- Advertisement -

انسداد الأنف للحامل في الشهر الثامن

انسداد الأنف للحامل في الشهر الثامن وعلاجه دون مخاطر على صحة الأم أو الجنين، الأنف هو أحد أجزاء الجهاز التنفسي، بدونه يصعب التنفس ويختنق الإنسان وقد يموت، يتعرض للانسداد إثر نزلات البرد والانفلونزا مما يستلزم علاجًا سريعًا للتمكّن من تسهيل عملية التنفس، فكيف يكون هذا العلاج؟ خاصةً في أشهر الحمل الأخيرة، هيا بنا نرى.

انسداد الأنف للحامل في الشهر الثامن

تعتقد فئة كبيرة من البشر أن انسداد الأنف يتوقف على كثرة المخاط التي توجد بممرات الأنف، والتي تكون نتيجة لالتهابات أوعية الدم الموجودة بالجيوب الأنفية، والتي عادةً ما تحدث نتيجة الأنفلونزا، الزكام، التهابات الجيوب الأنفية، أو الحساسية، فكيف يمكن علاج هذا؟

قد يهمك أيضا: علاج الإنفلونزا للحامل في الشهر الثامن

‎علاج انسداد الأنف للحامل في الشهر الثامن

تتنوع طرق العلاج التي يمكن اللجوء إليها بمثل هذه الحالات، إلا أنه ينصح أولًا باتباع أي من هذه النصائح فهي قد تحدي نفعًا وتحافظ على ترطيب ممرات الأنف ومن ثم تفادي الانسداد، ومن هذه النصائح ما يلي:

  • استعمال مرذاذ أو مرطب.
  • أخذ حمام دافئ طويل، استنشاق بخار المياه من أحد الأواني التي تضم مياه دافئة “ليست ساخنة للغاية”.
  • تناول كميات كافية من السوائل؛ تعمل المياه على زيادة رقة المخاط، وهو ما يعيق انسداد الأنف أو الجيوب الأنفية.
  • تحضير بخاخ من محلول ملحي واستخدامه للأنف؛ يقوم بترطيب ممرات الأنف ومنع جفافها.
  • تطبيق منشفة دافئة مبللة على الوجه أو الجبين تحديدًا، حيث يحد ذلك من مدى انزعاج المريضة ويقوم بتفتيح ممرات الأنف لديها.
  • استخدمي وسادتين خلال الليل للاستلقاء، حيث يساعد بقاء الرأس مرفوعًا على تسهيل عملية التنفس.
  • تفادي استخدام حمام سباحة به كلور بالمياه الخاصة به، فالكلور قادر على زيادة هياج ممرات الأنف.

قد يهمك أيضا: أفضل مشروبات لعلاج برد المعدة للحامل

انسداد الأنف للحامل في الشهر الثامن

علاج انسداد الأنف من ناحية واحدة

قد يحدث الانسداد من جهة واحدة دون الأخرى، هنا يمكن استخدام أي من العلاجات التي تقدر على تحسين الوضع دون استشارة طبية، فهي تزيل انسداد الأنف وتهدئ التهيج الموجود بممرات الأنف.

تعد العلاجات المزيلة للإحتقان أشهر الأدوية التي تعالج تورم ممرات الأنف وتقضي عليه، كما تحد من ضغط الجيوب الأنفية وتحد من شدة الاحتقان، وهي تتوفر في صورة بخاخات للأنف لعلاج الانسداد عندما يتركز في ناحية واحدة، ومن أمثلة هذه البخاخات: أوكسي ميتازولين، نافازولين، السودوإيفيدرين، و فينيليفرين.

كما يساهم اتباع التعليمات المرفقة مع كل بخاخ في علاج انسداد الأنف من ناحية واحدة بشكل أفضل، مع الحرص على عدم استخدام هذه العلاجات إذا كانت من خلال الفم لأكثر من 7 أيام دون استشارة طبية. أما إذا كانت من خلال الأنف وبجهة واحدة فلا تستخدم أكثر من 3 أيام، وإلا نلاحظ زيادة الأمر سوءً، كما ينبغي استشارة الطبيب في حال كنت تعاني من أي مشكلات صحية تتنافى مع استخدام أي علاجات أخرى، ولا تقدم أبدًا الأدوية المزيلة للإحتقان أو علاجات البرد المتوفرة دون استشارة طبية لصغار السن تحت عمر الرابعة.

تعد الأدوية المضادة للهيستامين من أفضل وسائل علاج الانسداد من ناحية واحدة في حال كانت المريضة تعاني من ضغط الجيوب الأنفية واحتقان الأنف، لذا فإن التحكم بها يخفف من شدة هذه الأعراض، لذا اطلب من طبيبك وصف أحد الأدوية المضادة للهيستامين للحد من شدة العطْس والشهاق مع أحد علاجات الاحتقان والجيوب الأنفية.

وتعد المسكنات من طرق العلاج المناسبة والتي تتمثل في: نابروكسين، ايبوبروفين، و أسيتامينوفين، والتي تعمل على الحد من شدة آلام الجيوب الأنفية.

أخيرًا، عليك أن تعلم أن الترطيب هو أهم خطوات القضاء على انسداد الأنف، وذلك عبر الحفاظ على ممرات الأنف رطبة غير جافة، حيث أن الاعتقاد السائد بشأن مساعدة الهواء الجاف في زيادة سيلان الأنف هو اعتقاد غير صحيح.

 

قد يهمك أيضا: نصائح للحامل في الشهر الثامن لتسهيل الولادة