الصيام المتقطع والرضاعه

الصيام المتقطع والرضاعه موضوع يثير اهتمام العديد من المرضعات وتساءلاتهم حول ما إذا كان اتباع هذا النظام مناسب لهن أو أنه قد يضر بصحتهن و يؤثر على كمية الحليب في الثدي، خصوصًا تلك اللواتي يعتمد بشكل حصري على الرضاعة الطبيعية، فهل هذه الحمية آمنة أثناء الرضاعة الطبيعية ؟، تعرفي  على الإجابة بالتفصيل من خلال هذا المقال.

الصيام المتقطع والرضاعه 

في الواقع، لا يمكن الجزم بمدى ملائمة اتباع رجيم الصيام المتقطع أثناء الرضاعة، إذ يختلف ذلك من إم مرضعة لأخرى.

حيث أشارت الأبحاث إلى أن الصيام المتقطع لا يؤثر بالضرورة على المغذيات الكبيرة في حليب الثدي.

ومع ذلك، فإن بعض المغذيات الدقيقة الموجودة في حليب الثدي قد تتأثر “بشكل كبير”.

كما أظهرت إحدى الدراسات التي أقيمت على النساء الصائمات لشهر رمضان أن إنتاج الحليب ظل كما هو قبل وأثناء الصيام، لكن ما تغير هو تركيز اللاكتوز والبوتاسيوم والمحتوى الغذائي الكلي للحليب.

وخلص الباحثون الذين ركزوا على هذا الموضوع إلى أنه يجب استشارة الطبيب المعالج عندما يتعلق الأمر بالصيام المتقطع ومخاطره المحتملة على المرضع.

طالع أيضًا: الأغذية المدرة للحليب عند المرضع

الصيام المتقطع الرضاعة الطبيعية 

  • الرضاعة الطبيعية هي التي تعتمد فيها الأم في تغذية مولودها على حليب الثدي فقط خلال أول ستة شهور على الأقل حتى يبدأ في تناول الأغذية الصلب والمشروبات الأخرى.
  • ويوصي الأطباء بإتمام الرضاعة الطبيعية إلا سن الثانية من عمر الطفل، إذا كانت الأم تملك في ثديها ما يكفي لتغذيه، حتى عندما يبدأ في الاعتماد على الأغذية الأخرى.
  • وعلى الرغم من أن الكثير من الأمهات اللواتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية يخسرن الكثير من وزنهن، نجد أخريات على العكس من ذلك يزداد وزنهن بشكل ملحوظ.

وهو ما يجعلهن يفكرن في الصيام المتقطع كحمية فعالة تساعدهن على خسارة الوزن، ولكن هل الصيام المتقطع والرضاعه الطبيعية متوافقان ؟

  • في الحقيقة، تحتاج الأم التي تعتمد على الرضاعة الطبيعية بشكل حصري في تغذية مولودها على الاهتمام بما تتناوله من غذاء، بحيث يكون صحي ومتوازن يؤمن لطفلها متطلباته من حليب الأم.

وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن لهذا النظام تأثير سلبي ليس فقط على إدرار الحليب، ولكن أيضًا على جودته و مكوناته.

  • حيث تحتاج المرضع إلى ما يتراوح بين 330 إلى 600 سعرة حرارية إضافية يوميًا لدعم إدرار الحليب من الثدي.
  • علاوة على ذلك، من المهم تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة والتركيز على تلك التي تحتوي على كميات مناسبة من البروتين والحديد و الكالسيوم.

الصيام المتقطع والرضاعه الصناعية 

ولكن ماذا عن الأمهات اللواتي يجمعن بين الرضاعة الطبيعية والصناعية؟

  • تلجأ الكثير من الأمهات اللواتي لا يملكن كمية كافية من الحليب في الثدي إلى إضافة رضعة حليب صناعي للطفل حتى توفر له ما يحتاج من غذاء لينمو ويتطور بشكل صحي.
  • فإن قررت الأم في هذه الحالة التخلص من الوزن الذي اكتسبته أثناء فترة الحمل تطبيق رجيم الصيام المتقطع، فسوف يساعدها ذلك دون شك في الوصول إلى نتائج إيجابية.
  • أما بالنسبة لمولودها، فهو في هذه الحالة لا يعتمد كليًا على حليب الثدي، وبالتالي لن يتأثر إذا تناقص، شرط أن تزيد الأم من عدد الرضعات الصناعية التي كانت تعطيها للطفل قبل البدء في هذا الرجيم.
  • وبالطبع، إذا كانت الأم لا ترضع طفلها طبيعيًا وتعتمد على اللبن الصناعي فقط، فلن يشكل اعتمادها لرجيم الصيام المتقطع أي ضرر على صحتها أو صحة طفلها.
  • من ناحية أخرى تتأثر صحة الطفل بصحة الأم بالتأكيد لذلك يعد يجب عند اتباع رجيم الصيام المتقطع والرضاعه سواء كانت من الثدي فقط أو كانت معتمدة على الحليب الصناعي الاهتمام بنوعية الأكل وجودته، بحيث يكون صحي ومتوازن.
  • لأن الأم التي تحظى بصحة جيدة، تكون أكثر قدرة على العناية بطفلها بغض النظر عن نوع الرضاعة التي تعتمد عليها.

طالع أيضًا: حبوب منع الحمل للمرضع

Leave a comment