرسية

من اهم المقومات التى تجعل من الحياه المدرسية مصدر للسعادة والأمان، والإبداع، ممّا يساعد في بناء مجتمع إنساني تتفاعل فيه كافّة المهارات، والعلاقات. التركيز على الطالب فهو العنصر الأساسيّ .

وذلك من خلال تحفيزه من النواحي المعرفية، والوجدانية، والحركية. تنشيط المجالات الثقافية، والعلمية، والرياضية، والفنية، وذلك عن طريق إنشاء الأندية التربوية، وتسخيرها لمصلحة الطالب. و تنمية مهارات التفكير، والفهم، والتحليل، والنقاش الحرّ.

وتعزيز القدرة على إبداء الرأي، والحث على احترام الرأي الآخر. و تحفيز نموّ العقل، والنفس، والوجدان بطريقة سليمة ومتوازنة. تطوير الكفاءات، والقدرات على اكتساب المعرفة الجديدة.

الاهتمام بالمظاهر السلوكية الجيدة مثل الاعتناء بالنظافة الشخصية، وأناقة الهندام، وتجنّب ارتداء ما لا يتناسب مع الذوق العام، والتشجيع على التحلّي بالسلوك الحسن خلال التعامل مع أفراد الحياة المدرسية.

المساعدة على تفجير الطاقات الإبداعية، وتطوير المواهب في كافّة المجالات.

نجد ان المشكلات المتعلقة بالصحة النفسية ظهرت بكثره بسبب غلق المدارس والعزوف عن الحضور اليومى بالمدرسة

الذى يؤدي إلى تراجع في مهارات التوافق بأشكاله المختلفة: التربوي، والعاطفي، والنفسي.

واصابه بعض الأطفال بالخوف، والقلق، والاكتئاب ، الأمر الذي تسبب بمزيد من الصعوبة في تنظيم المشاعر ، والانفعالات، والسلوك، والتعلم، والعلاقات الاجتماعية.

هذه المشكلات التي يعاني منها الطلبة في فترة ما من حياتهم قد تؤدي إلى مشكلات عديدة في وقت لاحق من حياتهم؛ إذ إن عواقب مشاكل الانضباط والتكيف المدرسي على المستقبل خطيرة وكبيرة.

وقد ينجم عنها مشكلات أكثر تعقيداً … كضعف الكفاءة المهنية، والاجتماعية، والعلمية، وظهور البطالة، والانحراف، والجريمة، إلى جانب تدني جودة الحياة.

لا شك أنه بإمكاننا تصحيح هذه المسارات الخاطئة، ولا يكن ذلك إلا بالاعتراف بوجود المشكلة، والتدخل؛ بتقديم العون والمساعدة الإرشادية والنفسية من أجل علاجها والوقاية منها، ولابد من معرفة أن مثل هذه المشكلات قد تبدأ في وقت مبكر في مرحلة عمرية صغيرة وتصبح اكثر حده في مرحلة المراهقة.

إن تعزيز الصحة النفسية الإيجابية، وتحديد الطلبة المعرضين للخطر والمشكلة، ومساعدتهم في الحصول على الدعم النفسي والإرشادي الذي يحتاجون إليه كلها أدوار يمكن أن يلعبها نظام التعليم والإرشاد المدرسي لمساعدة الطلبة على تعزيز وتنمية الصحة النفسية، والرفاه النفسي لديهم.

البيئة المدرسية تعد المكان الأمثل لتجربة الطلبة برامج الإرشاد، والصحة النفسية، والتعرف عليها، فيقزم المرشد النفسى التربوي بتشجيع الطلبة على الاستفادة من هذه الخدمات في المدرسة وتسهيل وصولهم إليها .

الطرق التي تعزز بها الصحة النفسية المدرسية الإيجابية لطلبة المدارس

  • إرشاد الطلبة إلى مهارات إدارة الذات والوقت، وإدارة الانفعالات، إلى جانب تعزيز وتنمية الذكاء الاجتماعي لديهم.
  • تنمية مهارات التوافق، مثل الوعي الذاتي، وإدارة الضغوط.
  • تعزيز احترام الذات الإيجابي والثقة بالنفس.
  • خلق بيئة مفتوحة وآمنة محاطة بالسرية لحث الطلبة على التحدث عن مشاكلهم، ومساعدتهم فى حلها …
  • إيجاد بيئة تعليمية مساندة وداعمة، ومحفزة للنجاح، والإبداع في المادة التعليمية، والتحصيل الدراسي.
  • تعزيز الحياة النشطة (التربية الصحية والبدنية والمهنية والفنية، والفرق الرياضية والأنشطة الجماعية).
  • مساعدة الطلبة على اتخاذ أساليب حياة صحية في غذائهم وشرابهم وتقوية أبدانهم، والابتعاد عن الأساليب غير الصحية: كالتدخين، والإدمان على الإنترنت، والانخراط في الألعاب والتطبيقات الإلكترونية الضارة وغيرها….
  • بث رسائل توجيهية وإرشادية لطلبة المدرسة، وأسرهم حول العودة للالتحاق بالمدرسة، ومعالجة القلق، ومعالجة مخاوف المرضية وتعزيز الصحة النفسية …
  • تطوير استراتيجيات هادفة لمساعدة الطلبة على التكيف مع البيئات المدرسية الجديدة، وتعزيز التكيف الاجتماعي فى ظل الاوضاع الحالية ..

الاخصائية النفسية

أمانى السيد الحملاوى

رئيس قسم الارشاد والدعم النفسى بادارة بلبيس التعليمية محافظة الشرقية ورئيس لجنه تطوير العضوية والتطوع بمبادرة ١٠٠مليون صحة نفسية