العمل في وقت متأخر , تعرفي على مخاطره خصوصا على النساء , و كيفية التغلب عليها !

العمل في وقت متأخر :

الملايين من البشر يمارسون العمل في وقت متأخر , حيث يبدأ عملهم في ساعة متأخرة من الليل حتى الصباح , و يقول راسل فوستر  أنه منذ إختراع توماس اديسون للمصباح الكهربائي تمكننا من غزو الليل بأقل تكلفة و كان النوم هو الضحية , و تكمن المشكلة هنا في ساعتنا البيولوجية .

العمل ليلا
العمل مساءا

خطر العمل ليلا :

  • الإرهاق و التعب
  • فقدان المعلومات المهمة , و صعوبة التواصل الإجتماعي
  • العمل ليلا يؤثر على أداء الأشخاص في العمل
  • عدم قدرة الفرد على الحصول على التغذية الجيدة , حيث يرتفع معدل الكربوهيدرات من 30 إلي 40% بعد 4 -5 أيام من قلة النوم بسبب إرتفاع هرمون غريلين , و الذي يشجع على تناول الكربوهيدرات و السكريات , كما أن العمل ليلا يعطل من عملية التمثيل الغذائي
  • تجاوز ساعتنا البيولوجية يزيد من محور التوتر لدينا , و كأن الجسم طوال الوقت ليلا يفرز مواد تتفاعل مع الخطر , و يضخ الجلوكوز إلي الدم و يزيد من ضغط الدم كأنه يعد الجسم لمواجهة خطر ما , و لكننا في الواقع نعمل ولا نواجه خطر ما
  • قد تتعطل الساعة البيولوجية التي تستخدم إشارات ضوئية لتخبر أجسادنا بمواعيد النوم , و ذلك بسبب العمل بشكل غير منتظم
  • العمل ليلا يزيد من إحتمالية الإصابة بأمراض القلب و السكتة الدماغية
عدم القدرة على النوم
صعوبة النوم نهارا

خطر العمل في وقت متأخر على النساء :

تشير الدراسات أن عمل المرأة لوقت متأخر يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي و الجلد و الأمعاء , و وجدت الدراسات أن نسبة إصابة المرأة العاملة مساء بأنواع من السرطان تفوق نسبة الإصابة لأي إمرأة أخرى , فلإصابة بسرطان الثدي تفوق بنسبة 32% , و تفوق الإصابة بسرطان الجلد بنسبة 41% , وسرطان الجهاز الهضمي بنسبة 18%  , و أن أكثر النساء عرضة للسرطان هن الممرضات اللائن يعملان في المساء .

نصائح للتغلب على أضرار العمل ليلا :

  • شرب الكثير من الماء , لأن ذلك يجعل الجسم في حالة نشاط و يحسن من أداء الفرد
  • شرب الكافيين في منتصف ساعات العمل , حتى ينتهي تأثيره قبل أن تذهب إلي بيتك في الصباح لتسترخي
  • عليك تعويد جسمك على العمل ليلا و النوم أثناء النهار
  • إخبر العائلة و الأصدقاء بأن عليهم أن يحترموا فترة نومك في الصباح نظرا لطبيعة عملك
  • خذ راحتك من النوم صباحا و إعمل على جعل الغرفة مظلمة و هادئة , لأن الضوء يؤثر على أجسادنا
  • ممارسة التمارين بعد الإستيقاظ من النوم و ليس قبل الذهاب للنوم حيث تسهم التمارين في الشعور باليقظة مما يؤرق الفرد في نومه .