بخطوات بسيطة.. شجعي طفلك على صيام شهر رمضان

مع حلول شهر رمضان الكريم، ووسط استعدادات العائلات لإستقباله والتحضير له، نجد أن الأطفال يرغبون في تقليد الكبار في اداء فريضة الصيام ، نتيجة للفرحة والأجواء الروحانية التي تعيشها المنازل في هذا الشهر الفضيل.

 

 

صيام الطفل للمرة الأولى

كيف تشجعين طفلك على الصيام:

تجد الأم صعوبات في تعويد طفلها على الصيام ومساعدته على تغلب الشعور بالعطش والجوع، لذا فمن الأفضل تدريج ساعات الصوم للطفل والبدء بعدد ساعات قليلة على أن تزيد تدريجيا، حتى يقبل طفلك على الصيام، إلي جانب تذكيره بالعبادات الأخرى مثل قراءة القرآن الكريم وصلاة التراويح في المسجد، والتصدق على الفقراء.
لاشك أن مشاركة الطفل في تزيين المنزل استعداد لشهر رمضان ، وتحضير ملابس الصلاة في المسجد، تشجعه وتحببه على الصيام، أيضا إشراكه في إعداد وجبات الفطور السحور والعصائر الرمضانية الشهيرة.
مدح الطفل والثناء عليه يشجعه على استكمال فريضة الصيام، كما أنها تعطه ثقة بالنفس لهذا الإنجاز الذي أستطاع تحقيقه.
ينصح خبراء الطفولة استخدام التحفيز أثناء تعويد الطفل على الصيام، مع مراعاة أن يكون التحفيز معنويا وليس ماديا حيث لايصح ربط العبادات بالهدايا المادية، وذلك حتى يسمو شعور الطفل بالصيام من الناحية الدينية، ويعلم أن ثوابه عند الله.

 

صيام الأطفال

ما هو السن المناسب لصيام أمن للأطفال؟

ينصح الأطباء بأن يبدأ الطفل بالصيام بعد سن 10 سنوات، مع مراعاة حالته الصحية والنفسية، لذلك ينصح باستشارة طبيب الاطفال الذي باستطاعته تحديد امكانية صيام الطفل، وفقا لموقع “ويب طب“.
يوصي خبراء في علم نفس الأطفال بعدم معاقبتهم حال عدم قدرتهم على الصوم، كذلك عدم مقارنة الطفل بأخوته أو أقاربه حيث أن لكل طفل قدرة على الصوم تختلف عن الآخر.

تشجيع الأطفال على الصيام

توقفي عن إجبار طفلك على الصيام في هذه الحالات:

– اذا شعر طفلك بالإجهاد والتعب لا تجبريه على استكمال الصوم حتى لا يكره تلك الفريضة، كذلك خوفا من أن يتعرض لمضاعفات قد تضر صحته.
– يمنع الطفل من الصوم في حالة اذا كان مصابا بأمراض السكري والكلي، وفقر الدم والضعف العام، إلا بعد استشارة الطبيب.
– أحرصى على مراعاة مشاعر الطفل الصائم من خلال عدم إطعام الأطفال الأصغر سننا أمامه حتى لا يغلبه جوعه وعطشه .

تغذية الطفل الصائم

خمسة نصائح تساعدك في تغذية طفلك الصائم خلال رمضان:

  1. عليكِ الإهتمام بتناول طفلك وجبة السحور لما لها من فوائدة عديدة تساعده على تحمل مشقة الصيام، لذا فلابد أن يحتوي السحور على منتجات الألبان والخضروات التي تمنع العطش مثل الخيار والخس، كذلك الفواكه الطازجة، بالإضافة إلي البيض والخبز، وعدم تقديم الحلويات والأطعمة التي تحتوي على الأملاح كي لا يشعر بالعطش.
  2. وينصح بتأخير وجبة السحور ، تجنبا لإحساسه بالجوع والعطش، ومثلما حثنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم على تأخير السحور قال صلى الله عليه وسلم : “عَجَّلُوا الإِفْطَارَ ، وَأَخَّرُوا السُّحُور”.
  3. أما عن وجبة الإفطار، فعليكِ الإهتمام بأن يتناول طفلك التمر مع اللبن أو عصائر طبيعية، ثم يبدأ بتناول الحساء الدافيءكما يجب أن تتكون الوجبة من البروتين مثل اللحوم والدجاج والأسماك ، كذلك النشويات مثل الأرز والمكرونة والخبز حيث تمد جسم طفلك بالطاقة التي فقدها طوال فترة الصيام ، بالإضافة إلى الخضروات المطبوخة الصحية، وصحن من السلطة
  4. بعد العودة من صلاة التراويح، يمكننا إعطاء الطفل فواكهة، أو كمية قليلة من الحلويات كي تمده بالنشاط.
  5. عليكِ الحرص أن يبتعد طفلك عن شرب الماء المثلج عند الافطار، منعا لإصابته بعسر الهضم، كما عليه تناول كمية كبيرة من السوائل كالماء والعصائر في الفترة مابين الافطار والسحور، لتعويض جسمه بالسوائل التي فقدها طوال فترة الصيام ومنعا لتعرضه للجفاف.

 

Source hellodoktor.com