الطالب المصاب بفرط الحركة ونقص الانتباه ذكي ولكن بحاجة للمساعدة!

غالبًا ما يدفع الأطفال والمراهقون المصابون بفرط الحركة ونقص الانتباه ثمن هذا الاضطراب في صورة درجات منخفضة والعقاب المستمر في المدرسة والتنمر من أقرانهم وقلة احترام الذات. في الوقت نفسه، يشعر المعلم بالذنب لأنه لا يمكنه توصيل الدرس إلى الطفل المصاب بفرط الحركة ونقص الانتباه وينتهي به المطاف في تلقي شكاوى من أولياء الأمور الذين يشعرون أن أطفالهم يتعرضون للإهمال في الفصل الدراسي. لكن لا يجب أن يستمر الحال بهذه الطريقة. هناك استراتيجيات يمكن للمدرس استخدامها لمساعدة الطلاب الذين يعانون من هذا الاضطراب للتغلب على تحديات التحصيل الدراسي، والتركيز دون تعطيل الآخرين، والنجاح في الفصل الدراسي مهما كان مراحلهم العمرية.

 

يعد اضطراب الانتباه وفرط الحركة من بين اضطرابات النمو الأكثر شيوعا، إذ تقدر نسبة انتشاره بين أطفال العالم بحوالي (%10) ، و يجمع هذا الاضطراب الشائع بين ثلاثة أنماط رئيسية: نمط خاص بضعف الانتباه، الثاني بفرط الحركة، أما الثالث فهو النمط المشترك بين ضعف الانتباه وفرط الحركة إضافة إلى وجود سلوك اندفاعي.

في حين قد تتعدى أعراض (ADHD) الثلاث الأنماط المذكورة سابقا إلى جواز ظهوره مصاحبًا لمجموعة من الاضطرابات الثانوية الأخرى كالاضطرابات الانفعالية، لدرجة أن بعض العلماء وصفوه بالحديقة المتنوعة.

فهو باختصار عبارة عن سلوك متواصل من زيادة في الحركة ونقص في الانتباه مع وجود سلوك اندفاعي، بشكل لا يتناسب مع عمر الطفل

كما تعود أسباب الإصابة باضطراب الانتباه وفرط الحركة إلى مجموعة غير متجانسة من العوامل تتراوح ما بين الوراثة، البيئة، والعوامل النورولوجية، الأمر الذي سهل تفسير العلاقة بين صعوبات التعلم و (ADHD) مرورا بوظيفة الذاكرة العاملة، وهذا ما ينعكس سلبا على خبرات الطفل أو يجعل استيعابه للمادة التعليمية صعبا.

طالب مصاب
قد يتعرض الطالب المصاب لبعض المضايقات من مدرسيه وزملائه ولكن لابد من تدخل المدرس الواعي لمساعدته

إذا كيف يمكنك تعليم الطفل الذي لا يستقر على حال ولا يستمع؟ الجواب: مع الكثير من الصبر والإبداع والاتساق. كمعلم ، يكمن دورك في تقييم الاحتياجات الفردية لكل طفل ونقاط قوته. بعد ذلك، يمكنك تطوير الاستراتيجيات التي تساعد هؤلاء الطلاب في التركيز واستخدام قدراتهم الكاملة.

تدمج البرامج الناجحة للأطفال المصابين بفرط الحركة ونقص الانتباه المكونات الثلاثة التالية:

  1. أماكن الإقامة: ما يمكنك القيام به لجعل التعلم أسهل للطلاب المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.
  2. التعليمات: الطرق التي تستخدمها في التدريس.
  3. التدخل: كيف تتجنب السلوكيات التي تعطل التركيز أو تشتت انتباه الطلاب الآخرين

ماهي الخصائص التعليمية المرتبطة باضطراب الانتباه وفرط الحركة

تبدو مشكلة عدم الانتباه للتعليمات الصعبة والمهام المدرسية المطلوبة شائعة بشكل كبير بين طلاب المرحلة الابتدائية، فمن بين كل طفل من أربعة أطفال يعانون من (ADHD) تظهر لديهم اضطرابات في التعلم، وأكثر من ذلك هم معرضون للفشل الدراسي، بالرغم من قدراتهم العقلية المتوسطة أو التي تعلو على المتوسط.

 

هناك ثلاثة أسباب رئيسية تقف خلف صعوبات التعلم عند الأطفال المصابين باضطراب الانتباه وفرط الحركة تتمثل في:

  • اضطراب الانتباه وفرط الحركة له علاقة بخلل نشاط الذاكرة العاملة.
  • مشاكل على مستوى الوظائف التنفيذية أيا كان نوعها سواء في القدرة
    فرط الحركة قد تدل على الذكاء
    من بين كل طفل من أربعة أطفال يعانون من (ADHD) تظهر لديهم اضطرابات في التعلم

    على تحديد المشكلة، خطة العمل، تنفيذ الخطة أو تقييم فاعليتها.

  • مشاكل في سرعة معالجة المعلومات.

وفيما يلي عرض مختصر لأهم هذه الخصائص التعليمية التي يمتاز بها الطفل المصاب بفرط الحركة ونقص الانتباه

1- ضعف القدرة على الفهم

أي ضعف قدرة الطفل على فهم المعلومات التي يستقبلها سواء كانت شفهية أو مكتوبة.

