- Advertisement -

الضغوط النفسية في العمل

الضغوط النفسية في العمل تؤثر بشكل سلبي على نفسية الموظف وبالتالي تقلل من إنتاجيته مما يؤثر على العمل بشكل عام، لهذا سوف نتعرف اليوم على مصادر وأسباب الضغوط النفسية والأعراض التي تشير إلى وجود ضغوط نفسية وكيفية علاجها.

الضغوط النفسية في العمل

الضغوط النفسية في العمل هي استجابة انفعالية تحدث بسبب التعرض لبعض الأحداث والوقائع في مجال العمل مما يؤثر على العمل كمًا ونوعًا.

قد تكون ضغوط العمل إيجابية تساعد على زيادة الإنتاج وقد تكون سلبية تؤثر بشكل سلبي على الموظف وعلى العمل.

قد يهمك أيضا: الارشادات للتغلب على ضغوط العمل

 

 أسباب الضغوط النفسية في العمل

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور ضغوط العمل ومنها:

1- بيئة العمل

  • ضيق لمكان مما يقلل من عدم التحرك بسهولة بين الموظفين.
  • عدم وجود تهوية جيدة مما يقلل من الأكسجين وبالتالي يسبب الضيق لجميع العاملين في المكان.
  • الأصوات المرتفعة والضجيج الذي يؤثر على الجهاز العصبي.
  • العمل عدد ساعات طويلة مع قلة فترات الراحة.
  • عدم الشعور بالأمان في العمل الحالي.
  • لو كانت المهام المطلوبة من الموظف أعلى من قدراته.
  • تعدد المهام التي يقوم بها الموظف.

2- أسباب تعود إلى صاحب العمل

قد يكون صاحب العمل هو مصدر الضغوط النفسية وذلك للأسباب الآتية:

  • لو كان الأجر الذي يتقاضاه الموظف غير مناسب مع المهام التي يقوم بها.
  • قلة المكافآت والحواجز أو قلة المرتب.
  • عدم وجود تأمين صحي للموظف.
  • لو كان الموظف يقوم بمهام غير مهامه الأساسية في مجال العمل.

3- أسباب تعود للعامل

قد تكون مصادر الضغوط النفسية لأسباب تعود للعامل نفسه ومنها:

  • عدم رضا الموظف عن مهنته.
  • لو كان العامل يتلقى تغذية غير مناسبة.

4- زملاء العمل

  • لو كان هناك سوء معاملة من الزملاء فقد يتسبب ذلك في الضغوط.
  • كثرة المشاكل والخلافات مع الزملاء.
  • عدم وضوح المهام المطلوبة من كل موظف.
  • وجود الغيرة بين الزملاء.

قد يهمك أيضا: انواع ضغوط العمل

أعراض الضغوط النفسية في العمل

كل من يتعرض لضغوط العمل فإنه قد يعاني من ظهور بعض الأعراض ومنها:

  • الصداع وألم الرأس.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • وجود ألم متفرق في أماكن مختلفة من الجسم.
  • التعرق الشديد.
  • الخفقان.
  • ضعف الجهاز المناعي.

آثار ضغوط العمل على الجسم

قد تؤثر الضغوط النفسية على صحة الجسم بشكل سلبي وذلك كالتالي:

  • تؤثر الضغوط النفسية على صحة القلب لأنها تزيد من إفراز هرمون الأدرينالين والذي يؤثر على زيادة ضربات القلب ويؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.
  • كما أن الضغط النفسي يؤثر على عمل الدماغ ويزيد من فرصة الإصابة بالجلطات الدماغية وارتفاع ضغط الدم والنزيف الداخلي.
  • تؤدي الضغوط النفسية إلى الزيادة في الوزن لأن بعض الناس تتناول الأكل بشراهة في وقت الضغوط النفسية.
  • كما تؤدي الضغوط النفسية على زيادة الحبوب في البشرة بسبب زيادة إفرازات الغدة الدرقية الدهنية التي تسبب تلك الحبوب.

علاج الضغوط النفسية

لكل من يعاني من الضغوط النفسية الخاصة بالعمل يمكنه السيطرة على هذه الضغوط من خلال الآتي:

  • التنفس بعمق وهدوء.
  • الابتعاد بقدر الإمكان عن شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة لأنها تؤثر على الحالة النفسية.
  • الاستماع إلى الموسيقى الهادئة.
  • الصلاة بخشوع والإطالة في السجود، لأن السجود يعمل على تفريغ الشحنات السلبية من الجسم.
  • التواجد مع الأهل والأصدقاء المقربين لاكتساب طاقة إيجابية.
  • ممارسة الهوايات المفضلة بالإضافة إلى ممارسة الرياضة كل يوم.
  • مشاهدة التلفاز لتقليل التوتر بقدر الإمكان.

في النهاية بعد أن وضحنا لكم أسباب الضغوط النفسية في العمل وتأثير هذه الضغوط على صحة الجسم، ينبغي التعامل بشكل حكيم مع تلك الضغوط لكي يتم الانتهاء منها بشكل سريع دون ترك أي آثار سلبية على الجسم.

قد يهمك أيضا: ضغوط العمل وكيفية التعامل معها