- Advertisement -

الصداع التوتري المزمن

بات الصداع التوتري المزمن واحدًا من أمراض العصر بسبب زيادة أعباء الحياة، فمما لا شك فيه أن الأمراض المزمنة بصفة عامة تشكل ضغط كبير على مرضاها وذلك لما تخلفه من أعراض تحدث باستمرار، كما أن السير على خطى العلاج بشكل متزامن قد يسبب الكثير من الأعراض الجانبية لدى المصابين، لذا يجب تشخيص المرض بشكل سليم لمعرفة العلاج المناسب وطرق الوقاية، حتى لا تحدث انتكاسات قد تتسبب في مزيد من المشاكل الصحية الأخرى.

ونتناول في هذا المقال متابعينا الكرام أحد أكثر الأعراض المرضية المزمنة إزعاجًا لأصحابها، وذلك لما تسببه من ألام قوية جدًا، نتحدث هنا عن الصداع التوتري بمختلف أنواعه والطرق المناسبة للتشخيص وكيفية الوقاية والعلاج.

قد يهمك أيضا: علاج صداع التوتر المزمن

الصداع التوتري المزمن

الصداع التوتري المزمن باختصار هو جميع أنواع الصداع الناتج عن التوتر، ويمكن وصفه بإنه مثل حزام ضيق يلف الرأس بشدة مما يشكل ضغط شديد يؤثر على مسار الحياة اليومية.

جدير بالذكر أن تكرار هذا العرّض يكون بنسب متفاوتة وفقًا للشخص المصاب، حيث قد يتكرر الصداع التوتري كل عشرة أيام، وقد تحدث أعراضه كل يوم بشكل مزمن.

ويمكن تصنيف الصداع الناتج عن التوتر بأنه مزمن إذا استمر حدوثه يوميًا لمدة خمسة عشر يومًا، لذلك يجب متابعة الطبيب الخاص بك في حالة الشعور بأي صداع بشكل مزمن يوميًا، وذلك للتشخيص السليم، ونتناول في السطور القادمة متابعي العزيز طرق معرفة الصداع التوتري وأعراضه.

الصداع التوتري المزمن

التشخيص والأعراض

الصداع التوتري المزمن هو مرض له أعراض مثله كمثل أي مرض مزمن، ويجب متابعة طبيبك الخاص في حالة الشعور بأي عرّض من أعراض الصداع الناتج عن التوتر، ونوضح هنا أبرز أعراض الصداع التوتري.

من أكثر أعراض الصداع التوتري هي ألم قد يكون متوسط وربما يكون حاد في محيط الرأس بالكامل، كما أن يمكن أن يسبب ألام في جانبي الرأس ومؤخرة الدماغ.

وقد يسبب أيضًا الصداع التوتري ألم عند ملامسة فروة الرأس، كما إنه يسبب أحيانًا ألم في الكتفين، ويسبب الصداع التوتري أيضًا تشوش ذهني وازدواجية في الرؤية أحيانًا، ويتسبب أيضًا بتيبس في الرقبة وإذا تضاعف الصداع قد يسبب حمى في الرأس.

قد يهمك أيضا: علاج الصداع التوتري المزمن بالاعشاب

أنواع الصداع المرتبط بالتوتر

تتعدد أنواع الصداع التوتري المزمن، حيث يوجد أكثر من نوع له، ولكن تتشابه جميع الأنواع في الأعراض الأساسية السابق ذكرها، ولكن يميز كل نوع من الأنواع التالية أحد الأعراض التي ينفرد بها، لن نطيل أكثر من ذلك متابعينا الأعزاء إليكم أنواع الصداع المرتبط بالتوتر مع نبذة مختصرة عن كل نوع، ابقوا معنا..

الصداع التوتري العرضي

قد يحدث هذا النوع بصورة عرضية، حيث يسبب آلام متوسطة في الرأس لمدة ثلاثين دقيقة فقط كل أسبوع، غالبًا لا يحتاج هذا النوع إلى أية علاجات أو مهدئات من أي نوع، ويفضل الابتعاد عن المسكنات، إلا إذا كان الألم الناتج عنه يفوق الاحتمال.

الصداع المزمن المرتبط بالتوتر

يستمر هذا النوع من الصداع التوتري لفترات طويلة قد تصل إلى أيام متواصلة من الصداع، وفي هذا النوع تحديدًا يجب توخي الحذر في اتخاذ العلاج، لذا يجب متابعة الطبيب قبل تناول أي علاج.

فكلما استمر السبب الأساسي في الشعور بالتوتر، كلما استمر هذا الشعور بألم الصداع، لأن سببه الرئيسي هو سبب نفسي في المقام الأول، لذلك عند العلاج يفضل أن تكون أكثر وضوحًا مع الطبيب حتى يصف علاج مناسب لك.

الصداع النصفي

يميز هذا النوع من الصداع التوتري بكونه مصاحب باضطرابات الرؤية والغثيان والقيء عند أغلب الأشخاص، كما أنه قد يسبب حساسية من الضوء والصوت.

غالبًا ما يعاني مريض هذا النوع من الصداع من الشعور بالعصبية الزائدة والغضب الغير مبرر، والذي قد يخالف طبيعة شخصيته، والسبب في ذلك مدى الضغط النفسي والعصبي الذي يتعرض له بسبب آلام الصداع النصفي.

طرق الوقاية والعلاج

مما لا اختلاف عليه أن معرفة طرق الوقاية من الأمراض أهم بكثير من العلاج بعد الإصابة بالمرض، لذا يجب إتباع طرق الوقاية التي تتمثل في ممارسة التمارين الرياضية والإقلاع عن التدخين واتباع أساليب الاسترخاء التي تساعد الشخص في التخلص من التوتر بصفة عامة.

وفي حالة التأكد من الإصابة بأي نوع من أنواع هذا الصداع، ننصح بزيارة الطبيب وإتباع تعليماته العلاجية، مع الحرص على تجنب تناول عقار معين دون الرجوع للطبيب المختص.

 

قد يهمك أيضا: التوتر والقلق والخوف من المرض

Leave a comment