وقد أظهرت نتائج الدراسات الحديثة أن الأطفال المصابين بـ (ADHD) لا يفهمون أكثر من (%30)  من مجموع المعلومات التي يسمعونها. وهذه حقيقة علمية خطيرة توحي بأن الطفل لا يفهم إلا ثلث المعلومات التي يتلقاها خلال اليوم الدراسي مما يترتب عليه الخطأ في الاستجابة.

2-  الاستجابة الخطأ

ترجع الاستجابة الخاطئة للطفل الذي يعاني من اضطراب الانتباه وفرط الحركة إما لضعف قدرته على الفهم، أو لضعف قدرته على التذكر، بحيث لا تسعفه العمليات العقلية على استدعاء المعلومات الضرورية التي يحتاجها من الذاكرة طويلة المدى.

3- كثرة النسيان

إن كثرة النسيان من أهم السمات التي يتصف بها الطفل ذو اضطراب الانتباه وفرط الحركة، فكثيرا ما نجده ينسى أدواته الدراسية، أداء واجباته المنزلية، استذكار دروسه ومحصلة ذلك هو انخفاض مستوى التحصيل الدراسي لديه.

طفل كثير الحركة ضعيف التركيز
كثرة النسيان من أهم السمات التي يتصف بها الطفل ذو اضطراب الانتباه وفرط الحركة

4-  شرود الذهن

إن العملية التعليمية تتطلب من الطفل أن يركز انتباهه على المنبه الرئيسي وتجاهل المنبهات الدخيلة الأخرى، وهذا الأمر يشكل صعوبة كبيرة للطفل الذي يعاني اضطراب الانتباه وفرط الحركة .فالتشتت المتكرر لانتباه الطفل الذي يعاني من هذا الاضطراب، يجعله لا يكمل العمل الذي يقوم به، فكثيرا ما يجد المعلم فجوات في عمل هذا الطفل و يتهمه بالتقصير.

5- الكتابة الرديئة

إن كتابة الطفل المصاب باضطراب الانتباه وفرط الحركة مليئة بالأخطاء اللغوية حتى ولو كان الطفل يقوم بالنقل من كتاب أمامه، فضلا عن ذلك على المحو و الشطب الذي يميز كتاباته مما يجعل الشكل العام لها رديئا.

6- تجنب الموقف التعليمي

إن الطفل المصاب باضطراب الانتباه وفرط الحركة يحاول دائما أن يبتعد بشتى الطرق عن المواقف التعليمية بصفة عامة، والتي تحتاج إلى تفكير وجهد عقلي بصفة خاصة، ولذلك يحاول تجنب هذه المواقف بحيل شتى، فقد نجده يشتكي مثلا من صداع في رأسه أو ألم في بطنه، كما نجده يستغرق وقتا طويلا في أداء بعض المهام السهلة كمسح السبورة أو إخراج أدواته بنية تضييع الوقت. وإذا عجز عن تجنب الموقف التعليمي بإحدى الحيل السابقة أو غيرها فإنه يجلس في مقعده ويهيم بخياله في عالم آخر من أحلام اليقظة بعيدا عن العملية التعليمية.

تقنيات التدريس للطلاب المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

ينبغي على المدرس استخدام تقنيات واستراتيجيات خاصة للتعامل مع الطالب المصاب بـADHD

تقنيات التدريس التي تساعد الطلاب الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه على التركيز والحفاظ على تركيزهم على الدرس ويمكن أن يكون عملهم مفيدًا للفصل بأكمله.

بدء الدرس

  • قم بإشارة إلى بداية الدرس باستخدام إشارة سمعية ، مثل منبه أو جرس
  • إقامة اتصال مع أي طالب لديه ADHD.
  • تدوين أنشطة الدرس على السبورة.
  • عند بدء الدرس، أخبر الطلاب بما سيتعلمونه وما هي توقعاتك. أخبر الطلاب بالمواد التي يحتاجون إليها بالضبط.

ماذا تفعل أثناء الدرس؟

  • حافظ على التعليمات بسيطة ومنظمة. استخدام وسائل الايضاح، والرسوم البيانية ، وغيرها من الوسائل البصرية.
  • تنوع وتيرة الدرس وتشمل أنواع مختلفة من الأنشطة. العديد من الطلاب الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يبدون بلاءً حسناً مع الألعاب التنافسية أو الأنشطة الأخرى السريعة والمكثفة.
  • قم بإعداد تلميح غير مزعج مع الطالب المصاب مثل اللمس على الكتف أو وضع ملاحظة لاصقة على مكتب الطالب، لتذكير الطالب بالبقاء في المهمة.
  • اسمح للطالب المصاب بفواصل متكررة من اضطراب فرط الحركة والسماح له / لها بالضغط على كرة مطاطية أو النقر على شيء لا يسبب ضوضاء كمتنفس للحركة.
  • حاول ألا تطلب من طالب مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه القيام بمهمة أو الإجابة على سؤال علني قد يكون من الصعب للغاية.

إنهاء الدرس

  • لخص النقاط الرئيسية.
  • إذا أعطيت مهمة للطلبة، اطلب من ثلاثة طلاب مختلفين تكرارها، ثم اطلب من الفصل أن ينسجم معها، ووضعها على السبورة.
  • كن محددًا فيما يتعلق بما يجب أخذه إلى المنزل
Source