- Advertisement -

الفرق بين اضطراب الشخصية الفصامية والفصام

نتعرف من خلال الفقرات التالية على الفرق بين اضطراب الشخصية الفصامية والفصام حيث أن تلك الحالتين المرضيتين تعدان من بين الاضطرابات النفسية والتي تظهر آثارها على شخصية كل من أصيب بها، ومن خلال ما يلي من السطور القادمة نوضح الفروق بشيء من الإيضاح والتفصيل.

قد يهمك أيضا: اختبار الشخصية الانطوائية

الفرق بين اضطراب الشخصية الفصامية والفصام

الفرق بين اضطراب الشخصية الفصامية والفصام نوضحه من خلال النقاط التالية:

  • الفصام يعد أحد أنواع الأمراض التي تصيب العقل، ويتسم بحدة الأعراض كما أن الإنسان المصاب به يصعب شفائه إلا باتباع نظام علاجي متخصص ومدروس من قبل مختصين بالصحة العقلية والنفسية.
  • الشخصية المصابة بالاضطراب الفصامي في الشخصية من الممكن أن نقدم لهم المساعدة للتمييز بين مستويات، وأنواع أفكارهم، ومن الممكن أن نبين لهم أن ما يتخيلونه يعد وهم، وقد يسهل أن يقتعوا بذك.
  • بالنسبة للفصاميين، فنجد صعوبة في محاولة فصلهم عن خيلاتهم، وما يرونه من هلاوس بصرية، فنفقد التحكم فيهم في تلك الجزئية، والتي تحتاج لمسعدة خبير نفسي مختص.

الفرق بين اضطراب الشخصية الفصامية والفصام

علاج الفرق بين اضطراب الشخصية الفصامية والفصام

يختلط الأمر على الكثيرين حيث قد يوحدون ما بين المصابين بالاضطراب السلوكي الشخصي الفصامي، والمصابين بمرض الفصام العقلي، وقد أشرنا في السابق الفرق بين هاتين الحالتين، ولكن قد يكون العلاج بمرحلة من مراحله في كلتا الحالتين مشترك، وأهم العلاجات المشتركة هي الأدوية التي تقاوم مشاعر الاكتئاب لدى هؤلاء المصابين بكلا النوعين من المرض.

الطبيب النفسي المتخصص والذي يصادف مثل تلك الحالات يستطيع التفريق ما بينهما بسهولة، وكذلك يحدد المسار اصحيح الذي يستطيع من خلاله أن يوجه العلاج بطريقة صحيحة كي تتحسن الحاة بشكل أفضل.

الجلسات النفسية تعد من بين الحلول المثلى للاضطراب في الشخصية الفصامي، وبالنسبة لحالة الفصام فقد تكون الجلسات الكهربية، وما يقوم به المعالج النفسي من جلسات استشفاء طريق ومسار صحيح في العلاج.

أعراض تظهر على المريض بالفصام

من بين أكثر الأعراض التي تكون ظاهرة على المصاب بالفصام ما يلي بالنقاط التالية:

  • البرود الشديد في العاطفة، والذي قد يصل إلى درجة ومستوى التبلد.
  • يميل الشخص المريض بالفصام إى أن يكون وحيد وغير متواجد مع أفراد أسرته.
  • ليس لديه أي أصدقاء مقربين.
  • غير اجتماعي عى الإطلاق.
  • لديه مشاعر الخوف الشديد.
  • الخيال المريض، وعدم الوعي بما يحيط به من مواقف.
  • انفعالاته غريبة، وغير متوافقة مع المواقف التي يتعرض لها.
  • المرض يكون واصل للعقل، ويؤثر عى عقلانيته وإدراكه لما يحيط به.
  • الخوف الشديد والمستمر من الناس.
  • يبدأ في عدم التفريق بين الأشخاص في أشكالهم، وقد ينسى أقرب الناس له، وتلك من بين أقوى الأعراض التي تظهر على من يعاني الإصابة بالفصام.

قد يهمك أيضا: الشخص الانطوائي

الفرق بين اضطراب الشخصية الفصامية والفصام

أعراض الفرد المصاب بالاضطراب الفصامي في الشخصية

من بين الأعراض التي تظهر بقوة على كل من يعاني الاضطراب الفصامي في الشخصية ما يلي ذكره بالنقاط التالية:

  • هلوسة سمعية.
  • هلوسة بصرية.
  • الخوف الشديد.
  • القلق المفرط.
  • التوتر الشديد.
  • الذاكرة ضعيفة.
  • الانتباه مشتت.
  • التركيز قليل.
  • لا يميل للعاطفة.
  • الحزن في غير مواقفه.
  • الفرح بالمواقف التي لاتستدعي ذلك.
  • الانفعالات غير مبررة وليس لها أي أسباب.
  • حب الوحدة، فلا يختلط مع الآخرين.
  • لا يستطيع التكوين لعلاقة اجتماعية سوية وطبيعية.
  • دائمًا يفكر في الأشخاص الآخرين بسلبية، وأنهم يحاوون مرارًا وتكرارًا إحاق الأذى به.
  • عدم الشعور بالأمان، وتخيله لمخاطر كثيرة تحدق به.
  • لا يستطيع أن يتجاوز أي أزمة بمفرده.
  • الأوهام تراوده طوال الوقت وعلى مدار يومه.

 

قد يهمك أيضا: سمات الشخصية الهستيرية