“القيادة المغناطيسية”

نسمع كل يوم عن طرق متعددة لقيادة الآخرين و التأثير عليهم من خلال طرق متعددة منها مثلا طرق التسويق الإلكتروني الذي تلاحقنا في كل مكان علي صفحات الإنترنت.

و لكن كيف تقود الآخرين و كأنك مغناطيس؟ و ما هي علاقته بالتسويق الإلكتروني؟

حتي تتمكن من بيع أي سلعة إلكترونية فيجب أن تتبع تكتيكا معينا وهو كما يلي:

1- الإنجذاب : و عادة ما يحدث من خلال المدونات و الفيسبوك و تويترو الصور و غيرها

2- التعود

3- التحول

4- التفاعل

http://i2.wp.com/www.weekendblog.net/wp-content/uploads/2016/03/sales-funnel.png?resize=300%2C248 300w” sizes=”(max-width: 640px) 100vw, 640px” width=”620″ height=”511″ style=”padding: 0px; margin: 0px; outline: none; list-style: none; border-style: none; max-width: 100%; height: auto;”>

و الدور الرئيسي للقيادة المغناطيسية هو تحويل المستهلك من مجرد متابع لك لينجذب للتفاعل و الإنشغال بك و قد يتم ذلك من خلال رسائل البريد الإلكتروني الموجهة له مباشرة

كيف يمكن أن تخلق القيادة المغناطيسية:

فمن أجل أن تحقق   نتائج أكثر فاعلية ، يجب الإهتمام  بطبيعة الجمهور الذي تتعامل معه و طبيعة السلعة أو الخدمة التي تقدمها, و بالتالي تعرف كيف ستؤثر. و إليك بعض النصائح هنا:

1- اهتم بتصميم جذاب للسلعة

اهتم بعناوين جذابة لما تنشره على وسائل التواصل حتى تحقق مرحلة الإنجذاب.

استخدم الألوان و المتناقضات

أخبر المستهلك عما سيجنييه الآن أو لاحقا

استخدم أفعال و كلمات تدعو للقيام بعمل ما و محفزة

ضع مطلبك دائما موضع الأهمية و العجلة من تنفيذه فورا

وسائل تحقيق القيادة المغناطيسية:

1- اهتم بالمتابعة و تحليل السلوك أثناء و قبل الحملة

2- وضح دائما الفروق بينك و بين منافسينك

3- ركز دائما على مميزاتك

غادة حامد