القلق والخوف و نوبات الهلع ..مشاعر طبيعية أم حالة مرضية؟

يستخدم العلاج السيروتونين في معالجة كل أنواع اضطرابات القلق، بالإضافة إلى أنواع عديدة من الاكتئاب

إذا كنت تريد التعرف على  كل شيء حول القلق و نوبات الهلع ، فتابع هذه السطور!
عندما تكون قلقًا حول مدى قلقك!
تأتي هذه الاضطرابات في عدة أشكال، مثل الشعور بالفزع عند التواجد في مواقف اجتماعية، أو الشعور المستمر حول الصحة والوظيفة والعائلة. يمكن التحدث مع الطبيب بشأن هذه المخاوف حيث يمكنه إبرازها وإخراجها من داخل نفسك لتتمكن من التعامل معها.

اضطراب القلق العام:

من الممكن أن تنتاب الشخص مخاوف لا داعي لها حول أبسط الأشياء في الحياة اليومية مثل المال والصحة والشئون العائلية أو حتى العمل. يمكن أن يتوقع الإنسان ما هو أسوأ، حتى لو كان ما تقلق بشأنه أمر يسير لا يحتمل القلق. ربما كان من الصعب التحكم في هذا النوع من القلق الذي دام لشهور والتخلص منه دفعة واحدة. يمكن أن يؤثر القلق على نومك وتركيزك ويتركك في حالة من الإعياء والتعب الشديدين.

اضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي)

مريض الرهاب الاجتماعي يخاف من التجمعات العامة ويهرب من الآخرين

هذا النوع من القلق لا يعتبر خجلًا- فالشخص في هذه الحالة يشعر بخوف شديد من السخرية أو إحراج نفسه في مواقف اجتماعية. تبدأ هذه المعاناة فعليًا من فترة المراهقة، ويمكن أن تسبب مشكلات لصاحبها على المستوى الاجتماعي والمهني والعاطفي، هذه الاضطرابات يمكن أن تجعل الإنسان يشعر بالخزي وبأنه لا حيلة له.

اضطرابات الهلع (نوبات الهلع)

تعتبر نوبات الهلع بمثابة اندفاع مفاجئ من القلق المكثف الذي يأتي من حيث لا تعلم. يمكن أن تحدث هذه النوبة في أي وقت، حتى وأنت نائم. إذا كنت تعاني من هذه النوبات بشكل دوري وتخشى أن تهاجمك مرات أخرى، فربما تكون مصابًا بنوبات الهلع. تبدأ هذه النوبات عادة في فترة المراهقة، وتصيب النساء أضعاف الرجال. تتشابه أعراض القلق مع أعراض نوبات الهلع مثل ضربات القلب المتسارعة وألم المعدة. ولكن مع اختلاف واحد وهو أن نوبات الهلع تكون أكثر كثافة وتتكون بسرعة ثم تخف وتتلاشى. تتضمن الأعراض أيضًا الرعشة والشعور بالصعوبة في التنفس والخوف من الموت والشعور بأنك على وشك الجنون.

تتضمن أعراض نوبات الهلع الرعشة والشعور بالصعوبة في التنفس والخوف من الموت

أجورافوبيا: رهاب الخلاء

كان في الماضي يتم تشخيص هذا العرض باعتباره جزءًا من نوبات الهلع المعروفة، ولكن الآن يتم تشخيصه باعتباره اضطراب من نوع خاص. يجعل هذا الاضطراب الشخص يبتعد عن التجمعات والأنشطة الاجتماعية أو المولات التجارية. في الحالات الشديدة، يكون من الصعب على الشخص مغادرة منزله دون أن ينتابه قلق عارم.

