المساندة والوعي.. أهم ما يمكن أن يقدمه لك اللايف كوتش !

حتى لو كنت ناجحا، فأنت لا زلت بحاجة إلى لايف كوتش !

اللايف كوتشينج هو علم حديث يتعلق بالإرشاد والإلهام ومساعدة الأشخاص على تكوين خطة يمكن تنفيذها لتحقيق الأهداف في الحياة. فما الذي يمكن أن يقدمه لك اللايف كوتش ؟

ما الذي يفعله اللايف كوتش؟

يستطيع اللايف كوتش أو مدرب الحياة أن يحدد نقاط ضعفك وقوتك والمناطق المثيرة للقلق في شخصيتك وتشجيعك على رفع إمكانياتك لمواجهة مخاوفك مما يساعد على أن تعيش حياة ذات معنى مليئة بالإنجازات والنواحي الإيجابية.

أنواع الكوتش – مجالات الكوتشينج

اللايف كوتش
أهم ما يقدمه لك اللايف كوتش هو الدعم والمساندة والثقة ورفع الوعي
  • مدرب قيادة

يدربك هذا الكوتش على تطوير فريق العمل الخاص بك، يساعدك على تنمية مهاراتك التنفيذية وقدراتك على اتخاذ القرار. بصرف النظر عن نوع القيادة الذي تمارسه، يمكنك استخدام الإرشادات والأساليب الخاصة بكوتش القيادة. إن برامج فن القيادة ستمكنك من كسب ثقة واحترام الأعضاء الجدد في فريق العمل وتحفيزهم ليكونوا قادة مستقبليين.

  • كوتش ريادة الأعمال

يساعد كوتش ريادة الأعمال على أن تكون واثق من نفسك ولديك من التمكين ما يكفي لتنال قفزة ثقة إلى العالم المثير للمديرين الناجحين. في النهاية، يعتبر كوتش الريادة بمثابة شريك يساعدك على تنمية أعمالك وتطويرها.

  • اللايف كوتش الشخصي

يساعدك هذا الكوتش الشخصي على التركيز على مناطق معينة في حياتك مثل المسار المهني والعلاقات بأشكالها والنواحي المالية والمعاش والصحة وغيرها. يمكن لأي مدرب محترف أن يلهمك في أي من المجالات المذكورة.

من المهم ألا ينتقد الكوتش عميله أو يحكم عليه، فليس هذا ما يقدمه لك اللايف كوتش وليس من الضرورة أن يكون محترفًا في كافة التحديات الهامة في حياة العميل. ولكن ينبغي أن يكون اللايف كوتش محددًا وواعيًا يلقى على العميل الأسئلة التي تمثل مفتاح لعقل العميل مما يساعده على الاقتراب من التحديات في شكل سلوك ينطوي على حلول مركزية.

ماذا يفعل اللايف كوتش
يساعدك الكوتش الشخصي على التركيز على مناطق معينة في حياتك مثل المسار المهني والعلاقات

أهمية التدريب أو الكوتشينج

في عصرنا الحالي، يعيش الإنسان في حالة صراع لعمل توازن بين مختلف مجالات الحياة. فالمسألة لم تعد مجرد توازن تقليدي بين الجانب الشخصي والعملي، بل أضيف إليها المزيد من المسائل الأخرى كالتطلعات والطموحات وغيرها. وهذه هي مهمة المدرب الذي يساعدك في تحسين أدائك في كافة نواحي حياتك. إن اللايف كوتش ليس مجرد معلم أو مرشد، انه علم يحتاج مهارات وشهادات معتمدة من مؤسسات احترافية ذات سمعة معروفة.

إن الكوتشينج يختلف كليًا عن أساليب العلاج ومناهجه التقليدية، فالكوتشينج معني أساسًا بمواجهة التحديات والتغلب عليها، فهو ليس عنصرًا للعلاج (الذي هو شيء جوهري وأكثر عمقًا وطويل المدى ويعالج الحالات السريرية). الكوتشينج يركز على اللحظة الراهنة وعلى المستقبل، بينما المعالج النفسي يفكر في ماضي المريض ليحلله ويتمكن من مساعدته. الهدف الأكبر لأي كوتش سواء تنفيذي أو رياضي أو شخصي هو دفعك لتحقيق أهدافك وتنظيم حياتك على المستوى الشخصي أو المهني.

أثناء جلسة الكوتشينج، لن يقدم لك المدرب أية نصائح ولكن سيساعدك على إيجاد حلول لما تواجهه من مشكلات أو عقبات من خلال توجيه أسئلة بارعة ومنتقاه جيدًا. تساعد برامج الكوتشينج على رفع الوعي لدى العميل وبالتالي إيجاد حلول لمواقف مشابهة قد تواجه الشخص مستقبلًا. لذلك يمكن القول أن الكوتشينج يؤهل الإنسان لإيجاد حلول قصيرة المدى ويهيئه لإيجاد حلول وبدائل تصلح للمدى الطويل أيضًا، وذلك باستخدام وسائل تدريبية قوية وفعالة.

يشبه البعض اللايف كوتشينج بجيش من الداعمين الذين يقدمون النصح والمساندة والاستثمار المعنوي لأي شخص في حاجة إلى المساعدة.

مهمة اللايف كوتش
الكوتشينج يختلف كليًا عن أساليب العلاج النفسي ومناهجه التقليدية

أهم ما يمكن أن يقدمه لك اللايف كوتش ؟

لأنك مهم وأحلامك جزء من هذه الأهمية، فالكوتشينج معني بكل ما يتعلق بك وبتحسين حالتك بشكل عام. بالإضافة إلى تحفيزك للتغلب على حالات عدم الأمان لديك، هي مهمة هائلة تنقذك من الوقوع في النكسات أو العقبات. يساعدك المدربون الحياتيون على حماية نفسك في كل فصل من فصول حياتك، ويرفعونك عندما تكون في قاع اليأس والإحباط، ويحفزونك على الاستمرار في مسارك المحدد. إنهم يستمدون من خبرتهم وشغفهم لمساعدتك لتكون النسخة الأفضل من نفسك.