- Advertisement -

المازوخية مرض نفسي

هل المازوخية مرض نفسي ؟، وصف الكاتب النمساوي ليوبولد مازوخ  ، هذا الاضطراب  الذي سمي تيمنًا به على أنه يتمثل في الاستمتاع من خلال المعاناة، التي تُخضع الإشباع الجنسي للعقاب الجسدي، أو العقاب العقلي مثل الإذلال الذي يمارسه الشريك. 

قطبها التكميلي هو السادية، حيث أن المعاناة المرغوبة تترجم الحاجة إلى أن يتعرف عليها الشخص الذي يتسبب فيها. ومع ذلك، يجب أن نميز المازوخية الجنسية عن المازوخية الأخلاقية اللاشعورية عمومًا، والتي تؤدي إلى السعي وراء عقوبات ليست جسدية بل نفسية.

وقد كان أول من وصف هذا المرض بالمازوخية الطبيب النفسي ريتشارد فون كرافت في كتاب عن الشذوذ الجنسي تم إصداره سنة 1886 م. 

قد يهمك أيضا: هل قلة الكلام مرض نفسي ؟

المازوخية مرض نفسي

 المازوخية مرض نفسي ما المقصود به ؟ 

يرتبط هذا الاضطراب بإيذاء النفس لفظيًا وجسديًا، لذلك فهو يعرف أيضًا باضطراب الشخصية المهزومة ذاتيًا أو المُحبطة للذَات. 

ومع ذلك، لا يمكن أن يوصف الشخص بأنه مازوخي إلا إذا كان الأذى والألم الذي يشعر به حقيقي. 

في حين إذا كان الشعور ناتجًا عن خيالات أو توهمات أو تمثل في مجرد رغبة داخلية فلا يمكن الحكم على الشخص بأنه يعاني من هذا المرض. 

ولكن هل تعد المازوخية مرض نفسي ؟ ، في الواقع، تناولت العديد من الدراسات حقيقة هذا الاضطراب.

 والتي وضحت أنه مرض نفسي مرتبط في حالات عديدة بالممارسات الجنسية. 

أسباب المازوخية 

على الرغم من أن أسباب الإصابة بهذا المرض غير واضحة، إلا أنه قد يكون ناتجًا عن: 

العنف الأسري 

من بين الأسباب التي ينتج عنها هذا الاضطراب النفسي التعرض لحوادث العنف الأسري في مرحلة الطفولة. 

على سبيل المثال الإهانة من الأبوين وإجبار الطفل على القيام بعدة أمور بالضرب. 

وهو ما يؤدي إلى انحباس هذه الشخصية داخل الشخص فيكون غير قادر على التعبير عن ذاته، بينما يجد استمتاعه وراحته في الذل والإهانة. 

كما قد يظهر ذلك من خلال تقمص الطفل لشخصية الأم المهانة من زوجها، كمحاولة للتخفيف من حدة القلق.

قد يهمك أيضا: ما هو المرض الذي يجعل الانسان يكلم نفسه ؟

الحوادث الجنسية 

استخلص العديد من الدراسات أن التعرض للتحرش أو الاغتصاب وحتى مشاهدة الأفلام الجنسية أحد العوامل التي قد تؤدي إلى هذا الاضطراب. 

وباعتبار المازوخية مرض نفسي ، فإن ذلك يؤثر على الإناث بشكل خاص. 

حيث يتشكل لديهن إحساس بتأنيب الضمير ناتج عن الشعور بالذنب، يجعلهن يعشن داخل سجن نفسي.

قمع التخيلات الجنسية الممنوعة والأفكار الشاذة

حيث يشكل ذلك رغبة لا يمكن الإفصاح عنها، لكونها مرفوضة، ومع مرور الوقت تزيد حدة هذه الرغبات الداخلية. 

فيتم التعبير عنها من خلال ممارستها على النفس، لتحقيق اللذة والاثارة. 

أعراض المازوخية 

يمكن أن تشكل الأعراض التالية علامات على إصابة الشخص باضطراب الشخصية المهزومة ذاتيًا : 

  1. إطلاق الحجج والمبررات الواهية دون أسباب منطقية. 
  2. الإفراط في تناول الطعام حتى الشعور بالألم. 
  3. التهرب من تحقيق الأهداف عند الاقتراب من بلوغها. 
  4. التصدي للعلاقات السعيدة والمستقرة. 
  5. الابتعاد عن الأصدقاء وخلق أسباب تافهة لقطع العلاقة معهم. 
  6. صرف مبالغ كبيرة من الأموال عن قصد. 
  7. تعاطي الكحول والمواد المخدرة.
  8. حب التعرض للسيطرة. 
  9. تقبل الإهانة، وهو أحد أهم الأعراض التي تجسد أن المازوخية مرض نفسي. 
  10. التسامح مع الأشخاص الذين يلحقون الضرر بها. 
  11. رفض إنصاف النفس والدفاع عنها. 
  12. التمسك بالمشاعر المؤلمة والأحاسيس المؤذية. 
  13. انتقاد النفس بشكل مستمر

درجات المازوخية 

يأتي هذا الاضطراب وفقًا لثلاث درجات 

  • الدرجة الأولى: وهي حالة تميل لتكون طبيعية إلى حد ما. 

موجودة عند أغلب البشر، وتظهر من خلال الاستمتاع بمشاهدة فيلم رعب والتلذذ من الخوف على سبيل المثال لا الحصر. 

  • الدرجة الثانية: التعرض للإهانة والعنف الجسدي.

حيث يبدي الشخص ردود أفعال غير طبيعية أو منطقية لذلك، بل على العكس تحدث الإهانة والضرب في داخله شعورًا بالراحة واللذة. 

  • الدرجة الثالثة: والتي تعد فيها المازوخية مرض نفسي مستعصي.

في هذا المستوى، يكون المرض متطورًا، حيث يلجأ الشخص إلى ايذاء نفسه والحاق الضرر الجسدي بها. 

ويشكل ذلك لدى المريض حاجة لا يمكن السيطرة عليها. 

في الحالات المتقدمة، يمكن أن يؤدي الأذى البدني إلى الموت، نتيجة للضرب القاسي وجرح النفس.

 

قد يهمك أيضا: صفات الشخص النرجسي