الفوبيا (الخوف الشديد)

كلنا لدينا مخاوف مرعبة من أشياء مختلفة مثل العناكب والارتفاعات والمصاعد أو حتى طبيب الأسنان. ولكن يتمكن معظم الناس من السيطرة على هذه المخاوف. عندما يتسبب خوفنا الشديد من شيء محدد في إصابتنا بالقلق الشديد بحيث يؤثر على نمط حياتنا اليومية، فتسمى في هذه الحالة فوبيا.

وما هو العلاج؟

يتم العلاج للفوبيا والرهاب من خلال عدة طريق يحددها الطبيب المعالج

تتعدد أساليب العلاج لحالات الرهاب والفوبيا ونوبات الهلع، فمنها على سبيل المثال:
علاج السلوك المعرفي CBT
يتم علاج معظم حالات اضطرابات القلق بطرق متشابهة. على سبيل المثال، تساعدنا هذه الطريقة في أن نعلم المزيد حول حالتنا والقيام بأشياء – مثل الحفاظ على نمط العلاج- لفهم أفكار معينة تنتابنا وسلوكيات نقوم بها. يستغرق الأمر ما بين 12- 16 أسبوع لملاحظة علامات التحسن في الحالة.

العلاج: طريقة التعرض

تتلخص فكرة هذا النوع من العلاج في التخلص من خوفك عن طريق تواجدك حول الأشياء التي ترعبك، ولكن بطريقة تدريجية: فكلما تعرضت للشيء الذي يخيفك، كنت أقل قلقًا بشأنه. إذا كنت تعاني من الرهاب الاجتماعي، فربما كان العلاج يتمثل في الذهاب إلى الأماكن المزدحمة مثل المطاعم أو المولات، وإذا كنت تعاني من فوبيا الحشرات، فمن الممكن ان يكون العلاج هو القرب من إحدى اللوحات التي تحوي حشرة مرسومة، ما ثم التقرب الحقيقي الواقعي من تلك الحشرة في الواقع.

العلاج: القبول والالتزام

عن طريق هذا النوع من العلاج، يعمل المرء بحيث يكون واعيًا بالأفكار السلبية التي تهاجمك بسبب قلقك وتقبلها. يتعلم الشخص أن يفكر في تلك الأفكار بطريقة مختلفة ويلتزم بتغيير سلوكياته التي تتداخل سويًا في حياته.

يستخدم العلاج بالسيروتونين في معالجة كل أنواع اضطرابات القلق، بالإضافة إلى أنواع عديدة من الاكتئاب

العلاج: تناول / تعاطي السيروتونين الانتقائي

تقوم تلك العلاجات بالتأثير على الطريقة التي يستخدم فيها المخ مادة السيروتونين لإرسال رسائل تتحكم في المزاج والقلق. يستخدم هذا العلاج في معالجة كل أنواع اضطرابات القلق، بالإضافة إلى أنواع عديدة من الاكتئاب.

علاج: البنزوديازيبينات (فئة من الأدوية نفسانية المفعول)

يستخدم هذه العلاج في إراحة العضلات من التوتر الذي أصابها وتساعدها على تهدئة غير ذلك من أعراض القلق، كما أنها يمكن أن تهدئ من تفكير المرء وتساعده على النوم العميق. عند استخدام هذه الطرق لفترة طويلة، يمكن أن يحتاج المرء بالتدريج لجرعات أعلى للحصول على نفس المفعول، بل ويمكن أن تؤدي إلى الإدمان.

علاج: إزالة التحسس وإعادة المعالجة عن طريق حركة العين (EMDR)

باستخدام هذا النوع من العلاج غير الشائع، يقودك المعالج من خلال سلسلة من حركة العين (من جانب إلى جانب- كلما تكلمت عن فكرة مزعجة أو ذكرى مؤلمة. الفكرة تشبه حركة العين السريعة التي تحدث أثناء النوم. أظهرت الأبحاث أن تلك الطريقة تنجح في متلازمة ما بعد الصدمة، كما يقول بعض الأطباء أن هذا الأسلوب يعالج نوبات الهلع والفوبيا أيضًا.

Source